آخر الاخبار

هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب ليفربول يتنفس الصعداء باستعادة لاعبيه المصابين .. عودة النجوم فريق واحد يبعد رونالدو عن معادلة إنجاز إبراهيموفيتش مشاورات يمنية مرتقبة والأطراف السياسية تستعد للتوجه الى عاصمة خليجية ستحتضن المشاورات تقرير بتفاصيل اليوم الـ18 لمعارك مأرب.. تقدم كبير لقوات ”الشرعية“ بـ”صرواح“ والمعارك تحتدم في ”رحبة“ فيما ”الكسارة“ تبتلع قيادي من العيار الثقيل و 3 طائرات

عن – جمعة- المشترك و- جمعة - الرئيس الصالح
بقلم/ ماجد الجرافي
نشر منذ: 12 سنة و 3 أشهر و 3 أيام
السبت 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2008 06:51 م

لم تكن الجمعة الماضية مجرد يوم إجازة روتينية يستريح فيها اليمنيون من صداع أسبوع مزدحم بتطورات الوضع السياسي المستعر بين السلطة والعارضة، ولكنه كان يوما سياسيا مفعما بالمشاعر الفياضة سواء بالنسبة للرئيس على عبد الله صالح أو بالنسبة لأحزاب اللقاء المشترك، غير أن هذه المشاعر الفياضة لدى طرفي الصراع السياسي كانت في غاية التناقض والتباين الذي يعكس حجم الهوة السياسية بينهما.

ففي الوقت الذي كان فيه الرئيس "الصالح" يحتفل بالافتتاح الرسمي لأكبر مسجد في اليمن "مسجد الرئيس الصالح"، كان اللقاء المشترك يدشن مرحلة جديدة من مراحل النضال الوطني لإنقاذ اليمن من أزمات وطنية محدقة، تعتبر دموع مستشار رئيس الجمهورية المناضل محمد سالم باسندوة أصدق تعبير عن مدى خطورتها على وحدة الوطن وأمنه واستقراره.

كان قادة "المشترك" مثقلين بالهم الوطني وتدشين مرحلة جديدة من النضال في مقر اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني الذي يقع في منطقة غير بعيدة من المسجد الرئاسي "الأسطورة" الذي كان الرئيس الصالح يحتفل بافتتاحه، في ظل إجراءات أمنية مشددة أفسدت على المصلين جمعتهم، وأرضت غرور الذات الرئاسية الطامحة إلى أن يكون هذا المسجد معلما يمنيا يضمن تخليد اسم "الصالح" في صفحات التاريخ اليمني وتاريخ العمارة الإسلامية المعاصرة. 

لم يكن تحديد هذا الموعد لدشين مشروع التشاور الوطني الشامل للإنقاذ مصادفة من قبل اللقاء المشترك، فالموعد بحد ذاته يحمل دلالات سياسية متعددة، فهو بالإضافة إلى كونه إعلانا من قبل المشترك بمقاطعة احتفال الرئيس الصالح بافتتاح مسجده، يعتبر رسالة سياسية تهدف إلى إبراز الفارق الكبير بين سطحية السلطة الراقصة على نزيف الجراح الوطنية وبين الهم الوطني الذي تحمله المعارضة عندما دشنت مشروعها الوطني للإنقاذ في يوم جمعة لأن الوضع السياسي المتأزم لم يعد يحتمل أي تأجيل أو تسويف.

الجمعة الماضية بقدر ما كان يوما احتفاليا بالنسبة للرئيس الصالح، كان يوما ثقيلا على الجماهير اليمنية التي تابعت أنباء الاحتفال الرئاسي على وقع طبول الحرب التي أعلنتها السلطة كمرحلة جديدة من مراحل العنف والقمع السياسي لمواجهة كل من يعلن رفضه للوضع القائم، حيث أصدرت اللجنة الأمنية العليا بيانا أعلنت فيه الحرب ضد الشعب، وحملت المعارضة بأسى بالغ نتائج هذه الحرب مسبقا وما قد يترتب عليها من أخطار على حياة المواطنين.

وفي ظل هكذا تصعيد للأزمة يجب أن نتساءل عن ملامح المرحلة المقبلة التي يبدو بأنها ستشهد مسلسلا جديدا للجريمة والاغتيالات السياسية في اليمن..

majedabdalla@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
مأرب... سُقوط نَصر الله وتَيْس الأمم المتحدة
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.علي مهيوب العسلي
المبعوثون إلى اليمن.. و أخر صرعاتهم 2-2
د.علي مهيوب العسلي
كتابات
احمد طه خليفةإخواننا بغوا علينا
احمد طه خليفة
محمد بن ناصر الحزميعباس وأنفاق المخدرات
محمد بن ناصر الحزمي
مشاهدة المزيد