تيار الحراك المرتبط بإيران "4"
بقلم/ علي بن ياسين البيضاني
نشر منذ: 4 سنوات و 4 أسابيع و يوم واحد
الإثنين 13 يونيو-حزيران 2016 02:23 م
استكمالاً لما تم ذكره في الأجزاء الثلاثة من هذا المقال، نشير هنا الى البدء الفعلي لتنفيذ الحراك أنشطته المسلحة، وهذا النشاط بالتأكيد سيحتاج الى توفير أسلحة مختلفة تفي بالغرض، ولذلك فقد اعتمد الحراك على عملية التهريب من خارج البلاد، أو الشراء من الداخل للسلاح، حيث أرسل البيض آنذاك أموالاً لأشخاص يثق بهم أسند اليهم عملية الشراء المحلي، بالإضافة الى قيام إيران وعبر عميلها فارس مناع بالتهريب للسلاح عبر منافذ السواحل الغربية في ذو باب ورأس العارة بلحج ومنها الى الصبيحة فعدن.
لوحظ على شباب الحراك آنذاك تحركاتهم الميدانية بعدن ولحج والضالع وغيرها، وقد برزت عدن بصورة مهوّلة أفقدتها مدنيتها وحبها للسلام، وإذا بالناس تواجه مجموعات مسلحة بلطجية تنتمي للحراك تنظيميًا، وفي واقع الأمر ترتبط بأجندات خارجية إيرانية، وقد ساهم في انتشار هذه المجاميع المسلحة بأن أعطى علي عفاش الآيل للسقوط أثناء الثورة عليه توجيهاته الصارمة لعبد الكريم شائف- أمين عام المجلس المحلي والعميد/ غازي أحمد علي- مدير أمن عدن بالسماح لمثل هؤلاء بقطع الطرقات ورمي الرصاص والقيام بأعمال مخلة بالأمن دون رادع بغرض نشر الفوضى، وتحت مبرر العصيان المدني.
بدا واضحًا أن تيار الحراك المرتبط بإيران يسير وفقًا لأجنداتها، ومتناغمًا مع النظام العفاشي ومنسقًا معه في تعطيل الإنتخابات الرئاسية في فبراير 2012م، لأن نجاحها سيعطّل مشروع الطرفين شمالاً وجنوبًا، ولأهمية ذلك فقد تم ضخ الكثير من الأموال سواء من إيران أو من عفاش، وتم إسناد هذه المهمة الى القيادات الميدانية للتيار الحراكي المسلح، وقد لوحظت تحركات عبد الناصر البعوة "أبو همام" كعنصر فاعل في جمع التبرعات من تجار يافع، ثم تحركه المباشر في تعطيل الإنتخابات، ومنع الناس من إنتخاب الرئيس هادي بالقوة المسلحة.
أما سياسيًا فقد تبنى المجلس الأعلى للحراك الثوري تعطيل الإنتخابات رسميًا، تحت مبرر أن هذه الإنتخابات لا تعني الجنوب في شيء، ولذلك ووفقًا للأجندات التي تم ذكرها سابقًا، تم التنسيق مع التيار المزدوج "16 فبراير" لدعوة الناس للخروج يوم 21 فبراير في مسيرات كبرى بعد العصر من المنصورة الى الممدارة الى دار سعد لرفض الإنتخابات، وكذلك لاستقبال بعض أبناء الجنوب العائدين الذين تركوا ساحة التغيير بصنعاء.
قامت قيادات الحراك المسلح، ووفقًا للعصيان المدني "المزعوم" ومعهم عناصرهم يوم الإنتخابات 21/2/2012م بإغلاق الطرقات في عدن ولحج، وإطلاق النار الكثيف على المراكز الإنتخابية لوضع الناس تحت خياري الإنتخابات أو الموت فيها، وكان الهدف هو إيصال رسالة للخارج أن الشعب في الجنوب يرفض الإنتخابات ويرفض الرئيس هادي، ولذلك آثر الكثير من الناس الإحتفاظ بحياتهم، ما اسهم ذلك الى منع تدفق المواطنين للإدلاء بأصواتهم لانتخابات الرئيس هادي، ولو كانوا على ثقة من قبول الناس بهم لتركوهم يعبروا بحرية وفقًا للأرقام، دون الحاجة لاستخدام القوة القاتلة. 
وللتأكيد فقط، فقد نشرت المواقع الالكترونية آنذاك وبتاريخ 20/2/2012م ضبط سيارة فيتارا لون ذهبي موديل 97م تحمل رقم 97683/1 في مدخل المدينة الخضراء الشمالي، وعليها ثلاثة أشخاص وكان على متن السيارة التي يستقلونها خمس عبوات ناسفة كبيرة، قنبلتين يدويتين، 13مخزن ذخيرة آلي، 2مسدسات، سبعة تلفونات جوال وعدد من الشرائح، وخمس بطاقات عسكرية، ومبلغ أربعة ألف ريال سعودي وتسعة وثمانون ألف ريال يمني، وهي مرسلة من شخصية معروفة الى شخص في عدن، هدفها تفجير بعض الدوائر الانتخابية في عدن.
وبعد كل هذه الأعمال الفوضوية والمسلحة التي لعبها الحراك المسلح، لم تقتنع إيران أن البيض وأذنابه يستطيعون إقامة دولة خاضعة لها فى الجنوب، وعلمت أن الأموال التي تضخها يتم الإستئثار بها من قبل البيض وعناصره، ولا يرسل اليهم إلا الفتات فقط، ولذلك قررت إسناد مهمة إسقاط الجنوب للحوثيين من خلال عقد حلف تأريخي أشرفت عليه بين الحوثيين والعفاشيين، تم تنسيقه بواسطة الحوثي العفاشي المزدوج/ أحمد الكحلاني، لتقاسم السلطة فى اليمن بشماله وجنوبه تحت رعاية إيران، وأن يقوم عفاش بتسخير ألوية الحرس الجمهوري والقوات الخاصة والأمن المركزي وغيرها مع مليشيات الحوثيين، بالغزو المباشر للسيطرة على الجنوب والشمال.
وفى الجزء الخامس نوضّح موقف الحراك المرتبط بإيران من إسقاط المحافظات الجنوبية بيد الحوافيش بإذن الله.