ذكريات قبيلي في الخرطوم !
بقلم/ كاتب/محمد الشبيري
نشر منذ: 15 سنة و 6 أشهر و يوم واحد
الثلاثاء 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2006 08:34 ص

مأرب برس - خاص

ثمـة رسالة عنونها مرسلُها بـ " المستعجلة " جاءتني عبر الإيميل الإلكتروني تطلب مني أن أكتب عن معاناة الطلبة اليمنيين الدارسين في السودان باعتباري كنتُ واحداً منهم لمدة عام واحد فضلت بعده " سلاح الهروب " إلى غير رجعة رغم أن الأوضاع التي كنّا نعيشها قبل أربعة أعوام تقريباً في الخرطوم ليست كما هي الآن بل زادت سوءاً . لستً أدري لماذا هو مصرٌّ هذا الأخ العزيز _الذي لم يذكر لي اسمه_ لكنه أشعرني بانه يعرفني جيداً عندما كنتُ في السودان ويرى أن من واجبي ككاتب في موقع مأرب برس أن أكشف عن المعاناة التي عشتها أنذاك رغم قناعتي التامة أن الكتابة في الصحافة والمواقع الالكترونية لن تجدي نفعاً ما لم يكن هنالك توجه رسمي برفع معاناة الطالب اليمني في الخارج عموماً ، على الأقل حتى يعود سالماً من مطاردة اصحاب البقالات والمطاعم ومكتبات التصوير !! وأصدقكم القول بأن المعاناة كانت كبيرة جداً مما اضطرني لمغادرة البلاد على اعتبار ان الغربة بهدف التعليم ليست بالضرورة ان تكون سجناً ذا اربعة جدران محاط بهموم الفطور والعشاء وأجرة الباص ، ورغم استياء زملاء لي من فكرتي هذه وعدم موافقتهم عليها إلا أنني أقتنعت بانه لا بد أن أفعل ولا وقت للتردد كما قال المفكر العالمي (ديو) . أشياء كثيرة هي التي عانيناها هناك وبالطبع لا يعني هذا الكلام انتقاصاً من حق السودان كبلد عربي مُضيف وجامعات ذات سمعة عريقة بقدر ما هو كشف لحقائق المرارة التي يعانيها الطالب اليمني بدءاً من معاملات التعليم العالي وانتهاءً بالطوابير الطويلة أمام الملحقية الثقافية والتي كانت أشبه ما تكون ب " فرن " خيري لتوزيع الخبز على الأيتام وذوي الإحتياجات الخاصة .

 أتذكر قبل أن أغادر صوب السودان أنني الححتُ على مسئول البعثات في صنعاء تغيير البلد رغم رغبتي في زيارة السودان منذ أن كنتُ في الإعدادية لارتباطي باساتذه أجلاء التقيتهم فيما بعد في الخرطوم فقال لي هذا المسئول: من أين أنت ؟ فقلتُ : من مارب ؟! فقال احمد ربك..ما الفرق بين مارب والخرطوم !! بصراحة احسستُ بعدها وكأن الابتعاث إلى السودان هو عبارة عن انتقام منّا _ربما لاننا عانينا من نقص في المدرسين والكتاب المدرسي ايام الثانوية في مارب_ ولهذا ابتعثنا للسودان لاكمال مشوار المعاناة الذي بدأناه صغاراً ولاننا ذوي بأس شديد كما قلنا ذلك لبلقيس سابقاً . اتمنى على الاخوه (المرابطين) هناك ان يصبروا وان لا يسكتوا عن المطالبة بحقوقهم مهما كلفهم ذلك من ثمن لان الحقوق لا تسقط بالتقادم والكلمة القوية صمام امان استرداد الحقوق في زمن لا مكان فيه للضعيف والمتخاذل.

 

 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.أحمد عبيد بن دغرالدولة الاتحادية مرة أخرى
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمزة الجبيحي
تعز.. بين مطرقة المجتمع الدولى وسندان مليشيات الحوثي!!
حمزة الجبيحي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يحيى الثلايا
قبائل همدان والثورة ضد أكذوبة جنة علي..!
يحيى الثلايا
كتابات
واجب لم يؤدى بعد بقلم
إلى من يتوسد الرصيف
د.رياض الغيليمسودّة أحلام .. عشية مؤتمر المانحين !! (1-5)
د.رياض الغيلي
مشاهدة المزيد