هل البنوك في اليمن مطبخ شعبي ؟
بقلم/ فائزة البريكي
نشر منذ: 15 سنة و 5 أشهر و 26 يوماً
الأحد 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2006 11:34 ص

مأرب برس – خاص – لندن 

أستغرب كثيرا وأنا استمع الى اعترافات وتصريحات البنك المركزي في الدولة بتدهور البنوك وافلاس بعضها وايضا احتمال تعرض بنوك أخرى تليها الى الأفلاس.

يتحدثون عن هذه المصائب بكل بساطة وكأنهم سيغلقون مطعم شعبي تباع فيه الوجبة بخمسة ريال.

أين تشجيع الاستثمارات التي تتحدث عنها الدولة لكي يتشجع المسثتمرين في ضخ رؤوس أموالهم في هذه المطابخ الشعبية أقصد البنوك وماأدرانا ماالبنوك.

لقد تحدثنا كثيرا عن مشاكلنا وهمومنا والسلبيات التي أزكمت أنوفنا في البلد ابتداء من تدهور الاقتصاد بسبب الفساد المتفشي في الدولة الذي أصبح شعارا قدسيا يحرم علينا المساس به او تغييره ..فكيف ستتعدل الأوضاع ونحن نقول ما لانفعل وتصدر أوامر عليا لا يسمعها أصحاب الشأن بل يحدث العكس تماما.

اطلق رئيس الدولة تصريحات وتهديدات كثيره للفساد والفاسدين وتشكلت لجنة لمحاربة الفساد فلم نجد بعدها بفترة بسيطة الا والبنوك انهارت والدنيا نامت ولم تصحى الا على خوف رهيب من تواصل مسلسل انهيارات البنوك في الدولة.

أطلق الرئيس توجيهاته بمحاربة التجار الجشعين الذي قاموا بأستغلال تجارتهم ورفع الأسعار وندد وهدد بأتخاذ الاجراءات القانونية في حق أي تاجر يتلاعب بالاسعار وقامت وزارة الاقتصاد مشكورة بأرسال حملاتها المكثفة لرصد المخالفات ولكن اللهم لا حسد لم نجد الا بعد تصريحات رئيس الدولة الاسعار قفزت الى اعلى سعر وكأن تصريحات الرئيس عبارة عن بورصة أسهم محلية كلما نطق أرتقعت الاسعار وكلما صمت بقى الحال على ماهو عليه ولا من شاف أو دري!!

اذا كانت تصريحات وتهديدات الرئيس لاتجدي نفعا فألى من سيشكو المواطن المسكين أمره ووضعه وحالته التي تصعب حتى على الكافر؟

أصبحت أوضاعنا المحلية مقرفة واصبح المواطن الغلبان لايستطيع أن يوصل صوته الى الجهات المختصة ..فكيف سيستمع اليه من يطبخ تلك الاكلات الشعبية ويوزعها مع المستفيدين من اصحاب الكروش المنتفخة؟

حان الوقت لكي نتكلم في الجد .

وحان الوقت للتنفيذ وليس لاصدار الاوامر وبدأ الدراسة من الصفر وكأننا نعيش في صحراء لانجد فيها قطرة ماء.

مشكلة الكهرباء والماء التي لم تتوقف عن انقطاعاتها المستمرة واصبح المواطن اليمني يعيش وكأنه في العصر الحجري مضافا اليه بعض الرومانسية اليمانية بأضاءة الشموع بين حين وآخر حتى أصبحت العاهة عادة ستتحول بعدها هذه العادة الى ادمان في الانسجام مع الحياة اليومية وخاصة في وقت الليل على ضوء الشموع ورائحتها الكريهة بدلا من البخور اليماني الذي تميزت به اليمن سابقا وتقوم بتصديره اصبحت تعيش على رائحته في أحلام اليقضة ورائحة الشموع في الواقع

 وايضا الشح المستمر في المياة التي أصبح المواطن يشتري الماء ممن يمتلكون البئر ولاندري بصحة شرب هذه المياة واستخدامها أن لم يكن اغلب الشعب بل كله مصابا بأمراض لم تكتشف بعد في عالم الصحة والطب ..

 وفعلا بدأ يتسرب شك الى نفسي بأن الشعب قريبا سيتيمم بالتراب للصلاة بدلا من الماء ونتحول بعدها الى حياة ماقبل العصور الوسطى ونخرج من التاريخ من أوسع أبوابه..

