هل ما يحدث في اليمن ثورة حقيقية..
بقلم/ محمد العميسي
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 22 يوماً
الثلاثاء 03 يناير-كانون الثاني 2012 04:56 م

قراءة تحليلية لواقع للثورة اليمنية

ساحات اليمن تكتظ بالشباب, لكن . هل فعلا ما يحدث هو ثورة حقيقية كاملة المعاني أم مجرد احتجاجات، سنتوقف عند أكثر من نقطة بعيداً عن التعصب أو النرجسية .

كيف كانت البداية :

في الخامس عشر من يناير نزل مجموعة من الشباب الى الساحات، كان نزولهم وقتها للتعبير عن دعمهم للثورة التونسية، في الواحد والعشرين من يناير 2011 م بدء مجموعه من الشباب بالحديث عن ثورة مع دعوات كثيرة جدا عبر مواقع التواصل الاجتماعي لدعمهم والحديث عن المخاوف من القبلية والطائفية ....الخ

قد يختلف معي البعض في بعض التواريخ ، غير أن المهم هنا هو أن مجموعه من الشباب استمروا بالنزول تحت عدد من المسميات ولعدد من الأهداف . كانت ثورة أو مجرد مطالب إصلاحات أو دعم لثورة تونس هي كانت البداية, ونتحدث هنا عن بداية الأحداث لا عن الاسباب أو المعاناة ....

تخلل ذلك سجن لمجموعه من أبطال ما سنسميه بالشرارة الأولى ، وطفت على السطح بشكل وأضح مطالبات للقاء المشترك بتوضيح موقفه من ما يحصل في الشارع ، مع أن أعضاء من اللقاء المشرك كانوا ضمن شباب الشرارة الأولى، إلا أنهم لم ينزلوا كطلب من أحزابهم ولم يكونوا ليعبروا باي حال عن رأي المعارضة، بل عن أنفسهم فحسب . وكان خطاب الرئيس يمكن تلخيصه بـ " اليمن ليست تونس "

ثورة مصر كانت سبب منطقي لفرملة التحركات، رغم أن المعارضة بدأت بالنزول للشارع وكان النزول في أكثر من حارة وأكثر من ساحة وفي عدد من المحافظات " المطلب الرئيسي لنزول المعارضة كان الإصلاحات " وقد كانت المعارضة تدرك تماماً أن نزولها لدعم، ما يمكن تسميته بوادر ثورة سيكون مصيري، لهذا كانت متعقلة إلى حد كبير جداً جعل الكثير يتهمها أنها جزء من النظام .

بعيداً عن التحيز للشباب أو للمعارضة، لا يمكن وصف ما حدث وقتها سوى بانها احتجاجات مطلبية، فالمعارضة كانت تطالب بالإصلاح، والشباب كانوا يطالبوا الشعب والمعارضة للانضمام إليهم لصناعة ثورة ما يعني أن الثورة لم تبدء بعد. ثقة المعارضة بنفسها في فعاليات نزولها للشارع كانت واضحه ، وكان كثير من الشباب قد كُسر لدية حاجز الخوف، وأصبحوا يروا أن تحقيق ما يصبوا إليه أمراً ممكنا .

تصعيد الاحتجاجات .

3فبراير 2011م موعد التحام المعارضة بالشارع ، يبدو أن التحركات السياسية التي جرت وقتها قد توصلت إلى نتيجة، هي أن النظام لن يقبل حتى بإجراء الإصلاحات . فكانت المعارضة أمام فرصة تاريخية، تفويتها يعني تحول النظام في اليمن إلى نظام ملكي، و لايزال صدى كلمة " قلع العداد " يدوي في آذان القادة . لذا فالموعد "ميدان التحرير " باعتباره رمز للثورة ( نتحدث عن العاصمة وعشرات المحافظات تتحرك بالتزامن مع الأحداث أولا بأول) .

