العيسي وشركة النفط
بقلم/ نبيل عبدالله
نشر منذ: 3 سنوات و 7 أشهر و 29 يوماً
الجمعة 11 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 06:20 م


صدر قرار بإقالة مدير شركة النفط فرع عدن الذي اصبح عاجز عن دفع تعهدات الشركة وواجباتها وتثار حوله شبة فساد وتربح 

لنقول ان الرجل شريف نزيه لماذا يتمسك بمنصبه ويثير الفتن ويحتمي بمعاناة الناس ..

لماذا لا يسلم منصبه ويبتعد ويكون رجل دولة يلتزم بالقانون والتوجيهات ويترك المسؤولية للدولة لتتحمل تبعات قرارها 
من غير المنطقي ان نقول للرئيس لما لا تتدخل وهو تدخل بالفعل ومارس سلطته ومسؤولياته وعزل مدير الشركة ليتحمل الرئيس كامل المسؤولية او ليتحملها مدير الشركة ومن يدافع عنه ويقوم بدفع التزامات الشركة وتعهداتها ولا ننسى زيادة 700 التي لا نعلم اين مصيرها ..

لا يمكن ان تستوي مطالب محاربة الفساد مع الحفاظ على الفاسدين والدفاع عنهم الاعلام اصبح معركة مفتوحة يمكن ان يتحول فيها الجاني والجلاد الى ضحية لنقول ان العيسي وتحت ضغط اعلامي وابتزاز قدم شحنة نفط كما حصل سابقاً وقامت شركة النفط بنفس الفشل لتعود مجدداً تطلب شحنة دون مقابل او وفاء بسداد المديونية هل هذا منطقي وعمل مؤسسات دولة ناجحة او عمل عصابات ..

لنفترض أن هناك منافسين للعيسي كيف سيقدموا عروضوهم ويخوضوا التنافس وهناك تاجر كلما اخذوا منه شحنه قالوا له مافي فلوس ولما يتحفظ يقولوا له انت سارق حوثي عفاشي اصلاحي خائن وتبدى الالة الاعلامية في نثر الشائعات وتوجيه انظار الناس نحو طرف غير حكمومي ليتحمل المسؤولية ..

اذا أردت أن تتحدث عن فساد العيسي لتتحدث عن فساده في منصبه كرئيس اتحاد كرة قدم هذا منصب حكومي اما فساده كتاجر فعليك ان تتحدث عن اي تهرب ضريبي او تخلف عن دفع الواجبات الزكوية وتواجهه بذلك رسمياً وبكل وضوح وله حق الرد ومتى ما ثبت ادانته يجب مقاضاته بالقانون ..

الحقيقة هي ان هناك فساد وفشل وبدلاً من مواجهته ومعالجة المشكلة يتم تسييس المشكلة التي هي بزنز لجعلها قضية وطنية تحت حجة المؤامرة لماذا لا نواجه مشكلاتنا بموضوعية بدلاً من تسييسها واستحضار الوطنية والمؤامرة ..

تريد أن تقول ان هناك منافسين امر جيد هل يمكن ان تعلمنا من هم وما هي عروضهم ام ان عروض العيسي تنافسية وناجحة اطلعوا الناس على الحقائق لماذا الغموض والمغالطات تريد ان تقول ان العيسي محتكر جميل قل لنا كيف الاحتكار وهل انتهى عقده مناقصته ام ان العمل في ضل مناقصة سارية يعد احتكار هل هكذا ستشجعوا الاستثمار وعودة رؤس الاموال الذين حاربناهم ايام الاشتراكية والشمولية ثم هل المشكلة في السعر والعرض والطلب ام انه في عدم الالتزام بالسداد والتعهدات ..

تريد ان تقول العيسي فاسد اشجعك قل هذا في مؤتمر صحفي بالارقام والوثائق والدلائل وليس عبر اشاعات وضجة اعلامية قلها بكل شجاعة فالعيسي ليس فوق القانون ونحن مع كشف الفاسدين ومحاسبتهم وليس استعطاف الناس والعزف على معاناتهم ..

تريد أن تشغل العامة والناس بثروة العيسي ونواياه وشركائه وعدوانيته وانه يعمل مع دولة الاحتلال كل هذا امر لا له اي علاقة باصل المشكلة واحتياجات الناس نريد تهم واضحة وملموسة بعيد عن الابتزاز والعزف على الوطنية و وهم المؤامرة لانه لو زود شركة النفط دون ان يطالب بدفع مستحقاته سيكون وطني نزيه وشريف وهذا مقياس مجحف المستفيد منه الفاسدين في الجانب الحكومي حيث سيزيد الفساد وتزداد المديونية ..

العيسي رجل اعمال صاحب شركة لها سياستها وطموحها ومن حقه كرجل اعمال ان يحافظ على شركته من الانهيار والفشل والافلاس وكما نقول بالعامية من قال حقي ما ظلم ..

هناك دول تعتمد في اقتصادها على الشركات الكبرى والاستثمار وتتعامل معها دون ان تبتزها وشركة العيسي شركة رائدة ومهمة لو ان بإمكان الجهة الحكومية بدائل لم تاخرت اذاً المطلوب تسوية الخلاف المالي لا الذهاب الى معارك جانبية وابتزازية بأسم الوطنية والانسانية ..

لنقول ان العيسي رجل بخيل فهل هذه تهمة وبصراحة لم اجد له كرجل اعمال اي اسهام تنموي حقيقي حتى في منطقته لم اسمع عن مستشفى العيسي او حتى عيادة خيرية لم اسمع انه حفر بئر او اسس مدرسة او مول مشاريع صغيرة او دعم مبتعثين اقصد كاسهام تنموي يعزز شراكة رؤس الاموال في التنمية ولا اقصد الصدقات والعمل الخيري لخاص الذي يعود للرجل وعلاقته بربه ..

لكن هل هذا يعطي لي الحق في التعرض له وتشويهة ام ان الحق فقط في توجيه الدعوة له ولرؤس الاموال بدعم التنمية والاسهام اما ان كانت هناك تهم بدلائل فمن حقي كمواطن ان اطالب بمحاسبته ..

أنا هنا لا ادافع عن العيسي بقدر ما ادافع عن المواطن الذي ينتظر من الجهة الحكومية ان تواجه المشكلة وتضع الحلول والجهة الحكومية هنا هي شركة النفط الذي تدخل الرئيس لإقالة مديرها المتشبت بمنصبه بعد فشله في مواجهة الازمة وعجزه عن السداد ..