سنة أولى ميليشيا من عسكرة "الجنرال "إلى عسكرة" السيد "
بقلم/ أروى عثمان
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً
الأربعاء 30 مارس - آذار 2016 04:52 م
كيف قلتم لعمتكم تقوى " خيانة وطنية من يقول لكم لا "؟ على العموم ، لقد فعلها قبلكم الخميني وحرسه الثوري الدموي " ميليشيا " ليكونوا هم البديل ل : الجامعة والكتاب والمرجع والأستاذ والمكتبة ، والرواق ، والمقهى والطلاب - للأسف والضمير والحياة برمتها ,, .. 
عسكرة الجامعة وملشنتها لتلحق قعر كهف مران ونفق سنحان بدرجة ميليشيا / حرس ثوري للجنة ثورية / للحرب على العقل والفكر والحياة الجامعية والحياة المدنية .. 
فعلها الخميني وحرسه الثوري وميليشياته في ايران ليصدرون ثورة الحق الإلهي لليمن ، العاصمة الرابعة التي يفتخر الحرس الثوري بإلحاقها بعد أن الحقوا سوريا ولبنان والعراق ، والبحرين ولكن سلمها الله من تذييلها بولاية الفقية .
** 
للأسف بعض من الطلاب / الميلشيا ، كانوا ذات يوم من (2011 ، 2012 ) يرفضون عسكرة الجامعة لحزب الإصلاح والفرقة الأولى مدرع ، واليوم نفس الميلشيا / أي الطلاب يخرجون ليحلون عسكرتها لسيد الكهف وزعيم النفق .. ( الحوث - فاشي) .. 
ويا أمة ضحكت من جهلها الأمم .. 
** 
تحية لأساتذة وأستاذات جامعة صنعاء الذين وقفوا ضد ملشنة الجامعة ، وقالوا : لا 
تحية لنقابة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة .
ولا عزاء ل"بروفيسورات سيدي" ، خصوصاً أساتذة الفلسفة والعلوم الإنسانية ، الله يخزيهم .. 
مخافسة صغيرة : لمن أرتضوا أن يكونوا " سُبلة" سيدي ، تقول لكم عمتكم تقوى الله يمسيها بالخير : " الذي شوره بيد غيره يموت مُعذب " و" المؤتزر بثوب الميليشيا يصبح عرياااااان " وسلامتكم .. الخبر زلج ..
#الميليشيا_مادون_الوطن
#جامعة_مش_معسكر
#دولة_العقبة_ثمااااان
#دولة_لاميليشيات
#لاسيدي_سوى_الدولة