صحيح أن المعارضة لم تعلن عن نزولها إلى الشارع ، إلا انها مع مطالب الشباب. لا يزال أمام المعارضة تحديات كبيره، فلا يجب أن تخاطر، لذا فهي بحاجه لقياس رأي الشارع وحجم تفاعل الشعب مع الثورة ، ومعرفة نوع وقوة رد فعل النظام ، ومدى القدرة على التغيير . لم يكتفي النظام بالقول أن من ينزل للشارع مجموعة من "المأجورين " بل أستبق التحرك وأستحل ميدان التحرير قبل نزول المعارضة بيوم فقد أعتبر من ما يحدث في مصر .

لذلك سنسمي هذه المرحلة بمرحلة تصعيد الاحتجاجات ، فالمعارضة إلى الان تطالب بالإصلاح سياسياً رغم مطالبة قواعدها بالتغيير الجذري ، والشباب لا يزالوا يطالبوا المعارضة بموقف صريح، حتى وإن سماها الشباب والمعارضة ثورة إلا انها ليست كذلك. فمن في الشارع هم مجموعه احزاب معارضه ومجموعه من الشباب المعارض لسياسة النظام كأدق توصيف لما يحدث ، وهذا يعني "احتجاجات للمعارضين ضد النظام " ولهذا لا يمكن تسميتها ثورة باي حال من الاحول حتى الآن .

تشكيل الساحات .

المعارضين للنظام يختاروا "ساحة الجامعة" بدلا عن التحرير ، ويتم تشكيل اللجان وإعداد منبر إعلامي وكيانات "ثورية" ، ويستمر تبادل الاتهامات بين النظام و"المعارضين " ويتحول النظام إلى الدفاع أيام متوقعاً نفس السيناريو المصري والتونسي ، إلا أن المعارضين تعقلوا إن صح التعبير فالكل يدرك أن الحسابات مختلفة كثيراً . ما جعل النظام يفكر بخطط لاجتياح الساحات وتفريق المحتجين. والتعقل لم يكن من الاحزاب بل حتى الشباب رفضوا فكرة الزحف مثلاً.

الجدير بالذكر أن الساحة قبل أن تتشكل لجان رسمية لها وتشارك فيها الاحزاب كانت لديها لجان وقيادات من الامن القومي والامن السياسي ، فالنظام لن يفوت فرصة لتفكيك الساحات ، إلا أن تشظي الساحات إلى عشرات بل مئات الكيانات أربك عملاء الأمن في الساحات، وأصبحوا أمام سيناريوا سياسة "فرق تسد" إلا انه لم يكن هناك ربما من يعد لـ هكذا سيناريوا، فالتنوع واختلاف الأيدولوجيات وتعدد وجهات النظر كفيل بذلك .

تشكلت اللجان من قبل قوى سياسية وكيانات "ثورية" معروفة التوجه ولهذا سهل على المعارضين ضمان عدم اختراق هذه اللجان . واستمرت الاحتجاجات مراوحة مكانها رغم وجود شهداء وانضمام اعداد كبيره إلى الساحات . ورغم كل هذا وبحيادية كاملة لا يمكن تسمية ما يحدث "ثورة".

بداية الثورة .

 

 18 فبراير 2011 م تصاعد الغضب في ساحات الاحتجاجات ، وازداد صمود المحتجين رغم كل أساليب القمع ومحاولات التشوية فاكتظت الساحات بالجماهير . وكشف النظام واحدة من أهم اوراق اللعب التي يمتلكها "البلاطجة" النتيجة عشرات الشهداء ومئات الجرحى و " تصدع النظام " وتضامن الشعب والمجتمع الدولي وإن شكلياً مع المحتجين في الساحات وغضب عارم ضد النظام .

معطيات مهمة : ساحات تكتظ بالمحتجين و انشقاقات تعصف بالحزب الحاكم والجهاز العسكري والإداري للدولة ، إعلان قبائل بكاملها الانضمام إلى "الثورة " وأصبح أغلب الشعب بين مشارك ومؤيد لما كان يسمى بمطالب الشباب .

ما يحصل في الساحات الآن ثورة حقيقية ، لا يمكن إيجاد أي توصيف منطقي وموضوعي لها غير هذا . وحسب التسلسل الحالي يقول المنطق أن صانع الثورة هم " الشباب " باعتبارهم البذرة الأولى . ولتوسيع الدائرة سنجد أن صانع الثورة هم كما يلي: ( الشباب – الأحزاب – القبائل – الجيش والأمن ) حسب الترتيب، وحسب ما سبق يمكننا أن نقول أنها ثورة شعب ويمكن أن نضع 18 فبراير تاريخ بدايتها .

الثورة تواجه التحديات.

يبدو من خلال التفحص في الواقع السياسي للثورة ان النظام اصبح مدعوماً سياسياً ، من قوى اقليمية ودولية . لهذا فالثورة اصبحت امام خطر داهم، إما ان تتوصل لطريقة تكسب بها الراي العام العالمي، أو ان تقف امام إرادة النظام وإرادة قوى دولية ستعمل بكل إمكانيتها لإجهاض الثورة، للحفاظ على مصالحها التي تعتقد هذه القوى أنها مع النظام .

عملت هذه القوى الداعمة للنظام بكل ما لديها من إمكانيات لإجهاض الثورة ، غير أن سلمية الثورة والصمود الأسطوري للثوار أصبحت قوة أستحال على كل حلفاء النظام إخضاعها ، ولهذا كان لزاما على النظام أن يعمل على تفكيك الثورة من داخلها لأن مواجهتها من الخارج تنعكس ضده وتحرجه وحلفائه الإقليميين والدوليين على حد سواء، رغم صمتهم وتجاهلهم لأعمال القتل التي يقوم بها النظام في محاولاته الغير محدودة لتفريق الساحات ، فحاول النظام تفريق ثوار ساحة تعز باعتبارها الاكثر تماسكا وثورية حيث أن تعز تكاد أن تكون كاملها بكل أبنائها مع الثورة. وكانت محرقة ساحة الحرية بتعز وغيرها من المحاولات .

شق صف الثوار كان أهم نقطة يرتكز ولا يزال يرتكز عليها النظام حتى اللحظة ، لذا وجدنا محاولات لجر الثوار إلى الاعتداء على مؤسسات الدولة لإخراج الثورة عن سلميتها .

 صف الثورة متماسك والشباب واعي، أذاً لا حل لدى النظام سوى إخراج الثورة عن السلمية . دعوات للزحف رغم رفض الثوار في بداية الثورة للزحف بأعتبار أن ثورتهم سلمية ولاحظنا الانتقادات التي طالت الناطق الرسمي باسم المشترك الأستاذ محمد قحطان ، من قبل الشباب ، فالثورة سلمية والزحف عمل يتنافى مع طموحات الثوار ، رغم تفكير الثوار مراراً بالزحف ، إلا انهم كانوا يخلصوا إلى أن قوة الثورة في سلميتها .

بشكل أو باخر استطاع النظام جر مسيرة إلى قرب أحد مخيماته في ملعب "المريسي" في مدينة الثورة الرياضية . وحاول استغلال الحدث إعلامياً مصوراً الثوار بغير السلميين وأنهم ذهبوا للاعتداء على المسالمين من أنصاره.

أستطاع الثوار بسرعه أن يتغلبوا على خطة النظام هذه وكان الجرحى والشهداء فيهم وصمة عار في جبين النظام . مرة أخرى نجد مجموعات تحاول الزحف باتجاه القصر وتشتبك مرات عديدة مع لجان النظام كان أبرزها ربما اشتباكات في جولة عصر . فشلت كلها ، إلا ان النظام استطاع استفزاز الشباب وجرهم إلى الزحف على رئاسة مجلس الوزراء . وتعلم الثوار من ذلك درساً ، فالأخطاء قد تكون مفيدة .

الثوار والحرب الاهلية .

ليس أمام النظام من خيار بعد ان فشل في كل المحاولات، إلا أن يصنع اختلال أمني ، لكن تصطدم محاولاته بحائط صد من الجيش الموالي للثورة ، والقبائل الموالية لها، ولجان النظام ، واللجان الامنية في الساحات .

إذا فهي الحرب، عجز النظام عن شن حرب مع الثوار رغم قصفه المستميت لانصار الشيخ الاحمر ، ولقرى نهم وارحب وتعز، فسعى لإيجاد وكلاء حرب ، وسمعنا خطاب يدعوا لتقسيم اليمن إلى أربعه أقسام ، جماعة الحوثي تتوسع في شمال الشمال ، وجماعه تنظيم القاعدة تتوسع في الجنوب ، كان إعلام الثورة ذكياً بما يكفي ، والثوار متعقلين وواعيين سياسياً . فواجه الثوار الحرب بالقوة ، لكنها كانت قوة الدفاع ، فارهقوا النظام واكتسبوا التأييد الدولي ، وضلت صفحتهم بيضاء .

وقد عمل الثوار في صد حرب النظام على عدة محاور ، محور سياسي ، ومحور عسكري ، محور ثوري شبابي ، ومحور استخباراتي على مستوى عالي جداً.

المحور السياسي أرهق النظام مادياً وبشرياً , والمحور السياسي سلب النظام الموقف الدولي وإن جزئياً , المحور الشبابي شكل ضغط مجتمعي أخلاقي على النظام وسهل الطريق أمام كل المحاور الأخرى ، المحور الاستخباراتي أعاق الكثير من محاولات النظام وشق كثير من الوحدات والأجهزة الامنية .

مرحلة الاستعصاء " جمهورية الثورة الفدرالية " .

الأقوى على الأرض أصبحت الثورة، سواء على الجانب العسكري أو الجانب السياسي أو حتى الاقتصادي ، وأصبحت مصالح العالم مع الثورة وليست مع النظام ، المبادرة الخليجية سيئة الصيت لدى الثوار ، والتي طلبها النظام أصبحت تشكل مكسباً سياسياً يخدم الثورة ، فتنازلت المعارضة عن كل شيئ سوى أمر واحد وهو رفع الساحات ، او بمعنى أخر إنهاء الثورة.

 موافقة المجتمع الدولي على المبادرة بقرار مجلس الأمن أرغمته على الوقوف مع تنفيذ المبادرة ، حتى لو اصبح لا يطيقها ، فالمبادرة التي وضعت أصلا لخدمة صالح ، وتكريس الوصاية الدولية ، أصبحت تحد من الوصاية الدولية وتعطي القرار للداخل اليمني ، والداخل اليمني 90% مع الثورة أو يتمنى أن يكون معها . وتأتي النتيجة البدائية للمبادرة ،" ثورة المجتمع ضد الفساد" بدأت تطيح بالفاسدين وتأسس لدولة مدنية حقيقية ، أو لـ نقل تأسس لمرحلة انتقالية يقودها شرفاء .

وأصبح العالم يتعامل مع جمهورية الثورة ، التي تحكم اليمني رغماً عن أي قوى سلطوية ، وتمثل هذه الجمهورية "دولة فيدرالية " في غاية الروعة ، فالأهداف متوحدة وحتى تسمية الجمعة موحدة ، ورغم تعدد الوسائل وتعدد الساحات وتعدد القيادات إلا انها لهدف واحد وهو بناء دولة مدنية ، سيحاول النظام التشكيك بكيانات ثورية ، وسيحاول أيضاً جر الشباب مرة أخرى إلى مناطق اشتباك لإفشال المبادرة الخليجية ، وسيحاول عمل حرب طائفية هنا أو هناك، إلا أنه في الأخير أصبح عاجزاً ومنهك القوى وليس أمامه سوى الرحيل السلمي . وأصبح بمقدور الثوار أن يقولوا سنعمل لحماية على صالح وعائلته من أي اعتداء عليهم ، أو محاولتهم إيذاء أنفسهم ، بكل جهدنا وبكافة الوسائل المتاحة ، لنقدمهم إلى محاكة عادلة .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد الصالحي
”السبئيون“ يكسرون ”جموع إيرلو“ في ”قادسية العصر“
محمد الصالحي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.علي مهيوب العسلي
المبعوثون إلى اليمن.. و أخر صرعاتهم 2-1
د.علي مهيوب العسلي
كتابات
د. عيدروس نصر ناصرحول المصالحة الوطنية
د. عيدروس نصر ناصر
م. عبدالرحمن العوذليوقفات مع 2011
م. عبدالرحمن العوذلي
عبد الملك المثيلثورة الحرس...ثورة الفرقه
عبد الملك المثيل
مشاهدة المزيد