خرائط الماضي
بقلم/ نجيب العنسي
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 19 يوماً
الأربعاء 07 أغسطس-آب 2013 12:14 ص

حين نريد الولوج للمستقبل .فان اول ما علينا فعله هو التخلي عن الخرائط القديمة ،فخرائط الماضي ﻻ يمكن لها اكتشاف طرقات المستقبل .كما ﻻ يمكن استحضار اﻻراء والنظريات التي ظهرت في القرن الثاني للهجرة ( الثامن الميلادي ) بذات اللغة والمنهج البحثي ،، وإرغام القرن الواحد والعشرين على ابتلاعها بعد ان ندعي انها الدواء الناجع والوحيد لمشاكله السياسية واﻻقتصادية واﻻجتماعية .

ﻻ أجد نفسي مضطرا للتدليل على صحة ما ذكرته حتى اﻻن ، فالبديهيات ﻻ تقبل النقاش حول صحتها واﻻ ﻻستحال على البشر اﻻتفاق على شيء .

لكن الواقع ﻻ يزال يفرز كل يوم الكثير من الدعوات التي ﻻ تعدو اكثر من صدى صوت لكلمات قيلت قبل قرون، وبرغم افتقارها لقواعد المنطق إﻻ ان خلفها من يريد اعمالها وتحكيمها في كل شيء .

فعند الحديث عن الحكم الرشيد وشكل وهوية الدولة التي نرغب في رؤيتها تمتلك مواصفات اقلها القدرة على استيعاب الواقع وتشخيص علله التي كبلت حتى اﻷمل في حياة كريمة .

عندما نشرع في الحديث عن هذا الحلم البسيط الذي تجاوزته أمم اﻻرض من حولنا ، يسارع اصحاب تلك اﻻصوات باشهار الخرائط المهترئة جازمين ان ﻻ نهضة يمكن للوطن ان يراها ما لم يتم السير وفق خطوط خرائطهم الباهتة وعلى الجميع الوثوق بهم كمفسرين حصريين لما ابهم منها .

من اؤﻻك من يصر على ان الحكم الرشيد والدولة العادلة ستأتي طواعية بمجرد ان يتسلم من يدعي ان له قرابة باﻻمام علي والذي توفي منذ 1300 عام السلطة . وان حكم آل البيت هو مراد الله الذي اختاره لعباده . ويكفي لبيان خطأ هذا الرأي ان نذكر اصحابه ان اليمنيين قد جربوا حكم آل البيت لما يزيد عن 700 عام وكانت النتيجة انهم اوصلوا البلاد الى حالة اشبه بالعصر الجاهلي..

وغير بعيدا عن هذا الفريق نجد من يدعي ان ثمة نظام حكم اسلامي وهو ما يجب الأخذ به . غير ان احدا ﻻ يستطيع وصف ملامح هذا النظام ، اما ما يطرح عن الشورى الاسلامية او اختيار اهل الحل والعقد كبديل عن الديمقراطية الحديثة ، فهو اشبه بالدعوة الى التخلي عن الطب الحديث بكل ما لديه من امكانيات علمية وتقنية والعودة الى الطرق البدائية في التداوي واحلال بول البعير كبديل عن جهاز تفتيت الحصى باليزر .

بينما كان يجب النظر الى اسلوب الشورى الذي انتهج في اختيار الخليفة. في القرن اﻻول الهجري كتجربة انسانية استمرت البشرية في تطويرها وصوﻻ الى الديمقراطية في شكلها الحالي.

ولعل المحصلة التي اردت الوصول اليها عبر ما ذكرته من امثلة، هي ان التشبث بكل ما هو قديم وجامد ﻻ يوصل احد الى المستقبل . وبدﻻ من اﻻستغراق في التفتيش والبحث بين المخطوطات والأوراق العتيقة التي ﻻ تعدو اكثر من تراث فكري نعتز به ، يمكننا النظر الى ما وصل اليه غيرنا .

وبصراحة اننا قد تعبنا من محاوﻻت استدعاء الماضي، ومن تكرار اسطوانة (( قال ..حدثنا )) وكل ما نريده هو خلافة راشدة كالتي في اوروبا او امريكا .