الشباب .. والانتصار للوطن
بقلم/ خالد النواري
نشر منذ: 10 سنوات و 6 أشهر و 14 يوماً
الجمعة 04 مارس - آذار 2011 04:45 م

- تواصلاً للمحطات التاريخية العصيبة تشهد الساحة اليمنية منعطفاً جديداً وضع أبناء الوطن أمام اختبار حقيقي لتجسيد قيم الإيمان والحكمة التي كُرم بها اليمانيون من قبل خاتم الأنبياء والمرسلين وخير خلق الله أجمعين محمد بن عبدالله الصادق الأمين.

- وفي ظل عاصفة قوية اجتاحت الشعوب العربية تحت مسمى (التغيير) بات الوطن اليمني بحاجة لكل أبناءه الأوفياء والمخلصين القادرين على صنع المستقبل وفق الخيارات التي تضمن المناخات الآمنة والكريمة والظروف المناسبة التي تساعد على رسم ملامح التغيير (للأفضل) والانتقال بالوطن إلى مرحلة جديدة تواكب الطموحات والتطلعات باستكمال مسيرة البناء والتحديث.

- ويعول اليمن السعيد الكثير من الآمال على أبناءه من جيل الشباب الذين يمتلكون زمام المبادرة في رسم ملامح اليمن الجديد وفق إرادة يمنية بحتة بعيداً عن أية إملاءات خارجية .. أو أجندات مجهولة.

- وسيؤكد الشباب اليمني أنه بات اليوم أكثر قوة وقدرة على استحضار دروس الماضي .. واستلهام مفردات الحاضر .. وتجسيد مفاهيم الولاء والانتماء للوطن من خلال التلاحم والتوحد والتصدي لدعاة الفتنة .. وتشكيل درعاً حصيناً لحماية أمن واستقرار الوطن .. والدفاع عن خيراته ومكتسباته .. والذود عن كل المنجزات العملاقة التي تحققت على الصعيدين التنموي والديمقراطي.

- ولن تنطلي على الشباب الحجج الواهية .. والأيادي الخفية التي تسعى لدغدغة العواطف .. والشعارات الزائفة التي تشكل حق يراد به باطل .. والمؤامرات التي تحاك للانقضاض على السلطة .. وسيؤكد شباب اليمن أن صناعة التغيير تبدأ بالاحتكام للغة العقل والمنطق .. وليس بالاحتكام إلى الشارع وممارسة وسائل التحريض .. وبث سموم العصبية والمناطقية والطائفية الممقوتة.

- ويرفض شباب اليمن المحاولات العبثية للإنقلاب على مبادئ العملية الديمقراطية .. بعدما جسد الشعب اليمني الخيار الديمقراطي سلوكاً وممارسة في مختلف العمليات الانتخابية على مدار عشرون عاماً حتى أصبح ذلك السلوك متجذراً في المبادئ والقيم وجزءاً من الثقافة الوطنية ويحتكم إليه الصغير قبل الكبير وصولاً إلى انتخابات برلمان للأطفال وهيات شبابية ونقابية متعددة.

- وليس بمقدور أحد أن يفرض على أبناء اليمن ثقافة جديدة تستند إلى الفوضى الخلاقة .. والعبثية السياسية التي تتنافى مع مبادئ التعددية السياسية والاحتكام لصناديق الاقتراع .. والجميع يعلم أن الخطر لا يكمن في تمرير ذلك السلوك التآمري بقدر ما يشكل خطراً كبيراً يهدد المستقبل السياسي لليمن ويجعل من الشارع مرجعاً للاحتكام وتصفية الحسابات عند أي أزمة.

- إن مشهد الوفاء للوطن الذي يجسده اليوم شباب اليمن يشكل درساً بليغاً في الانتصار للوطن .. كما أن لوحة التلاحم والتكاتف تشكل رسالة قوية للاحتكام للعقل والمنطق واللجوء للغة الحوار امتثالاً لقوله تعالى (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) .. من أجل إجتياز المحنة بسلام بعيداً عن الفوضى والعنف وتعريض أمن الوطن للخطر.

- أما الراكبين لموجة (التغيير) فإن الشباب يعلمون أن أولئك المنتفعين لم يكونو يحلمون بالحصول على حقيبة وزارية في الحكومة .. ولكنهم مارسوا سياسة التظليل .. ولم تشبع أنانيتهم الاستجابة لكل المطالب .. بعدما كانوا يتسولون أمام السفارات الأجنبية من أجل تأجيل موعد المكاشفة أمام قاعدتهم التي باتت أوهن من بيت العنكبوت .. وانكشفت حيلهم حينما إحتكموا للشارع وأعلنوا استعدادهم للتحالف مع الشيطان .. وفي نفس الوقت عدم استعدادهم للحوار أو خفض سقف المطالب .. مصرين على مصطلح (الرحيل) الذي بات همهم الوحيد أما البلاد فتذهب إلى الجحيم ، متناسين أنهم بذلك النهج يصادرون آراء 4 ملايين و149 الف و 673 شخصاً منحوا أصواتهم للرئيس علي عبدالله صالح في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 سبتمبر 2006م وبنسبة 77.17% ليصبح بذلك الرئيس صالح مكتسباً للشرعية الدستورية من الشعب وليس بمقدور أحد أن يسقطه من النظام خلال فترتة الرئاسية بموجب المادة (112) من الدستور .. ومطالبة البعض باستقالة الرئيس تصرف عبثي يتنافى مع الدجستور والقانون وانقلاب صريح على الخيار الديمقراطي.

- أيها العقلاء ألم يأن لكم أن تستوعبو الدرس وتقتبسو الفطنة من شباب المستقبل ، فلماذا هذا الاصرار والعناد في الوقت الذي تنتهي الفترة الرئاسية للرئيس بعد أقل من عامين وحينها يتسنى تسليم السلطة بصورة سلمية ونقيم حفلا تكريمياً وداعياً يليق بالرجل لما حققه من منجزات عملاقة تستحق الشكر والتقدير .. ونستقبل بعد ذلك الرئيس القادم لقيادة دفة البلاد.

- العقل والمنطق يقف مع الأمن والاستقرار .. وتهدئة وتيرة التصعيد .. وخفض لهجة التعصب .. وحصر الأهداف إلى مستوى مصلحة الوطن بعيداً عن أي حسابات ذاتية أو مطامع حزبية .. أو مخططات تآمرية .. فمصلحة الوطن تقتضي تقديم التنازلات .. أما الإصرار والتعنت والتحدي فإنها ثقافة تهدم ولا تبني .. وتضر بالوطن ولا تخدم مصالحه .. وتنفذ أجندات خارجية وليس طموحات وطنية.

alnowari@hotmail.com