في الطريق الصحيح
بقلم/ محمد الثالث المهدي
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 11 يوماً
السبت 20 فبراير-شباط 2016 12:12 ص

توقف دعم المملكة للجيش اللبناني قرار تاريخي

هنا توجه السياسة السعودية ضربتها الكبرى لايران واذرعتها وحلفائها في لبنان

فضربت عدة عصافير في آن واحد

1_تعرية الحكومة اللبنانية المسيرة من حزب الله

2_ احراج ايران ووضعها امام خيارين اما الدفع واما انهيار جزء كبير من مشروعها وفي كلا الحالتين هي متضررة فالدفع هنا يعني ضربة اقتصادية لايران وتضرر داخل ايران نفسها

او خيار اهتزاز مشروعها في المنطقة من خلال تضرر حزب الله العمق الحقيقي لايران في المنطقة

3_ تفعيل الجانب الشعبي في حال التضرر الاقتصادي داخل ايران ليمثل حركة شعبية رافضة للوجود الايراني

4_ الاستفادة المادية لدعم استمرار عمليات المملكة التي تتجه للدفاع عن الأمن القومي العربي وإيقاف التمدد الايراني .