اليمنيون يدخلون الجنة بالجنسية
بقلم/ صحفي/محمد الخامري
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 11 يوماً
الخميس 05 إبريل-نيسان 2012 04:57 م

بعد قرابة عام كامل من الغيبة خارج اليمن، عدت الأسبوع الماضي الى صنعاء وكلي شوق لشوارعها وازقتها، وكلي شوق لرؤية مالذي أصابها ومالذي احدثته فيها ثورة التغيير الشبابية العارمة، وكلي شوق لمعرفة تفاصيل التغيير المجتمعي الذي حصل في المجتمع اليمني، لكني وكمكاشفة صادقة ونقد ذاتي يصل حد جلد الذات، عرفتُ ان التغيير ليس كبيرا، وانه لم يتم شيء مما كنا نطمح وننادي به، باستثناء تغيير مسمى رئيس الجمهورية من الرئيس علي عبدالله صالح الى الرئيس عبدربه منصور هادي، وهو الأمر الذي حذرت منه والذي قلته في فبراير العام الماضي في مقال يمكن العودة إليه في النت والذي كان بعنوان "هل المطلوب اسقاط الرئيس ام اسقاط النظام".. اعذروني ايها الأعزاء اذا وجدتم أفكارا غير مترابطة، وفقرات غير مكتملة، لكنها الصدمة التي أصابتني منذ دخولي مطار صنعاء وحتى الخروج الى شوارعها الرئيسية وأسواقها، حيث وجدت أننا عدنا الى الوراء أكثر من 20 عاما في مختلف القطاعات وأهمها القطاع السلوكي والذوقي للناس الذين فوجئت بتصرفاتهم العجيبة بشكل كبير.. بعد وصولي بساعتين تقريبا اصريت على الخروج من البيت كنوع من الشجن لمعرفة تفاصيل الحياة اليمنية بعد (الثورة)، فكانت المفاجأة ان غالبية الشوارع مغلقة والأخرى مفتوحة بمسارين متضادين رغم انها ضيقة، وفوجئت بارتباك واضح في الشوارع ومرور السيارات وفوضى عارمة تصدمك بعبثيتها المفرطة، وسلاح منتشر مع بعض المواطنين الذين يتجولون به في الشوارع الرئيسية ومسدسات نارية يستعرض بها بعض الشباب وبعض أصحاب سيارات الأجرة الذين يبررون ذلك بعدم وجود الأمن والاستقرار وتراخي الدولة عن ضبط المجرمين وكثرة حوادث السطو المسلح.. وجدتُ شبابا يمنيين.. كأنهم خلقوا لزمن معين، وظروف محددة، زمن الفوضى وظروف الفراغ الأمني.. تخيلتهم كنبت شيطاني، نبت وأينع فجأة، أشكالهم مقززة، ومنطقهم منفر، بشعور طويلة، وثياب متسخة، ووجوه كالحة، تكسوها غبرة، وتعلوها قترة، يلوكون القات بشراهة مفرطة، يكاد شدق احدهم ان ينخلع من كبر حجم التخزينة.. ياالله.. هل هؤلاء شباب اليمن وزهرتها وبانوها..!!؟ بعد ساعة من المشي تقريبا، تعبتُ نفسيا وأيقنت ان الأمور انحدرت الى الأسفل، قررت العودة الى المنزل.. وصلتُ الى امام بوابة التوجيه المعنوي فجاء موكب عرس ادخل السرور الى قلبي كحدث جميل يضع شابين على عتبة حياة جديدة، إلا ان مرافقا عنجهيا مع الموكب أصر الا ان يخرجني من النشوة، وان يكسر فرحتي فأخرج الآلي الكلاشنكوف من نافذة إحدى السيارات وأطلق مالايقل عن 20 طلقة في الهواء، وواصل سيره طبيعيا وكأن شيئا لم يكن..!! ياالله.. اين انا، هل في شوارع مقديشو، ام في جبال تورا بورا؟؟ ااااهـ، ليس هذا هو التغيير الذي سعينا اليه.. قلتها في نفسي وانا غير مستوعب لمشاهداتي القليلة، اي تغيير هذا الذي افقدنا الحياء، وافقدنا الشعور بالأمن والأمان الذي امتن الله علينا به وطالبنا بالمقابل ان نعبده "فليعبدوا رب هذا البيت * الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف".. قمت صباح اليوم التالي واستقليت سياراتي ومررت على إحدى محطات البنزين، فكانت الصدمة، سيارتي التي كنت أمونها (فُل) بـ4500 ريال، وكنت اتذمر والعن النظام وأعلن عليه سخطي كلما وقفت في المحطة، أصبحت اليوم تعبأ بـ10 الف وخمسمائة ريال..!!!؟؟. هل اللعن يكفي او التذمر يُجدي او السخط يغير شيئا من الواقع المؤلم في هذه الحالة.. لأاعتقد. اين الرئيس الجديد؟، واين حكومة الوفاق الوطني؟، واين أصحاب المبادرة الأغنياء الأثرياء الذين يتبرعون لحدائق الحيوانات في بريطانيا وايطاليا وباريس بملايين الدولارات، والذي تكفل احدهم بعلاج دب نادر في حديقة الحيوانات العامة بكانبيرا السويسرية باكثر من 15 مليون دولار، اين هؤلاء من الكارثة التي حلت باليمنيين ورفعت معها معائشهم ومصائرهم ايضا.. ارتفعت جميع الاسعار نظرا لارتفاع البنزين وانعدام الديزل وكبراءنا يحيكون الدسائس لبعضهم البعض، ويتبادلون الاتهامات بدعم القاعدة والحوثيين ورعاية الإرهاب الذي أصاب اليمن واليمنيين وأصبح لعنة تطاردنا داخل اليمن وخارجه، وكأنه قدرنا الذي كتبه الله علينا كيمنيين، نسأل الله ان يكون مبررا لدخولنا الجنة بالجنسية يوم القيامة!!، لأننا تعذبنا وعانينا كثيرا، وأصبحت حياتنا جحيما بفعل هذه التهمة التي كانت ولازالت تُتخذ من قبل بعض الأطراف السياسية كفزاعة للجيران وبعض دول العالم وابتزازهم بدعوى مكافحتها لكنها وعلى مايبدو خرجت عن السيطرة وأصبحت تتطاير شررا، مهددة المجتمع ومن يلعب بها اولاً بالدمار. أصبحنا مشطرين من الداخل، فإما ان تكون مع هذا الفريق او ذاك، ويتبع هذا التصنيف كل شيء، ابتداءً من السلوك الشخصي والمجتمعي في التعامل مع المحيط، وانتهاءً بالوظيفة والعلاقات الخاصة والعامة وغيرها من متطلبات الحياة اليومية.. حكا لي العديد من الزملاء والأصدقاء قصصا في فن الالتواء والتلون لدى البعض، واستغلال هذه الظروف الاستثنائية في الاثراء غير المشروع مثلا، او تمرير بعض الأمور غير القانونية، او ترتيب اوضاع وظيفية او غيرها من الأمور الشخصية، واذا لم يجد بُغيته هنا تحول الى هناك، واذا كان الوزير او المدير من هذه الجهة تغير اليها بهدف تمرير مصلحته وتحقيق هدفه الذي غالبا مايكون غير شرعي او قانوني، والا فما مبرر التحول!؟.. ترى متى ستنتهي هذه الحالة، ومتى سنشعر كيمنيين بأننا بشر نستعصي على البيع والشراء وكسب الولاء الشخصي ببضعة ريالات او دولارات كما يفعل بعض كبراءنا الذين استسلموا لنزواتهم الشخصية واستلموا الأموال من خارج الحدود لإطالة أمد الحالة الاستثنائية التي نمر بها ونعيشها وليس لإنهائها او لإحداث تغيير الى الأفضل، وهذه هي الجريمة بعينها.. أخيراً وجدتُ أن غالبية اليمنيين منطقهم كما قال الله جل وعلا "ربنا اطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا"، وانا أكمل الآية "ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا"..