رسالة أردوغان وجول للرئيس اليمني
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 15 يوماً
السبت 30 إبريل-نيسان 2011 06:26 م

وجه الرئيس التركي عبد الله جول ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان رسالة رمزية للرئيس اليمني لعل وعسى تلقى قبولا واستجابة فتجنب الشعب اليمني الويلات والمخاطر أردوغان تنحي عن منصبه وأمام أعين مؤيديه وعدسات الكاميرات، ووسط موجة عارمة من التصفيق، تنحى أردوغان لصالح رئيس الوزراء الجديد الطفل أوموط بيرقدار والذي لم يتجاوز عمره (12 عامًا) والذي فاز بالمنصب ليوم واحد، عبر انتخابات حرة ونزيهة، أجريت في عموم المدارس الابتدائية في تركيا، وشارك فيها ما يزيد على 14 مليون ناخب من الأطفال الأتراك، فيما باتت الطفلة بنكي سو شاهين، أول رئيسة للجمهورية، رغم أن ولايتها لن تتجاوز 24 ساعة.

وبموازاة مراسيم تنصيب أوموط بيرقدار لرئاسة الحكومة في مبنى رئاسة الوزراء، كان رئيس الجمهورية، عبد الله غول، يجر كرسيه ليساعد الطفلة بنكي سو شاهين (11 عامًا)، لتعتلي كرسي الرئاسة في القصر الجمهوري، وهي أول طفلة تنتخب لتولي هذا المنصب بإجماع أعضاء برلمان الأطفال.

وقال عبد الله غول: “إن شعب تركيا عازم على تعميق أسس الديمقراطية”، مؤكدًا ثقته بأطفال تركيا واحترامهم في المستقبل لمبدأ التبادل السلمي للسلطة”، فيما بدت الرئيسة الجديدة شاهين سعيدة لجلوسها على كرسي الرئاسة، دون إراقة قطرة واحدة من دماء مواطنيها.

صحيح أن ما جرى كان تعبيرا رمزياً في يوم الديموقراطية هدفه التأسيس للديموقراطية الحقيقية وزرع هذه المفاهيم والمبادئ لدى الأطفال ولذلك لخلق الاعتزاز بقدرتهم في المستقبل على إدارة شئون بلدهم لكنه في الوقت نفسه كان رسالة صريحة وواضحة لزعماء عرب يقاتلون شعوبهم من أجل الكرسي الذي لصقوا عليه عقودا من الزمان دون أن يحققوا لشعوبهم ولو الحد الأدنى مما يحلموا به بل ويبددون خزينة الدولة وكل إمكانياتها من أجل الحفاظ على مناصبهم وليس عندهم استعداد ليس بالتنازل عن الكرسي لا لصالح طفل ولا شاب ولا كهل ولا حتى من أجل الملايين الذين خرجوا يطالبونهم بشكل سلمي بأن يرتاحوا ويتركوا هذه السلطة التي سئموها والتي ملوا منها والتي هي مغرم لا مغنم لغيرهم من أبناء بلدهم المليء بالأيادي الآمنة والنزيهة.!!

قارنوا بين ما حدث بتركيا في يوم الديموقراطية وما حدث باليمن من مجزرة بشعة ضد متظاهرين عزل خرجوا يعبرون عن رأيهم بكل سلمية وهدوء.

في تركيا زعماء وجدوا لخدمة شعوبهم ومستعدون لترك هذا المنصب وبشكل حقيقي لأي تركي يختاره الأتراك ولن يقولوا لا توجد أيد أمينة غيرنا نحن بل يغرسون الديموقراطية في أطفالهم وشبابهم ورجالهم أن هذا المنصب لمن يخدم أولئك زعماء يفتخر بهم المرء وشتان ما بين زعماء يقتلون شعوبهم حفاظا على كراسيهم.!!

رسالة الأتراك في يوم الديموقراطية رسالة رمزية وراقية لن يفهمها غير حكيم ولبيب أما من طمس الله على بصرهم وبصائرهم فهؤلاء سيلقون مصير مبارك مصر الذي أذله الله وحوله من القصر إلى السجن في صورة من أبشع صور الإذلال أو مصير لوران باجبو في ساحل العاج الذي ألقي القبض عليه في غرفة نومه واقتيد أما أنظار العالم شبه عاري ليذيقه الله وأمثاله من خزي الدنياء قبل عذاب الآخرة ويهينهم كما أهانوا شعوبهم ويجعلهم عبرة لمن يعتبر