تجربة مشرف تتكرر أم تسقط الرؤساء
بقلم/ أحمد البكري
نشر منذ: 11 سنة و 11 شهراً و 10 أيام
الأربعاء 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 10:38 م

مأرب برس – خاص

لو أطلقنا على هذا العقد الزمني من القرن الواحد و العشرين تسمية (عقد الحرية ) في العالم و بخاصة منه في بلدان العالم الإسلامي فإنه لا يجانبنا الصواب في ذلك رغم ما قد يبدو خلافا لذلك , يدلل على ذلك ما نشاهده بداية النضج والاكتمال للقيادات الجماهيرية حزبية كانت أو منظمات مدنية في بلدان العالم الإسلامي و تحللها من الأسوار و الأغلال التي كبلتها خلال فترة التخلف التي مرت بأمتنا مما جعلها في مؤخرة قافلة البشرية و ما يعتمل في البلاد من حراك يتجه نحو التحرر سواءً كان على مستوى النخب أو الجماهير .

فالحرية التي هي الأساس الأول والركن الأساسي للإنسان و الذي تميزه عن الكائنات الحية الأخرى بها فقط يكون دفع استغلال الإنسان للإنسان و بها ينتهي الطغيان و الاستبداد سواء من قبل الفرد أو الحزب أو الحكومة أو الحكام أو أي سلطة أخرى ولهذا كان محور الرسالات السماوية أن يعبد الله وحده يعمل بأوامر ه وحده و يترك كل ما سواه و كان كل استغلال أو استعباد أو تسلط يطال الكيان البشري من بشر آخر ليس إلا صنميه يرفضها الإله , و لذا نجد الحرية هي البوابة الكبرى لتحقيق الأهداف و القيم النبيلة مثل المساواة و العدل و في ظلها تتحقق مبادئ الشورى و الديمقراطية و التداول السلمي للسلطة و العدالة الاجتماعية , و ثمارها الوصول إلى أعلى درجات العلم و الإبداع و التقدم , و تستخدم مقدرات الكون في خدمة الإنسان و تكون المحصلة الأخيرة هي ضمان وصول كافة الحقوق لبني الإنسان و بذل كل الواجبات التي تلزم الإنسان كونها تمثل معادلة متكافئة .

وما نشاهده من تصرف أعداء الحرية ـ و ألدّ أعدائها هم رؤساء الدول ـ وهم يستخدمون كل الأساليب و الوسائل و يوفرون جميع الإمكانات و التقنيات و الشعارات لإفراغ مؤسسات الدولة و الدساتير و القواسم من مضامينها , لإبقاء الشعوب بهيئاتها و إفرادها و أحزابها عبارة عن هياكل جوفاء لخدمة الحاكم الفرد و تلبية أهدافه ووقود لنار شهواته و أهوائه التي لا تنتهي .

وتكون آخر أساليبهم بعد التحايل و إعلان الديمقراطية و خداع الجماهير و تضليلها إذا تحقق استنفاد شرعية الثورات الزائفة و الجمهوريات الصورية و أحاديث المنجزات و بدأت الشعوب تصحو فعندها يتم اللجوء إلى الخيار المر ( إعلان حالة الطوارئ ) باسم الحفاظ على وحدة البلاد و مصالحها العليا و حماية منجزاتها و سيادتها كما حدث في باكستان مؤخرا رغم إن هذه اليافطة هي ما تم رفعها خلال فترتهم قبل الطوارئ !!!. ودون حياء أو خجل ودون مراعاة لقيم و عقود أو مبادئ أو غيرها, فهل سينجح الرؤساء في آخر وسائلهم الخداعية و الاستغلالية ؟ أم أن الشعوب قد وصلت من مستوى الحرية و الوعي و النضج ما يجعلها قادرة على تفريغ هذا الأسلوب و جعله وسيلة لنوم الحكام و إزاحتهم عن قيادتها و إسقاط آخر أوراقهم التي أطالت من عمر سلطتهم ؟!!!

رئيس الدائرة السياسية للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عمران*

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد عايض
المجلس الانتقالي يحتضر .. ثلاث ملفات قاتله
أحمد عايض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام محمد
اللغم الموقوت
عبدالسلام محمد
كتابات
كاتب صحفي/محمد الغباري تسول لقاء الرئيس
كاتب صحفي/محمد الغباري
أحمد مقبل المشرقيإلى الدكتور / مصطفى بهران
أحمد مقبل المشرقي
مشاهدة المزيد