كش ملك ... كش يلع
بقلم/ ابراهيم جابر
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 29 يوماً
الجمعة 18 مارس - آذار 2011 11:12 م

لم أكن من أنصار تحريف الكلمات والتلاعب بالألفاظ واستجلاب المعاني التى قد تخالف اصولها ; وذلك لعقيدة إنسانية كنت أؤمن بها وهي أن الأسماء ممتلكات خاصة لمسمياتها لا يحق المساس بها أو إراقة حروفها .

كما أني كنت أؤمن بالنقد ولا أؤمن بالتهجم حتى على لحاكم وإن \" حك \" ظهرك ,, أقصد \" مسح بطنك \" بل \" قلع سنك \" !!!! لم أعد اذكر .. لم أعد افهم ذلك .

ما أفهمه الآن أنه لا مشاحة في المصطلحات ولا قدسية للأسماء خاصة أسماء الظلمة , أسماء القتلة , أسماء المأجورين , أسماء البلاطجة , .... الذين ستمسح بهم بلاط صاحبة الجلالة وفي الشارع ستمسح بهم الأرصفة والحفر ...

ما أذكره الآن أربعون قتيلا ومئتي جريح أسقطتهم اسلحة الغدر والجبن والخيانة .. أسقطتهم أيادٍ قذرة اسقطتهم طيور الظلام التي ستحرقها شعلة الحرية .

لمن لم يفهم بعد ... إن الأمر لم يكن ولن يكون لعبةً أو طقس لعبةٍ سياسية وانما واقع سيقطع رأس الحية وإن اختبأت في \" جوف نملة \" .. واقع سيرسل لعنات ارواح الشهداء ومشاريع الشهادة ,, لعنات الأمهات الثكلى ,, لعنات الأيتام ,, لعنات الأرامل والمساكين ,, لعنات الشعب ,, بل لعنات الشجر والحجر قائلة : كش يلع .. أرحل يلع .. وكل ذلك بالطريقة التي يكرهها الطغاة ويتحاشاها الظلمة انها الطريقة السلمية ..

صدورنا العارية ستواجه أسلحتكم .. قلوبنا ستقفز لصد رصاصات قناصتكم حتى لا تصل إلى الأهالي الذين يقطنون قريبا من ساحات التغيير والذين تحاولون عبثا ان تزرعوا الفتنة بين المعتصمين وبينهم .. لن نقع في ذات الفخ الذي وقع فيه إخواننا الثوار في ليبيا عندما حملوا السلاح .. لن نسمح لكم ان تجروا ثورتنا لحمل السلاح وان قتلتمونا كمافعلتم في هذا \"السبت الأسود\" .. لأننا على يقين انه سيأتي سبت آخر ستكونون انتم فيه المخلوعون و المبعدون ..

إعلام الفضائية اليمنية البائس والرخيص خسر المعركة بأكاذيب بلاطجته وتجار الكذب فيه الذين ظنوا انه لا يزال المشاهد اليمني والعربي يصدق اكاذيبهم وخدعهم الساذجة .. اتريدون دليلا على ذلك اقرءوا ما كتبه الصحفي توفيق رباحي في القدس العربي ((كنت أشاهد التلفزيون اليمني ـ وهذا أيضا أنا من زبائنه الدائمين مثل الليبي ـ فإذا به يبث تسجيلات مماثلة لمواطنين يعبرون عن انزعاجهم من تظاهر \'اللقاء المشترك\' في أحيائهم وشوارعهم، ويصفون أضرارهم وما لحق بهم من خسائر.

اليمن، هذه الدولة الفاشلة بكل المقاييس، تبدع في تبخيس خصوم رئيس لن يرى اليمنيون أسوأ منه أبد الدهر، ولا يتعب تلفزيونها من بث هذا التبخيس بل يجعل منه برنامجا رئيسيا في ساعة الذروة.

تصوروا لو طالب سكان ميدان التحرير بالقاهرة أو القصبة بتونس بطرد المتظاهرين ونصحوا كل واحد أن \'يبقى في شارعه \'! تصوروا سكان \'لاباستي\' بباريس يطالبون محركي الثورة الفرنسية بالبقاء بعيدا. تصوروا سكان الساحة الحمراء في موسكو سنة 1991 يطالبون المتظاهرين بالعودة الى \'حوماتهم\' وسكان \'تيان ان مين\' يطالبون شباب 1989 بالعودة الى قراهم و\'حوماتهم\'.))

في نظري لا يحتاج الموضوع الى مزيد شرح وتفصيل

لكن هي كلمات اوجهها الى

- الطاقم الإعلامي الشريف في مؤسساتنا الاعلامية لاتكونوا بوقا للطغاة .. ان القتلة ليسوا فقط اولئك الذين يغتالون المعتصمين في الساحات بل ايضا اولئك الإعلاميون الذين يَقتلون المزيد بتزييف الحقائق ونشر الاكاذيب والغدر بالثوار .

- إلى قيادات المؤتمر الشرفاء الأمر الآن ليس فيه مجال للون الرمادي .. إخوانكم يبادون في الشوارع فما الذي تنتظرون ؟؟

- إلى من لا يزالون يحسنون الظن بالنظام .. إلى الخائفين على مصالحهم .. أبعد إراقة دماء الأبرياء حسن ظن ؟؟.. ابعد ازهاق الارواح لا يزال لديكم متسع للتفكير بالمصالح ؟؟

- إلى ارواح الشهداء نعاهدكم ان دماءكم الزكية لن تذهب هدرا ..... لن نَقتل .. لن نَجرح.. وإنما سنسير على ماسرتم عليه سنهتف بشعاركم الذي سطرتموه لنا \"ثورتنا ثورة سلمية\" .