جمال بن عمر ليس الأخضر الإبراهيمي
بقلم/ اكرم الثلايا
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 3 أيام
السبت 26 يناير-كانون الثاني 2013 06:01 م

مع حفظ الألقاب الأممية , عندما أوفد السيد الأخضر الإبراهيمي إلى اليمن العام 1993م , لفك الاشتباك السياسي بين القوتين السياسيتين آنذاك , كانت مهمته محددة المعالم بطرفين , اتفقا على وحدة اندماجية لدولتين كانتا ذات مركز قانوني كلا مستقل عن الأخر , وبرغم كل الجهود المضنية التي بذلها الأخضر الإبراهيمي مشكورا عليها لتفضي إلى "وثيقة العهد والإنفاق" التي رعاها الملك حسين بن طلال رحمه الله , فقد اندلعت الحرب بين الشمال والجنوب , لأن القوتين السياسيتين آنذاك كانتا قد قررت الحرب سلفنا,  إلا أنها أحبت أن تستنفذ المساعي الحميدة للسلام , لتستقي شرعيتها للحرب , وفي تلك الحرب اللعينة , انتصر الشمال بفضل الزخم الشعبي الجنوبي للوحدة وليس بقوة الشماليين , واليوم جاء السيد جمال بن عمر لفك الاشتباك السياسي للقوى الحزبية في اليمن متعددة المشارب والاتجاهات والو لاءات , وأيما فرق بين مهمة الأخضر الإبراهيمي بالأمس ومهمة جمال بن عمر اليوم , فمهمة بن عمر تبدو أكثر صوبة لتعدد أطرافها الممولة من الخارج , ولعدم وجود دولة مركزية قوية , ولأن الأطراف اليوم هم عبارة عن شخصيات لا مؤسسات , ومشايخ لا سياسيين , وقوى عسكرية لا مؤسسات وطنية , ومراكز نفوذ مالي ممول, لا مشروع اقتصاديين ,

ويبدو أن بن عمر قد صعب المهمة على نفسه , فقد أستطاع أن يفهم الشخصية اليمنية ويندمج معها فكرا ومستشارين , ولكنه لم يستطع أن يختار شوكة الميزان الصحيحة التي ستجعل من كل تلك الأطراف المتشابكة بغرض الوصول لدفة الحكم السياسي للدولة التي خلفها الرئيس السابق علي عبدالله صالح , عبارة عن ثكنة فساد تشاركيه تتحكم بدفة مستقبل الحكم السياسي عن قرب وعن بعد , فتلك الأطراف المتشابكة التي كانت معظمها موالية للرئيس السابق , وبعضها مهادن له على مدى فترة حكمة , بما فيهم شركائه من الإخوان المسلمين الذين تحالفوا معه لعقود , اليوم تتصارع على إرث خلفته دماء شباب وجماهير الشعب اليمني البري , وهذا ما لم يستطع السيد جمال بن عمر إدراكه أو أنه أدركه ولكنه خضع لمنطق القوة لا منطق العدالة الانسانية الدولية , فمباركته لسيطرة الأحزاب السياسية في اليمن على اللجنة الفنية للحوار الشامل وطريقة اختيار المستقلين , صعب الحوار وحصره بين ممثلي الأحزاب وقوى النفوذ العسكري والعائلي , وأخرجت تلك المباركة العمرية نحو 66% من اليمنيين من طاولة الحوار الوطني الشامل , وهم عبارة عن الجماهير الشعبية , والشخصيات الوطنية المستقلة , والشباب المستقل الذي قد دماءه رخصيه في الساحات قبل هروب الأحزاب إلى الأمام باتجاه الثورة الشعبية الشبابية اليمنية , وهو يصرخ "ارحلوا يا رموز الفساد تحيى اليمن تحيى فلسطين تحيى الأمة العربية تحيى الأمة الإسلامية" ,

واليوم السيد جمال بن عمر في مأزق الشباب والمنظمات والمستقلين , بعد أن أعلنت لجنة الحوار الفنية , تشكيل لجنتين من قوامهما لاختيار المستقلين والمنظمات للتمثيل في الحوار الوطني الشامل , فماذا أنت فاعل في اليمن يا سيد جمال بن عمر؟ فبرغم كل الجهود المضنية التي بذلتها مشكورا عليها , فقد قررت القوى الحزبية المتصارعة الحرب سلفنا, وهي الآن تجمع الأموال الدولية وتستثمرها , وتضغط على رئيس الجمهورية وتعيد تقاسم مراكز النفوذ والقوى العسكرية والوظيفية , وتستغل حسن النوايا الدولية وتمويل دول الخليج وأوروبا وادخارها بعيدا عن تنمية المجتمع , فتضيق به سبل العيش , وكل ذلك خلافا لنص وروح المبادرة الخليجية التي فرضها على الجميع دهاء الرئيس السابق صالح , وكل ذلك أيضا متفق عليه في فكر الساسة اليمنيين , كي تحقق هدفها بعيد المدى , وهو أن تستنفذ المساعي الحميدة لإحلال السلام عبر الحوار الوطني الشامل , لتستقي شرعيتها للحرب السياسية كلا على الأخر .. فتفضي إلى حرب شاملة .. وما أشبة تكتيك الأمس بتكتيك اليوم , الذي يؤكد للأسف الشديد أن الساسة اليمنيين كباقي الساسة العرب , مازالوا أصغر بكثير من مجرد مفهوم الديمقراطية , فما بالك بممارسة الديمقراطية والاحتكام لنتائجها التغييرية.

Althulaia75@gmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
عبدالباسط الحبيشيأليس لدينا ضباط شرفاء
عبدالباسط الحبيشي
مشاهدة المزيد