ماأجملنا ونحن في القرن الواحد والعشرين ونخطط لكي نعود الى الوراء ونعيش عصورا قد أنقرضت وأنتهت

ماأجملنا ونحن نتحدث عن انجازاتنا الضخمة والبلد لازالت تعيش صراعا داخليا من الفقر والبؤس والبطالة والتشرد والأمية والتخلف..

ماأجملنا ونحن ننتظر تغييرات وزارية نأمل فيها الفرج من الاوضاع التي تركها الوزير

 السابق ليحل علينا وزيرا آخرا لايقل سؤا عن من سبقه في الوزارة وكأنهم يتخرجون من نفس مدرسة الفساد الذي طغى على الكبير والصغير وبأمتياز ليعود وضع البلد الى اسواء مما هو عليه ويعيد الشعب ادراجه الى الخلف بحثا عن تخزينة القات حتى لو كان ناشفا يابسا مطحونا بخلاطة المهم أن ينسى همومه هروبا من واقعه المر الذي عاش على أمل التغيير ولم يجد نفسه الا واقفا على قارعة الطريق من جديد يبيع محارم الورق او يضرب اخماسا في اسداس لعل بركات الحكمة اليمانية تحل عليه فجأة وترسل اليه مصباح علاء الدين السحري أو خاتم سليمان وتحقق له كل امنياته لان الواقع اصبح لايطاق..

اني أقترح هذه المرة أن نبني مدارس وكليات وجامعات لتعليم الفساد لان اليمن اصبحت متخصصة جدا في هذا المجال بلا منافس وتعطي بعدها شهادة الماجستير مباشرة والدكتوراة لكي نرسل اساتذتنا الاكارم في الفساد بجيمع تخصصاته من سرقة ونهب ورشوة وواسطات ومحسوبيات وارسال الشعب الى ماوراء الشمس وكله تحت اسم القانون العشوائي الذي لا يطبق الا على الغلابة من الشعب نقوم بأرسال هؤلاء الاساتذة من كليات الفساد العامة الى الكليات الاوروبية ونعلمهم أصول الفساد وممارسته وبهذه الحالة نستطيع أن نغلب الغرب وننتصر عليهم ونشد أزرهم في مساعدتهم على تدمير اقتصاد بلدانهم وبهذا نكون حققنا نصرا كبيرا عليهم الذين غلبونا بالتطور والصناعات والتكنولوجيا ولم نستطع مقارعتهم فتخصصنا بما نفهم فيه من أصول العروبة الا وهي السرقة والنصب والاحتيال والفساد والتزوير وبهذا نكون سجلنا أعلى رقم قياسي في موسوعة جينز للارقام القياسية لانه لاتوجد بلد في العالم اصبح الفساد والفاسدين فيها منتشر كأنتشار النار في الهشيم كبلدنا الحبيب اليمن.

ماعلينا الآن الا الانتظار ومأكثر انتظاراتنا في تشكيل الوزارة الجديدة لكي نرى وجوها جديدة وشابة وآيادي بيضاء لم نعهدها من قبل لاننا سئمنا تلك الوجوه التي لم تعلمنا الا التشاؤم والأحباط  .

فقد سئمنا تكرار لعبة الكراسي والشعب اليمني الذي سيطر عليه حالة من الياس والبؤس وبالشعور بنقص ذاتي يكاد يدمر الالآف من المواطنين يوميا من الحالة التي وصلوا اليها وهم ينظرون بحسرة وألم الى مواطني البلدان الأخرى وهم يفتخرون بأوطانهم ونحن نهرب عند أول سؤال يسألونا به ؟ نخرج ولا نعود ونقرأ على ارواحنا بعد ذلك الفاتحة وآية الكرسي ونطلب الرحمة من الله أن يجعل لنا حسن الخاتمة في بلد خواتمها تحت الانقاض ومصير مجهول ومواطن بلا مستقبل وبلد بلا شعب كالشعوب الأخرى..

أعلم بأنه لا حياة لمن تنادي ولكن مناداتي هذه المرة ستخترق الصخر وليس الزجاج لان السكوت علامة الرضا والرضا لدي سيكون بتغيير حال وطني وبلدي الذي أحببته وهذا بدوره سيعود الى الشعب الذي ذاق الويلات من أصحاب الكروش المنتفخة والعياذ منها ولكن دوام الحال من المحال ولابد للقيد أن ينكسر في يوم من الايام فالسكوت أصبح كفرا على هذا الوضع المزري ..

والله من وراء القصد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته