الخروج إما من الباب أو من النافذة.!
بقلم/ احمد الصباحي
نشر منذ: 10 سنوات و 6 أشهر و 14 يوماً
الجمعة 04 مارس - آذار 2011 04:56 م

لا يوجد هناك أدنى قلق على نجاح الشباب في تحقيق أهدافهم في إسقاط النظام- كما يرددون- ، الشباب الآن يواجهون الامتحان الكبير، يناضلون للتحرر من أسر الجهل؛ لإنجاح هذا الوطن؛ كي يغدو صالحا للعيش والحياة الكريمة!

هناك في صنعاء يقف آلاف الشباب أمام جامعة صنعاء بكبرياء عالي، وكرامة سامقة، يهتفون بأعلى أصواتهم \" يسقط هذا النظام \" .. تعز لا تختلف عن صنعاء؛ هي في المقدمة ، تتقدم الدرب، تقود الثورة .. تتلقى شظايا القنابل من بلاطجة الحاكم؛ فتتقبلها بقبول حسن، وتتسع الموجه ، ويعلو الصوت الثائر.. على خليج سرت في المحافظة النائمة إب \" الأرض سماء تمطر \"، على طول الشارع الخلفي يعكف الثائرون لحقوقهم هناك، يهتفون \" اشهد اشهد يا ميدان .. قالوا عنا شعب جبان \"، يمشطون المدينة نهارا وأصواتهم تزلزل جبل بعدان، ويتلون القصائد والأغاني على مسرح ميدان الحرية ليلا.. لا أمن يحميهم سوى أمن الإرادة والشعور بالرغبة الجامحة للتغيير.. عدن صاحبة السبق لا زالت تقدم الضحايا يوما تلو الآخر، لا يخوفها هراوات البلاطجة ، ولا بنادق العساكر.. البيضاء تواصل الإصرار، وصعده تصر على التصعيد، الأرض تشتعل بالحرية ، والقمع لن يستطيع إخمادها!

يخرج المستأجرون الفقراء المسحوقون ، ليقفوا ضد الفقراء المسحوقين في الطرف الآخر؛ لكنهم أحرار يقفون ضد القهر الذي يمسخهم ويشوه آدميتهم.

يقف البلاطجة يحملون الهراوات بيد، وصورة الرئيس باليد الأخرى؛ والرئيس يعرف من يؤجرهم ويؤويهم ويدفع لهم، وكأن فخامته تناسى أن المستفيدين من بقائه يخيمون على ميدان التحرير منذ الثالث من نوفمبر ويصرف لهم من خزينة الدولة بقيادة بلاطجتها، ليهتفوا باسمه ويقمعوا من ينادي برحيله.

يوجه الرئيس دعوات متعددة لأحزاب المشترك؛ متعاملا مع سكان اليمن كلهم على أنهم متحزبين جميعا.. يتجاهل الشباب المعارضين والمستقلين، يلغيهم من الوجود، يطمس أثرهم في الساحة، يمحي كتاباتهم على جدران الوطن، يعفيهم من خدمتهم في إنجاح الوطن.

الحياة قضية .. الحرية عبادة وصلاة.. يتجمع المنادون لإسقاط النظام من كل الأحزاب والشباب والمستقلين والعمال .. يجمعهم قضية الحب للحرية.. الحب للحياة الكريمة.. الحب للحق والخير والعدل.

ليس هناك وقت لانتظار بؤس جديد يصنعه هذا النظام الذي أكل عليه العمر، وأكل منا هذا الوطن بكامل امتداده .

الشباب يهتفون في كل الميادين بألفاظ صريحة .. لا يستخدمون الإشعارات ولا الكنايات ولا التلميحات .. لم يعد في الأمر أدنى حصافة سياسية؛ فالملل والسأم من هذا النظام بلغ حده.

النظام قرر أن يبيد الشعب؛ بممارسته البلطجة في مواجهة الشباب العزل بالعنف والقتل، والجيش والأمن يقف موقف المتفرج أمام هذه الاعتداءات، فبقاؤه غير جائز.. لا يوجد ما يثير حساسية النداء برحيله.. إشعار إسقاط النظام أعاد لليمن وحدته ، الجنوب والشمال يهتف بصوت واحد \" الشعب يريد إسقاط النظام\" .

غرور القوة هو في الأساس ضعفٌ خفي، يمكن لأجنحة الورثة المتمترسين خلف بنادق يدفع الشعب ثمنها من قوته اليومي؛ أن يعرفوا وبسهولة أن خيارات القوة لم تعد وسيلة لائقة بالعصر قدر ما تؤدي إلى مزابل التأريخ.

لم يعد بإمكان الأخ الرئيس الرقص على الثعابين؛لأنه كبر في السن ، ورقص كثيرا، ولم يعد قادر على التدريب للرقصة الجديدة على رؤوس الثعابين الثائرة.

على الرئيس أن يكون قويا – ليتخذ قرار الرحيل الشجاع، وشرف ترتيب انتقال السلطة بصورة سلمية، وإذا لم يكن قادرا على تنفيذ هذا الشرف المقدم من الشعب، فإن صورة الخلع هي الحل الآخر.

الكورة ما زالت في ملعب الرئيس؛ بإمكانه الخروج من الباب برأس مرفوع وتأريخ مشرف.

A.ALSABAHI2010@YAHOO.COM