آخر الاخبار

مركز ”الملك سلمان“ يقدم 20 شاحنة إغاثية لليمن خلال أسبوع و”غراندي“ تؤكد ”ذلك محل تقدير المجتمع الدولي وامتنانه الواسع“ عاجل: الجيش الوطني يعلن عن عمليات عسكرية ناجحة وكمائن محكمة لمليشيا الحوثي شرقي صنعاء ويدعو لانتشال جثث المليشيا الريال اليمني يسجل أكبر إنهيار أسبوعي أمام الدولار والسعودي في مناطق سيطرة «الحوثيين» فيما ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض تسليم الأسلحة ويتمسك بأمن عدن والرياض تستدعي ”الخبجي“.. ”غريفيث“ يتحدث عن تشكيل الحكومة والامارات مستعدة للتنازل مقابل منحها هذه الحقيبة الوزارية نبأ غير سار للمغتربين في السعودية.. قرار جديد بشأن الوافدين وغرامة مالية 5 آلاف دولار للمخالفين تحريك أخطر ملف تخشاه الامارات في الجنوب وقائد التحالف يقطع وعدا «شاهد الفيديوهات» الفريق علي محسن يتحدث عن اقوى سلاح لمواجهة الانقلاب الحوثي شاهد بالصوت والصورة : انتصارات جديدة للجيش في «نهم» ومواقع الحوثيين تسقط بيد قوات الشرعية بن دغر يكشف عن أقصر الحلول للازمة في اليمن ودولة كبرى تبلغه موقفها من الهجوم الأخير على مأرب تحذير رسمي من استخدام «منشط جنسي» متداول في الاسواق اليمنية وهذه خطورته

الغنوشي وخاشقجي... ومآرب أخرى
بقلم/ مشاري الذايدي
نشر منذ: سنة و شهرين و 23 يوماً
الإثنين 29 أكتوبر-تشرين الأول 2018 06:18 م
 

كأن المشهد يعيد نفسه... كأننا في مدخل الفوضى الإعلامية والتحريض الإخواني المستعر؛ موسم الربيع العربي، أو الفوضى العربية.

خرج لنا راشد الغنوشي في اليومين الماضيين وخطب أمام أنصاره من حزب النهضة التونسي... نسخة تونسية خاصة من جماعة «الإخوان»، وشبّه الغنوشي تداعيات مقتل جمال خاشقجي، بالمناخ الذي ساد تونس بعد حرق محمد البوعزيزي نفسه في ديسمبر (كانون الأول) 2010، وأدّى لاندلاع الثورة آنذاك. وقال الغنوشي أمام كوادر حركته: «المناخ السياسي العالمي حالياً يشبه المشهد التراجيدي الذي شهدته سنة 2010 باحتراق الشاب محمد البوعزيزي، وما فجّره من تعاطف إقليمي ودولي، والظروف التي قذفت به إلى ذلك المشهد».

الكلام واضح، والاستثمار أوضح، من الطرف نفسه، وبالسبب نفسه، وبالطريقة ذاتها: موت صادم، يعتصر منه حليب الغضب في محلب السياسة وكسب الأنصار وإيذاء الخصوم، والخصوم هنا، بنظر «الإخوان»، هم الدول العربية الرافضة لمشروعات «الإخوان». مرّت سنوات عدّة منذ انهيار المشروع الإخواني المسمى «الربيع العربي»، بدعم يساري غربي، كان في مقدمته دعم الآفل باراك أوباما، وصحت الشعوب وانتفضت على مشروعات «الإخوان»؛ خصوصاً بمصر، وفي البحرين ضد مشروعات الخمينية؛ أيضاً باسم «الربيع العربي»، وحاول الغنوشي ورفاقه في تونس التكيّف والتواؤم مع المتغيرات.

اليوم، وتحت الضغط الذي تشعر به جماعة النهضة؛ داخلياً وخارجياً، يحاول زعيمها إشعال الشرارة مجدداً، باسم حادثة جمال خاشقجي، وتوسيع شبكة الحلفاء في المنطقة العربية، ومحاصرة الدول المناهضة للمشروع الإخواني؛ وفي المقدمة السعودية.

تذكرت في هذا الصدد، لحظة الانكشاف الكبير في «الربيع العربي»؛ الموقف الخطير الذي أدلى به الغنوشي بمحاضرة له بواشنطن، عام 2011 في «مركز واشنطن للدراسات»، داعياً فيه للثورة بدول الخليج، ومبشراً بانتقال «الربيع»؛ يعني الفوضى، لممالك الخليج، كما سمّاها، في الوقت نفسه قال إنه لا يمانع ولا حركته «النهضة» في الصلح العربي – الإسرائيلي. لاحظوا أنه كان يتحدث مع أميركا، وفي مركز دراسات محسوب على اليهود في ذلك التوقيت!

حاول لاحقاً تطويق الغضب على هذا الكلام، في حواره مع «الشرق الأوسط» حينها في ديسمبر 2011، حاصراً الغضب في «المركز» لأنهم أخلّوا بشرط عدم النشر! ثم حاول مغازلة دول الخليج، بأنه: «نتمنى أن يتخذ ذلك (يعني الإصلاح لا الثورة!) أيسر السبل». ولم يكن هذا موقفه «اليسير» طبعاً من الحالة المصرية!

أحد قادة حزب النهضة التونسيين، ومسؤولهم السابق في فرنسا، فؤاد منصور قاسم، تحدث بتفاصيل عن مساندة الغنوشي صدّام في غزوه الكويت عام 1990، كما كان الغنوشي شديد الإعجاب بالخميني، وإنه «أب روحي» له؛ في كتابه «الحريات العامة في الدولة الإسلامية» الصادر عن «مركز دراسات الوحدة العربية» عام 1993.

ما أشبه الليلة بالبارحة أستاذ راشد، وكما خاب المسعى بالأمس... فسيخيب اليوم.

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
سيف الحاضري
الي المتسخين بالمال المدنس
سيف الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد علي السقاف
اليمن 2019 امتداد للمشهد السياسي المرتبك
د. محمد علي السقاف
كتابات
د . محمد صالح المسفرقطر واليمن والحوثيون
د . محمد صالح المسفر
مشاهدة المزيد