ما لم يقله خبراء الأمم المتحدة عن جرائم الحوثي
بقلم/ احمد الصباحي
نشر منذ: شهرين و 6 أيام
الإثنين 06 يونيو-حزيران 2022 08:56 م

هناك سخط شعبي يمني واسع على الأمم المتحدة ومنظماتها المتعددة، وسبب ذلك عائد على التماهي والتعامي الواضح مع الانتهاكات الحوثية واسعة النطاق، وممارسة الضغوطات على الحكومة الشرعية لتقديم التنازلات تلو التنازلات في مقابل التعنت الحوثي الواضح تجاه الكثير من الملفات.

رغم ذلك فقد كان تقرير فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة الصادر في أكتوبر 2021م صادماً للجميع، حيث وضع جزءاً من حقائق الانتهاكات الحوثية على مرأى ومسمع من العالم وقال بكل صراحة أن ميليشيا الحوثي تمارس القتل والإجرام وأن انتهاكاتها ترقى إلى جرائم حرب.

ورغم أن التقرير لم يوثق سوى فترة بسيطة لا تزيد عن عام واحد إلا أنها كانت حافلة بالجرائم التي يشيب لها الولدان ولعل أبرزها جريمة إحراق المهاجرين الأفارقة في أحد الهناجر بالعاصمة صنعاء ومقتل 46 شخصاً وإصابة 200 آخرين في جريمة أخدود جديدة لم يرف لها جبين العالم. أما الجريمة الأخرى فقد كانت لحظة استهداف مطار عدن الدولي في 30 ديسمبر 2020م أثناء هبوط طائرة حكومة الدكتور معين عبدالملك وفي استقبالها آلاف المواطنين التواقين للسلام والتنمية، الأمر الذي أدى إلى مقتل 25 شخصاً وإصابة ما لا يقل عن 110 آخرين.

هناك الكثير من الجرائم والانتهاكات الحوثية التي مرت بسلام ولم تجد لها حضوراً في تقرير خبراء الأمم المتحدة إما تجاهلاً أو لعدم قدرة الفريق على توثيقها، ومن ذلك آلاف الاختطافات للمدنيين في النقاط الحوثية وتعرض المئات منهم للتعذيب والوفاة في المعتقلات السرية للحوثي.

ما لم يقله تقرير خبراء الأمم المتحدة أن جماعة الحوثي تتصدر قائمة مرتكبي الانتهاكات ضد الصحفيين اليمنيين، وقامت بارتكاب أكثر من 95 ألف جريمة بحق سكان العاصمة صنعاء خلال سبع سنوات، وخلال العام 2021م تسببت الألغام الحوثية بمقتل ما يزيد عن 61 مدنياً بينهم أطفال ونساء، فضلاً عن أن بعض التقارير تؤكد زرع الحوثي أكثر من 2 مليون لغم متفجر في أنحاء اليمن، كما وثقت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات ارتكاب الحوثي أكثر من 64306 انتهاكاً بحق المدنيين خلال العام 2021م.

ما لم يقله تقرير خبراء الأمم المتحدة أن جماعة الحوثي زرعت آلاف الألغام في المدارس والمساجد وحولت بعضها إلى ثكنات عسكرية، وما لم يقله التقرير أن أكثر من 800 منزل فجرها الحوثيون في وضح النهار أمام السكان بشكل لم يعهده المواطن اليمني منذ سنين طويلة. المئات من التقارير الحقوقية ملت من الرصد لانتهاكات الحوثي، فيما لم يمل الحوثي من القتل والسلب والإجرام والتعذيب والسجن وكافة أنواع الجرائم التي لا تصل إليها عدسة الأمم المتحدة أو ربما أنها لا تريد.

عودة إلى وحي القلم
وحي القلم
عبدالعزيز العرشانيالبندقية
عبدالعزيز العرشاني
وعد السيد سعيد حرب أكتوبر..
وعد السيد سعيد
وعد السيد سعيد الفطرة..
وعد السيد سعيد
قبيلة بني هاشم!!
حمزة الجبيحي
محمد مصطفى العمرانيخوض التجربة.. قصة قصيرة
محمد مصطفى العمراني
اعمال إدارة منفذ الوديعة تتحدث عن نفسها وعنوانها النجاح والتميز
فلاح انور
مشاهدة المزيد