حرية التعبير : تدنيس للمقدسات وتقديس للخرافات
بقلم/ ياسر عبدالله بن دحيم
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 5 أيام
الجمعة 14 سبتمبر-أيلول 2012 10:11 ص

مرةً أخرى تعود ظاهرة التهجم الغربي على الدين الإسلامي ونبيه عليه الصلاة والسلام التي تنوعت أساليبها ما بين مقالات وكتابات فرسوم كاريكاتورية إلى فلم مسيء يستهدف شخص النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام .

ليس غريباً على بعض الغربيين أن يهاجموا الدين الإسلامي أو يسخروا من مقدسات المسلمين فهذا أمر متوقع إلا أن الغريب أن يخرج علينا الساسة والمفكرون الغرب ليبدوا تعاطفهم معنا وتفهمهم لمشاعر السخط التي يبديها المسلمون من جهة ومن جهة أخرى نراهم يبررون لأولئك المتطرفين الذين يشعلون نار الفتنة بحجة حرية التعبير الذي يكفل لكل شخص في الدول الغربية أن يقول ما يشاء دون أن تكون هناك خطوط حمراء يمكن أن تكبل من يريد التعبير عن رأيه في أي قضية أو موضوع يريد أن يتناوله .

عجوز السياسة الأمريكية كلنتون خرجت على الملأ منددة بالفلم الأمريكي المقزز على حد وصفها إلا أنها لم تنسَ أن تؤكد لنا أن حكومتها لا تستطيع أن تفعل شيئاً حيال ذلك لأن حرية التعبير ليس لها حد وهي أمر مقدس في بلاد العم سام ورفقائها ومن على شاكلتها.

إن حرية التعبير هذه الحجة المزعومة لمهاجمة الدين الإسلامي ومقدساته ورموزه ينكشف عوارها حين نجد عشرات الكتاب والمؤرخين والعلماء في أوروبا سجنوا أو طردوا من وظائفهم وحوكموا فدفعوا غرامات باهظة بعد إلزامهم بالاعتذار لسببٍ بسيط هو إنكارهم لخرافة المحرقة اليهودية المكذوبة , فجريمة هؤلاء المفكرين أنهم أجروا دراسات بحثية علمية أو ألفوا كتباً أو نشروا مقالات أو ألقوا محاضرات فعبروا عن آراء لا تنسجم مع الرؤية الرسمية المفروضة عليهم لما يسمى بالمحرقة اليهودية في بلدانٍ تتشدق بحرية التعبير حينما تمس مقدسات المسلمين بينما هي تقدس الخرافات والأساطير وتعاقب عليها وتجرم من ينكرها لتصبح (حرية التعبير) عصىً جاهزة يتكئ عليها كل متطرفٍ حاقدٍ على الإسلام فيما ينشره أو ينتجه من السخرية بمقدسات المسلمين .

قائمة طويلة من المفكرين الغرب كاشفي زيف المحرقة تعرضوا للاضطهاد والتضييق والترهيب دون أن يحتج لهم الساسة الغربيون بحرية التعبير , كتاب كبار مثل روجيه غارودي وروبرت فوريسون الفرنسيين وغيرمار رودولف عالم الكيمياء الألماني ..

 المؤرخ البريطاني ديفيد إيرفينغ حكم عليه عام 2006م بالسجن في النمسا ثلاث سنوات بعد إدانته بإنكار حصول المحرقة النازية ( الهولوكست)

المحامي الألماني هورست ماهلر تلقى في ميونخ حكماً بالسجن مدته خمس سنوات بتهمة "إنكار المحرقة" سنة 2009م وزوجته سيلفيا ستولز، المحامية والأستاذة الجامعية هي أيضاً حكم عليها بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف بتهمة "إنكار المحرقة"

الدكتور الأسترالي فريدريك توبن أدانته محكمة في سيدني الأسترالية في عام 2009م بتهمة نشر كتابات على موقعه على الإنترنت "ناكرة للمحرقة" وقد أصدرت المحكمة قراراً بإغلاق موقعه وحكم عليه بالسجن ثلاثة أشهر , ليتبين لنا حقيقة مفهوم حرية التعبير الذي يدندنون حولها !!

الأسقف الكاثوليكي ريتشارد وليمسون، البريطاني فرضت محكمة ألمانية عليه عام 2010م غرامة مقدارها عشرة آلاف يورو لأنه قال فقط عبر التلفزيون السويدي :( إن اليهود لم يموتوا في غرف غاز في الحرب العالمية الثانية، كما يزعمون) فمجرد رأي في قضية تاريخية بحته يحاسب عليه صاحبه دون أن تسعفه الحرية المزعومة في بلاد الغرب أو تدافع عنه او تكون له مخرجاً !!

الساسة الغرب الذين يتشدقون علينا بمبدأ حرية التعبير تداعوا لسن قوانين تجرم كل من ينكر أو ينتقد ما يسمى بأكذوبة المحرقة فقد سن الاتحاد الأوروبي عام 2007م قانوناً يعاقب "إنكار المحرقة" بثلاث سنوات سجن عدا الإرهاب الفكري والنفسي والتضييق الاجتماعي الذي يتعرض له المنكر لهذه الأسطورة .

الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون تطرق لهذه المحرقة في خطابه في افتتاح قمة عدم الانحياز التي عقدت مؤخراً في طهران، وقال بان : ( أرفض بحزم أي تعليقات مهينة تنكر حقائق تاريخية مثل الهولوكوست ) !!

هذا التناقض الكبير والغريب بين إنزال هذه العقوبات الصارمة بمن يتجرأ بإنكار المحرقة اليهودية وهي مسألة تاريخية بحته لا علاقة لها بمعتقد أو طقس ديني وبين رفض الغرب محاسبة من يسيء إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والمقدسات الإسلامية الأخرى وتبرير ذلك بالحرص على حرية التعبير يكشف حقيقة هذه الحرية التي يزعمها هؤلاء ويتبين لنا بما لا يدع مجالاً للشك أن هناك مواضيع لا مجال لحرية التعبير فيها وأن هؤلاء الساسة الغربيين - وإن أبدوا لنا عبارات التعاطف والحزن - مشاركون في هذا الأمر بغضهم الطرف عن هؤلاء بل ودفاعهم عنهم وتبريرهم لأولئك بحجة حرية التعبير.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ابو الحسنين محسن معيضهل ستصبحُ شبوةُ مثلَ عدنَ ؟! 
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
الحوثي يرفض أن يكون يمنياً
علي العقيلي
كتابات
طارق مصطفى سلامهل وجدها عفاش
طارق مصطفى سلام
د. محمد حسين النظاريذاهبون إلى الحوار لحل مشاكلنا
د. محمد حسين النظاري
د: محمد الظاهريلماذا يكرهوننا ؟
د: محمد الظاهري
مشاهدة المزيد