آخر الاخبار

دولة جديدة تنضم لحصيلة ميداليات العرب بعد منافسات اليوم في أولمبياد 2020 صاعقة رعدية تنهي حياة شخصين بمحافظة حجة الهجوم على السفينة الإسرائيلية.. واشنطن تتوعد برد جماعي وشيك وتل أبيب تحث على التحرك الآن وطهران تحذر وتستدعي سفيرين رئاسة الحرمين تقترب من الإعلان عن أكبر "مفاجأة" في تاريخها عقب عودته من واشنطن.. الرئيس ”هادي“ يستدعي ”علي محسن“ و”عبدالملك“ لاجتماع استثنائي ويوجه ويوجّه بجملة من الإجراءات والتدابير العاجلة قطر تعلن رسمياً موعد طرح تذاكر مباريات كأس العرب قال ان أمريكا وراء جرأة الحوثي.. تقرير دولي يكشف عن شخصين فقط في العالم سعيا بجد لحل الأزمة اليمنية وشخصين سيتضرران من ايقاف الحرب منحها مهلة اسبوعين.. توجيه عاجل وحازم من البنك المركزي لشركات الصرافة ما حقيقة تهريب وزير الاعلام للاثار اليمنية وبيعها في بريطانيا..؟ توضيح سعودي #خمسه_اعوام_على_الغدر_بمشايخ_البيضاء حملة الكترونية للتذكير بالجريمة الحوثية الوحشية بحق 4 من مشائخ البيضاء

من يفرض الحرب على اليمن؟!
بقلم/ علي العقيلي
نشر منذ: شهر و 9 أيام
الأربعاء 23 يونيو-حزيران 2021 09:37 م
  

كان اليمن ينعم بالأمن والامان والاستقرار من شماله إلى جنوبه خلال 10 سنوات قبل العام 2004م، ولا توجد أي حروب أو صراعات، حتى ظهرت جماعة الحوثي وأعلنت تمردها وحربها ضد الجيش اليمني والنظام الجمهوري وقبائل صعدة.

 

فرضت مليشيا الحوثي على الرئيس علي عبدالله صالح وعلى القوات المسلحة اليمنية وعلى أبناء صعدة وخاضت حروباً تدميرية فقد اليمن خلالها أكثر من 60 ألف من رجال قواته المسلحة والمئات من ابنائه من مدنيين ومن رجال قبائل مساندين أو معتدى عليهم من قبل تلك المليشيا والتي اخرجت صعدة ودمرتها وعزلتها عن محيطها اليمني وجعلت عاصمتها مدينة اشباح.

 

استمرت مليشيا الحوثي تفرض حربها على اليمنيين وتوسع من نطاقها وتفرضها على الجميع حتى وصلت إلى عمران والجوف وحجة وصنعاء وأطراف مأرب.

 

هاجمت العصيمات في عمران وفجرتها في بني حشيش بصنعاء في الحروب الست وهاجمت الجوف في العام 2011م، ودماج وكتاف في العام 2013م، وحاولت الاقتراب من مجزر بمارب في العام 2014م، قبل أن تفجرها في صنعاء وتسقط الدولة وتسيطر على مؤسسات البلد ومقدراته وعاصمته وتجعلها منطلقاً لعملياتها القتالية ضد الشعب اليمني في مختلف المحافظات.

 

وبعد سيطرتها على صنعاء واسقاطها للدولة سبتمبر 2014م، دشنت معاركها في البيضاء أواخر العام 2014 ومطلع العام 2015م، وهاجمت اب وتعز وعدن والضالع ولحج وأبين وشبوة ومأرب والجوف.

 

فرضت الحرب على كل أبناء اليمن في كل المحافظات ودمرت البلد ومؤسساته ونهبت مقدراته وقطعت السبل به ومزقت أوصاله وأغلقت الأبواب في وجهه.

 

حرب عبثية تفرضها مليشيا الحوثي الارهابية على الشعب اليمني وتخوضها ضده وضد كل مكوناته السياسية والاجتماعية وتفرضها على الجميع لكي يأتي أيرلو ويجلس على الكرسي في صنعاء ويصبح اليمن ولاية فارسية تابعة لإيران تحت عباءة الخميني.

 

تتحدث مليشيا الحوثي الارهابية عن الحرب والعدوان وهي الحرب والعدوان وهي من يفرض الحرب والحصار ويعتدي على الشعب اليمني.

 

اليوم نشاهد بأن الحرب تتوقف في جميع الجبهات والكل لا يريد الحرب، فقط مليشيا الحوثي هي من يصر عليها ويشعلها متى ما تشاء وحيث ما تشاء.

 

كل الاطراف والمكونات بل الجميع يجنح إلى السلم، إلا مليشيا الحوثي تريد الحرب وتفرضها على الشعب اليمني، ولن يكون هناك سلام في اليمن بدون القضاء على تلك المليشيات الارهابية.

 

قبل العام 2014م، كان اليمن ينعم بسلام ونوع من الاستقرار، ودخل في عملية سياسية تتسع للجميع، لكن مليشيا الحوثي الارهابية لم يرق لها ذلك السلم الاجتماعي والشراكة الاجتماعية واتحاد وتوحد الجميع فقوضت العملية السياسية ودشنت حربها ضد الشعب اليمني ودمرت كل ملامح ومعالم الحياة في اليمن.

 

هذه الحرب التي تفرضها مليشيا الحوثي على الشعب اليمني تسببت في مقتل ربع مليون يمني كما تسببت في دمار كلي لمؤسسات الدولة ومقدرات البلد وتسببت في أكبر كارثية انسانية في العالم وهجرت اكثر من 5 مليون يمني من منازلهم في مناطق سيطرتها، حرب عبثية لا يوجد ما يبررها ولا حاجة لها وليست من أجل اليمن بل هي ضده وخدمة مجانية لإيران من قبل اذنابها ونعالها أكرمكم الله في اليمن.

 

تتوقف الحرب في اليمن عندما تتوقف مليشيا الحوثي عنها، وتشتعل عندما تشعلها، ولا تتوقف عنها إلا عندما تكون عاجزة عن إشعالها، وتستأنفها عندما تحشد وتعد لها بالمغفلين والمغرر بهم وتزج بهم إلى محارق الموت متسببة في تعميق الجراح والمآسي والمزيد من الكوارث الانسانية لليمن.

 

كل الشعب اليمني بكافة اطيافه ومكوناته السياسية والاجتماعية يجنح للسلم ولا يوجد طرف يسعى إلى الحرب ويضرمها ويفرضها على الجميع سوى مليشيا الحوثي، فهي من يفرض الحرب على اليمن وهي سببها، ولن يكون هناك سلام واستقرار ورخاء وأمن في اليمن في ظل وجود هذه المليشيا الارهابية الطائفية المتطرفة التي ولدت ونشأت وتغذت على الحروب وتنمو بالدماء وتبني ذاتها على المقابر بعظام وجماجم اليمنيين.