فشل مشاريع السيطرة بالقوة والغلبة
بقلم/ عارف الدوش
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 24 يوماً
الخميس 24 يناير-كانون الثاني 2013 01:54 م

•فشلت مشاريع السيطرة بالقوة والإخضاع ليس على مستوى اليمن بل على مستوى العديد من القارات ومن يحلم بتمدد وتوسع على أساس الإستحواذ على عوامل القوة\"السلطة والمال والسلاح \" لفرض نموذجه السياسي أو التمدد والتوسع على أساس طائفي ومذهبي عن طريق أدوات القوة والسلاح كمن يحرث في البحر فالأول وهو\" الإصلاح وتفرعاته من القوى الحليفة\" كما يقول المثل العامي\" يسلم على غير الضيف\"بل يزرع في أراضي سبخة أو مالحة لا تنتج محصول وإنما تخلق تذمر بين من يعمل ويعيش فيها والثاني هم\" الحوثيون وكل القوى المتحالفة معهم\" ينفخون في قربة مقطوعة في أوساط متعلمة يسكنها الوعي بدولة مدنية ومواطنة متساوية بعيداً عن أدوات القوة \" السلاح\" أو أدوات الترغيب \" المال \" هذه الأوساط تفهم أصول اللعب ولا تنطلي عليها الحيل فلا الأول\" الإصلاح\" قادر يحقق أهدافه من خلال الإعتماد على الإستحواذ وعوامل القوة والحشد وتجميع الأعضاء والأنصار ولا الثاني\" الحوثي\" قادر في ظل غياب مشروع سياسي برنامجي واضح المعالم ان يكسب قلوب الناس وودهم اللهم إلآ على قدر ما يدفع من مال ويقدم من سلاح وينتهي التأثير بانتهاء المال المدفوع فقد فشلت كل ومحاولات التوسع وفرض السيطرة بالقوة في اليمن منذ بداية القرن العشرين الماضي فلا تجربوا المجرب الفاشل.

•أما لماذا تحمل مشاريع السيطرة بالقوة والإخضاع فنائها في داخلها لأنها تقضي على الخصوصيات الإجتماعية والثقافية والدينية والتنوع حتى في إطار الوطن الواحد والمذهب الواحد وتفرض نموذجها في الحياة والعيش والعبادة والتدين الأمر الذي يجعل المجموعات السكانية أو المناطق التي يتم السيطرة عليها بالقوة وإخضاعها تعيش حالة من الرفض الداخلي والتمرد الذي يبدأ صامتاً ومع مرور الوقت وزيادة الظلم والكبت يتحول إلى تذمر علني ومقاومة سلمية ثم مسلحة وإذا عدنا الى أضابير التاريخ اليمني فإن نماذج السيطرة بالقوة والإخصاع استخدمت في فترات سابقة للتوسع أو التوحيد بالقوة والإخضاع أو نشر المذهب أو السيطرة الإقتصادية فكانت جميعها مألها الفشل الذريع وإن استمرت مفاعيل القوة والإخضاع سواء كانت عسكرية أو مالية فترة من الزمن لكن سرعان ما ينهار مشروع السيطرة بالقوة والإخضاع فمثلاً دولة المتوكل على الله اسماعيل التي وحدت اليمن بالقوة من صعدة الى حضرموت حاربت التنوع وفرضت الولاة والحكام على مناطق جنوب الشمال وجنوب الجنوب ففشلت وانهارات لإعتمادها مبدأ السيطرة بالقوة والإخضاع والدولة الطاهرية عندما حاولت التوسع شمالاً من خلال السيطرة بالقوة والإخضاع فشل مشروعها والأتراك عندما كانت اليمن ولاية عثمانية لم يستقر لهم الوضع لإنهم برغم تقسيم اليمن الى ولايات إلا أن مناطق واسعة ظلت متمردة برغم إعطائهم حق ممارسة الخصوصيات .

•معاهدة صلح دعان بين الإمام يحيى والأتراك عام 1911م خير شاهد فقد أعطت الولاية الدينية وجمع الزكاة للإمام يحيى على مناطق نفوذه السياسي والمذهبي واعتبر ذلك شكل جنيني للحكم الذاتي المدني ودولة الإمام يحيى بعد خروج الأتراك من اليمن توسعت جنوباً فيما كان يسمى\" اليمن الأسفل\" فأخضعت المناطق بالقوة وتمت محاولة فرض النموذج الواحد بفرض الحكام والقضاة وجباية الزكاة فأشتعلت الإحتجاجات والإنتفاضات وتحولت الى حروب تم إخمادها بالقوة ولم تستقر اليمن فتفجرت ثورات ضد حكم الأئمة فشلت بعضها \" 48 و55\" وانتصرت في الـ26 من سبتمبر62م وتلتها ثورة الـ14من اكتوبر63م التي طردت المستعمر البريطاني من جنوب اليمن وظلت مشاريع السيطرة بالقوة والإخضاع تكبر وتصغر بحسب الظروف السياسية والإجتماعية والمطامع التوسعية للحكام فرأينا الحرب بين الجمهوريين والملكيين التي أنتهت بالمصالحة عام 70 وما رافقها من تدخل إقليمي وحرب بالوكالة بين مصر والسعودية لتبدأ بعد المصالحة فصول أخرى من مشاريع السيطرة بالقوة والإخضاع حيث تم أستبعاد مجموعات وعناصر من الجيش فكانت أحداث أغسطس الدامية 68م والتي أدت الى ما بعدها من محاولة فرض المشروع الواحد من خلال السيطرة بالقوة والإخضاع فكانت حروب المناطق الوسطى \" الجبهة الوطنية الديمقراطية\" وما قابلها من تشكيل\" الجبهة الإسلامية\" وكلاهما مشروعين كانا يطمحان الى السيطرة بالقوة والإخضاع لفرض نمط حياة واحدة وحكم واحد كل ذلك كان مصيره الفشل وتوج الفشل بإعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22مايو90م سلمياً المشروع الذي كان من الممكن أن يطير باليمن عالياً لكن سرعان ما عاد مشروع السيطرة بالقوة والإخضاع يطل برأسه من جديد فكانت حرب صيف 94 المشئومة التي أرادت فرض مشروع السيطرة بالقوة والإخضاع فتراكم الإحتقان لينفجر مقاومة سلمية عام 2007م في مناطق الجنوب \" الحراك الجنوبي السلمي\" والتي كان مقدمة للثورة الشبابية الشعبية السلمية فبراير 2011م على مستوى الوطن كله لمقاومة مشروع السيطرة بالقوة والإخضاع والتوريث الذي كان يجري فرضه على مستوى القبيلة أولاً ثم جزء منها ضاقت الدائرة أكثر بعد تحوله لمشروع اسري يسير في طريق التوريث.

•وأخيراً ليس أمامنا في اليمن من صعده حتى حضرموت والمهرة إلا استيعاب نتيجة واحدة وهي أن أي مشروع يتم فرضه من خلال السيطرة بالقوة والإخضاع يستعجل تدمير نفسه ويكون في الأساس مشروع غير وطني ولا جامع شامل يلتف حوله أغلبية ساحقة من اليمنيين سواء كان ذلك على مستوى الوطن أو على مستوى الأحزاب وهو عادة ما يكون أما طائفياً أو مناطقياً انعزالياً أو أيدلويوجياً ضيقاً تغلب عليه أسباب تنازع السلطة والنفوذ والمال .

aldowsh_4@hotmail.com