هجرة الشرعية.. إلى متى !؟ وأين المُستَقر !؟
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 22 يوماً
الأربعاء 04 أغسطس-آب 2021 07:16 م


أيامٌ وتطلُ علينا ذكرى هجرةِ النبي محمدٍ ﷺ ، لترسم لنا نهجا فاعلا في فن القيادةِ ، ودقةِ الإدارةِ نحو الهدف المُراد تحقيقه . وببعض المقارنة - مع الفارق
- في المواقف بين الهجرة النبويةِ وبين هجرة الشرعية والإنتقالي ، بإعتباره جزءا منها ، وإن كانت مرجعيتُه لغيرِها
1 - هاجرَ النبيُ ﷺ من مكةَ للمدينةِ حفظا لدينه وحفاظا على أصحابه ، ليؤسسَ دولةً قويةً عادلةً ، يستعيد بها مكةَ .
- وهاجرت شرعيتُنا فارةً بجلدها ، تاركةً شعبها يذوقُ الويلَ ، وما بين الرياضِ وأبوظبي سلمت زمامَها واستسلمت .. وبقي (قادمون ياصنعاء) شعارا مجوفا . وعلى الواقعِ نرددُ اللهم سَلِم مأربَ واحفظها ، والطف بعدنَ وأهلَها .
2 - لجأ الرسولُ ﷺ للأنصار فأخلصوا نُصرَتَه ، غيرَ طامعين في أهميةِ مكةَ ومكانةِ البيت الحرامِ الاستراتيجية .
- وآوى التحالفُ الشرعيةَ بحجة نصرتها ضد الانقلابِ الحوثي ، ومضت سنون عجافٌ على اليمن وشعبِه ، ولم نعد ندري مَنِ المحتل الانقلابي !! الحوثي أم التحالف بشقيه السعودي والإماراتي ؟!.
3 - كانت المؤاخاةُ أولَ خطواتِ النبي ﷺ نحو بناءِ مجتمعٍ فاعلٍ ودولةٍ قوية .
- أما التحالف بشقه الإمارتي فقد مزقَ كلَ آواصرِ الأخاءِ الجنوبي وفتتَ لُحمَةَ الحراكِ ، ورسخَ العداءَ والشقاقَ بين أبناء الجنوبِ من كل مكونٍ وخاصةً فيما بين الإصلاحي منهم والإنتقالي .
4 - لم يلتفت النبيُ ﷺ وأصحابُه لثروة المدينةِ متخاذلين عن هدفهم الأساس .
- بينما رسمت الشرعيةُ والانتقاليُ هدفا آخرَ لهم ، فأخذوا ينهلون من ثروة المَلِكِ ومن هبات أبوظبي ، بينما يزدادُ الشعبُ فقرا وقهرا ، والوطنُ تمزقا وبترا .
5 - مَنِ التحق بالرسولِ ، هاجرَ خالعا ربقة انتمائه السابق ومتبرئا منه .
- فهل مَنِ انضموا للشرعية والانتقالي من كوكبةِ الحكم السابق يتمتعون بالإخلاص حقا ؟، أم مازالوا يدينون بالولاء لمنظومة الفساد داخليا ولجهات الإفساد خارجيا .
6 - صالح الرسولُ ﷺ قريشا بالحديبية فنقضوا العهدَ ولم يجدده لهم رغم محاولاتهم المستميتة في ذلك .
- وكم مِن اتفاق نقضه داعمو الشرعية أو خصومُها ومازال خوارُ قادتنا مستمرا والتوافقُ حاضرا والشراكةُ متجددةً .
7 - خاطب الرسولُﷺ القبائلَ المجاورة وكاتَبَ الملوكَ والحكامَ برسالة الدينِ .
- بينما يشهدُ اعلامُ الشرعيةِ نضوبا في تبيان الحقائق ، ويضخ تنابزا بين الانتقالي والشرعية ، وقد كان عليهما توحيدُ خطابِهما لتعرية الخصمِ الأساسِ .
8 - لم يقفِ الرسولُ مكتوفَ اليد منهزمَ القرارِ أمامَ أي عدوانٍ على الدولة ، من خصومه أو من القبائل ومتكسبي الرزق . ولم يجاملْ في جُرمٍ أحدثَه أصحابُه .
- بينما تصمت الشرعيةُ عن خروقات التحالف في بلدها ، وعن كل اعتداءٍ على سيادة أرضها . وتقف تائهةً أمام كل موقف ينسف مسؤوليتَها ومكانتَها ، أكان ذلك من التحالفِ الداعمِ ، أو من الانتقالي الشريكِ ، أومن الحوثي الخصمِ ، أو ممن تحت عبائَتِها من القادة والمسؤولين .
9 - كانت مدة الهجرة 7 سنوات و 8 أشهر و20 يوما ، شهد المسلمون خلالها عدةَ غزواتٍ ، وما فيها من بطولاتٍ ونصر ومن نكبات وقهرٍ . حتى تم فتحُ مكةَ ، والتمكنُ من الأرضِ والتمكينُ للدولة .
- وها هي هجرةُ شرعيتِنا في عامِها السابعِ ، ومازال العدادُ مستمرا في مزيدٍ من القهر المتلاحقِ على الشعب ، ومزيدٍ من نكبات الاقتطاعِ السيادي لجغرافية الوطنِ . فمتى تُفتَحُ صنعاءُ ؟. ومتى نشهدُ هيبةَ دولةٍ ، وقوةَ نظامٍ ، وحاكميةً تدافعُ عن حقوق الشعبِ وتحمي حقَ الوطنِ ؟ . عسى أن يكونَ قريبا !!.