استشراف المستقبل وفق معطيات الحاضر
بقلم/ العميد الركن / محمد جسار
نشر منذ: سنتين و 3 أشهر و 22 يوماً
الثلاثاء 29 مايو 2018 02:41 ص
 

عنوان ما بعد أن تضع الحرب أوزارها كيف ؟ نتعامل مع جيش ثلاثي التكوين ثلاثي القيادة ( جيش تكون ضمن نطاق ديمغرافية الشمال وغالبيته الساحقة من أبنا الشمال.

قيادات وافراد. وجيش تكون ضمن ديمغرافية الجنوب ومن أبنا الجنوب "قيادات وافراد" ...وجيش تكون من بقايا خصم اساسي للشرعية وسبب كل المشكلة ومن أبنا الشمال قيادة وأفراد تنظيم وادارة لم يعترف بالشرعية ولا يقاد لوزارة دفاعها والا ماكان عندنا حساسية مطلقا.. بل يقاد لقيادة إقليمية لا تعترف هي الاخرى بأي تكوين في الجيش والأمن عبر قيادة الشرعية العسكرية ..التي هي وكل مكون التحالف العربي يقاتل لأجلها وهي مبرره بالمجتمع الدولي وكذلك نفس بنية وزارة الداخلية.. لاتقل عن نفس الخطا ( حزام أمني بالجنوب وامن عام ومركزي بالشمال..وقد يتشكل امن مركزي باثر رجعي يتبع حراس الجمهورية ولا قدر الله ) فإذا حققنا انتصار على الحوثي نكون حققنا نصف الانتصار الذي كلفنا الاف من الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى ونزوح 2 مليون من مختلف مناطق الصراع.. واكثر من خمسه مليار دولار زايد الاحتياط النقدي وحرمان مليون وماتان واثنان واربعون الف من من مرتباتهم..مع نصف مليون أسرة من الضمان الاجتماعي.وما شمل الديار اليمنية من هدم ودما مدن بحالها وبيوت الرحمن ومدارس القرآن إذن هل سيكلفنا النصف الثاني من النصر ما كلفنا الأول على الحوثي..أم أقل أم أن هناك خطة أو رؤية تستوعب ذلك وتحتويه دون عناء ودون أدنى تضحية كون الوطن يتسع الجميع , ولا شيء اقدم واغلى من الوطن..

أنا أرجح في الأخير بأن الجميع من أبنائه ومن اخوته ونسل عروبته سيشكلون صف واحد وهدف واحد والذي التقينا حوله ورفعنا الشعار لاجله وفي سبيله. وسننتصر ونحافظ على الانتصار بالانتصار على انفسنا وكل المشاريع الصغيرة ونسمو بمستوى هدف عاصفة الحزم بقيادة القائد النبيل الفذ سلمان بن عبدالعزيز.