إلى المزايدين على الوحدة
بقلم/ إبراهيم الشجيفي
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 12 يوماً
الجمعة 08 مارس - آذار 2013 07:08 م

الوحدة ليست هدية تحصلها رئيس على قارعة الطريق أو لقطة فقدها الجنوب ووجدها شخص سنحاني في سيلة صنعاء, إنما هي مجموعة مبادئ كانت روحية فتوحدت لتكتب على ورق ملموس قرأ خطه الأعمى قبل البصير وكانت بالشيء الإيجابي والحلم الذي تحقق بعد أن طُبع في أذهان الجنوبيين قبل الشماليين وصار الهدف الأسمى في حياتهم.
اليوم يبدوا أن الوحدة قد كُسرت واوها وأضحت رهينة الموقعين عليها(علي سالم، وعلي صالح) ينهشون بلحمها ـ إن كان بقي لها شيء من لحم ـ يفت عصارتها الرئيس المخلوع(علي صالح) بعد أن طحن القشر واللب ,إلا أنه لم يكتف بذلك وأن نهب خيرات الوحدة وحرم شعبين(شمال وجنوب) من خيراتها، بينما (علي سالم) الذي باع الجنوب بكرا وفر بجسده إلى حيث يأمن غير آبه بشعب الجنوب ولا بثروته يريد أن يتزوجها عجوزا شمطاء قد هد عيالها الجوع والمرض.
الناضر للوحدة اليمنية من فضاء الحياد يرى أنها حاليا تمر بمرحلتين المرحلة الأولى هي مرحلة(نزاع) تكابد فيها سكرات الموت على أيدي الجيل الثاني من أبناء الجنوب الذين رووها بدمائهم في سابق الأيام وهم اليوم قد ملوا العيش في ظلها كونها حرمتهم حقوقهم وأجهضت أحلامهم جراء انتهازها من قبل عائلة المخلوع لغاية عام2010 , إلا أن الناظر حين يلتفت إلى الجهة المقابلة يجد أنها تعاني آلام المخاض للولادة من جديد بعد قيام ثورة الشباب السلمية والإطاحة بعدو الوحدة الثاني(علي صالح) وهدفهم إعادة بناء الوطن الذي كاد أن يتفكك جراء سياسة الرئيس المخلوع ونهجه الإقصائي الذي انتهجه تجاه الجنوبيين حيث وأن شباب الثورة يحذون في سبيل الوحدة حذو الجنوبيون آنذاك حين كان شعارهم "لنناضل من أجل الدفاع عن الثورة اليمنية وتنفيذ الخطة الخمسية وتحقيق الوحدة اليمنية" وشعار الشباب في الثورة الشبابية السلمية هو" حل القضية الجنوبية .. صمام أمان الوحدة اليمنية"، وبين هذا وذاك حواجز منيعة تحول دون تحقيق هدف أي من الجهتين، فالمجتمع الدولي يرفض الانفصال والتمزق للنسيج الجغرافي لليمن في حين صار الجسد اليمني شبه ممزقا بالفعل.
بالمقابل تضل الحقيقة التاريخية عالقة بأذهاننا في أن الوحدة ومصدرها ومالكها الحقيقي هم أبناء الجنوب(جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) ولا ينكر هذا إلا مكابر وجاحد.
