لا عمل للمنظمات الإنسانية في تعز
بقلم/ باسم العبسي
نشر منذ: 4 سنوات و شهرين و 14 يوماً
الخميس 01 أكتوبر-تشرين الأول 2015 08:01 م

المنظمات اليمنية المحلية، وإن ادعت استقلاليتها، فإنها منقسمة في ولاءاتها لأطراف الصراع، إلا قليل منها، وحاليا المنظمات العاملة في اليمن هي المحسوبة على ميليشيا الحوثي وعلي عبدالله صالح، أو تعمل تحت شروطهما، فيما الأخرى سيطرت عليها ميليشيات الحوثي وصالح، واقتحمتهما وعطلت عملها. ويوجد بعضها في مناطق متضررة. أما نشاط المنظمات الدولية المهتمة بشأن اليمن فيقتصر على جمع التبرعات من الدول المانحة، وصرف أموالها نفقات تشغيلية وإعلاماً، مع توزيع عينة قليلة للمدنيين. وسابقاً، كان أي مراقب، بنزول ميداني بسيط، يجد أن معظم المحتاجين لا تصل إليهم المساعدات الإنسانية، خصوصاً المناطق التي لا تسيطر عليها ميليشيات الحوثي وصالح، نوعاً من الحصار وحرمان الرافضين وجود الميليشيات من أبسط حقوق العيش. تحشد جميع الأطراف، بكل قوة وتجمع، ما في وسعها، إلا نحن أبناء الوطن، فإننا نحشد إخواننا وأبناءنا ونساءنا وأطفالنا الأبرياء، إلى المقابر، دفاعاً عن أرضنا، لأننا أحببنا الحياة، وحلمنا بالحرية.

تعز وحدها من ﺗﺨﺮﺝ ﺃﻣﻌﺎﺀ ﻭﺃﺣﺸﺎﺀ أطفالها ﺍﻟﺮﺿﻊ، ﻭﺗﻤﺰﻕ ﺃﺷﻼؤهم، وتم قنص أﻃﻔالها في ﺎﻟﺸﺎﺭﻉ ممن يذهبوا لملء الماء ﻣﻦ شاحنات الماء (الوايت) ﺑﺎﻟﺤﺎﺭات. تعز وحدها من ﺗﺸﺘﻌﻞ فيها ﺑﻴﻮﺕ ﺍﻷﺑﺮﻳﺎﺀ ﺑﺎﻟﺤﺮﺍﺋﻖ، ﻭﻳﺘﻢ ﺗﺪﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺤﻼﺕ ﻭﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﻭﻗﻄﻊ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﺍﻻﻣﺪﺍﺩﺍﺕ. تعز وحدها من ﻳﺘﻢ ﺣﺼﺎﺭ ﺍﻟﻨﺎﺱ فيها، ﻭﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﻮﺕ ﻳﻮﻣﻬﻢ، ﻭﻟﻘﻤﺔ ﻋﻴﺸﻬﻢ ﻭﻗﻄﻊ ﺃﺭﺯﺍﻗﻬﻢ، ﻭﻳﺘﻢ إﺫﻻﻟﻬﻢ ﻭﺗﺠﻮﻳﻌﻬﻢ ﻭإﻫﺎﻧﺘﻬﻢ ﻭﺗﺮﻭﻳﻌﻬﻢ. تعز وحدها من تطلق ﻋﻠﻴﻬا ﺍﻟﻘﺬﺍﺋﻒ ﺍﻟﻤﺨﻴﻔﺔ ﻭﺍﻟﺸﻈﺎﻳﺎ ﺍﻟﻘﺎﺗﻠﺔ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎﺭ، ﻭﻳﺼﻴﺐ ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ الأﻣﻬﺎﺕ ﻭﺍﻟﻌﺠﺰﺓ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﻴﺎﻓﻌﻴﻦ، ﻭﻳﺴﺮﻕ ﻓﻠﺬﺍﺕ ﺃﻛﺒﺎﺩﻫﻢ ﻓﻲ ﺃﺟﻤﻞ ﺳﻨﻴﻦ ﻋﻤﺮﻫﻢ. تعز وحدها من يُذبح أبناؤها في الأيام الحرم، ويوم الله الأعظم، من ميليشيات إجرامية، لا تعترف بحرمة الإنسان وعظمته.

أغلب التقارير الدورية حول الوضع الإنساني في اليمن الصادرة من بعض منظمات يقال إنها إنسانية، فيما هي لا تمت للإنسانية بأي صلة، لأننا لا نعلم كيف وأين ومتى أتوا بمثل تلك المعلومات المغلوطة، والتي كتبت به تلك التقارير الهزيلة والفاقدة للمهنية، حيث إنها لم تتطرق لجرائم الإبادة التي ارتكبتها وترتكبها عصابة المخلوع صالح وميليشيات الحوثي، بحكم أن عمل المنظمات، أو وجودها، لا يتعدى حدود العاصمة صنعاء، إن لم يكن حدود منازل العاملين فيها، بالإضافة الى عدم وجود إدانات لجرائم الميليشيات، على الرغم من أنهم يوقنون تماما أن الميليشيات من ارتكبت الجرائم، حتى وإن كان القتلى أشخاص ممن كانوا يعملون معهم سوياً في المجال الحقوقي والإنساني نفسه، كما حدث للدكتور عبدالكريم غازي ورفيقة.

يُلاحظ من تقارير المنظمات المحسوبة على الإنسانية في اليمن أنها تحاول إخفاء جرائم الحرب التي تمارسها ميليشيات الحوثي وصالح ضد الأبرياء العزل من قصف عشوائي للأحياء السكنية، ومحاصرة بعض المدن من الغذاء والأدوية الضرورية، بالإضافة إلى قصفهم المستشفيات. وإذا ذكرت بعض ذلك، فبشكل عابر، متناسين أننا في عصر أصبحت الأشياء والمعلومات فيه في متناول الجميع. وغدا الإنسان لا يُخدع بسهولة. ومن هنا، فإن كل جرائم المخلوع صالح وميليشيا الحوثي لا تخفى على أحد.

هناك أزمة إنسانية على سكان مدينة تعز، وآثارها السلبية قائمة على السكان حتى الآن في صمت مخزٍ للمنظمات الإنسانية وهيئات الإغاثة عن التدخل وتقديم المواد الغذائية والطبية في ظل حصار ميليشيا المخلوع صالح والمتمردين الحوثيين. وقوف العالم عاجزاً عن تقديم المساعدات للمحافظة المنكوبة أدى إلى تفاقم معاناة المحافظة، بسبب النسبة العالية من المتضررين. سابقاً، كانت المساعدات تصل إلى ميناء الحديدة، لكن ميليشيا المخلوع صالح والمتمردين الحوثيين كانوا ينصبون عشرات من نقاط التفتيش، لمنع وصول المساعدات إلى تعز.