ومعلوم أن(الجمهورية العربية اليمنية) هي من أول الدول التي اعترفت بـ(جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) دولة ذات سيادة وهوية وذات حدود جغرافية وسياسية وإقليمية وتوحدت هذه الدولتين اليمنية وفق أسس وشروط اتفق عليها الطرفين(علي وعلي ) فكيف لنا أن نغفل أو نتجاهل تلك الحقائق التاريخية والشروط التي تقضي بتحديد فترة انتقالية لمدة سنتين وستة أشهر ابتداء من تاريخ نفاذ ذلك الاتفاق والذي نفد بالفعل وعلي صالح يتفنن في صناعة الموت ويلعب دور البطل في مسلسل الاغتيالات الهادفة للقضاء على الكوادر الجنوبية بهدف تصفية الجنوب من أعلامها ونبلاءها حتى يتسنى له إلغاء اتفاقية الوحدة المشروطة والموضوعة(تحت التجربة) للوصول بها إلى وحدة بلا شروط يرعى مع غنمه في حمى الجنوب بلا محارم ,إذ مرت السنتان المشروطة وأشهرها وانتهت ولكن بخذلان الجنوبيين والتأمر عليهم فتشعروا بالغبن تجاه ذلك وأعلنوا تمردهم على قرار الوحدة بعد فتيل الحرب في94م بقيادة النائب(علي سالم) والذي ولى هاربا مخلفا وراءه شعب مقهور يُقتل ويُغتال.. وبقي المواطن الجنوبي حبيس سياسة(العليان) القاتلة: علي الفار وعلي باسط على الدار.. كوادر سرحت.. أراض نهبت.. شخصيات اغتيلت.. والوحدة باقية بإصرار عجيب من قبل الطّغمة ولكن فقد الجنوبيين أملهم بهذه الوحدة حتى وإن تربع جنوبي على كرسي الحكم كما فقدوا وظائفهم ومصالحهم وكرامتهم في وحدتهم مع المخلوع..
السؤل ما سر إصرار أبناء المحافظات الشمالية على الوحدة وتخوفهم حتى من وضع شكل جديد للوحدة؟؟ وهل استفاد المواطن الشمالي من تلك الوحدة؟!! وما مدى تلك الاستفادة إن وجدت؟!
إن المواطن الشمالي صار ضحية كبار الساسة المتصارعين بعد الوحدة المغدورة حين بدأ(علي صالح) بالتفرد والتجرد بالحكم وتوريد خيرات البلد شمالا وجنوبا إلى جيوب العائلة من خلف الستار فبدأ المواطن الشمالي يحس بالفقر والجوع وتوسعت رقعة المشاكل المادية في المجتمع الشمالي والذي استفاد من الوحدة هو أن يغادر الشمال إلى الجنوب بما معه من مال ليتاجر به هناك، ولم تتعدى استفادة الشمالي من الوحدة غير هجرته وتنقله بأمان عبر الحدود الشطرية، وما سوى تلك فهي من كدح وتعب المواطن الشمالي.
أعتقد بأن المواطن الشمالي لو كان شعر بغطرسة(صالح) وأسرته قبل الوحدة لكان قادرا على إزاحته بمفرده إلا أن الوحدة جعلت(علي صالح) يستقوي بها على شعبين فشكلت رافدا لـه يوزع نفطها على دول لها علاقة كبيرة بأمن واستقرار اليمن مقابل التأييد والمناصرة له، وبهذا يكون قد حارب شعبه بثروات بلده(الحجر من القاع والدم من رأس القبيلي) بينما المواطن الشمالي ليس بأحسن حال من المواطن الجنوبي.. ولا زلنا على ذلك الحال نتجرع مرارة الوحدة كمواطنين والأشد مرارة هو المواطن الشمالي الذي حرم من حقه في العيش بموطنه الأصلي بعد أن نهبه النافذون من أتباع نظام المخلوع ومن العيش في الجنوب كـ(دحباشي) يوصم بهذا اللقب ويهدد بين الفينة والأخرى إن لم يسلم من الاعتداء فإنه يلاقي السخط على أقلها النظر بعين السخرية. وبهذا نؤكد على أننا في فترة ما قبل الوحدة كنا شعب واحد في دولتين لكننا أصحبنا بعدها شعبين في دولة.. فأقول للمزايدين على الوحدة: إن الوحدة منحة ربانية يقذفها الله في قلوب تصافت ولجأت للاعتصام بحبله الوثيق واجتمعت على أقوى رابطة تربطها وهي رابطة الدين والعدل وليس على أساس جغرافي بحته .
ووحدة بشكلها الحالي يعد جرم بحق أبناء الشمال قبل الجنوب فلابد أن يعيد الاثنين النظر لا وحدة اندماجية ولا فك ارتباط من كون الخيارين مر على الاثنين وصعب المنال على الأخير ولهذا خير الأمور أوسطها.