نجم لي ونجمي الأسد
بقلم/ عبد الرحمن النهاري
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 26 يوماً
السبت 12 أكتوبر-تشرين الأول 2013 08:24 م

محمد علي احمد (رئيس مؤتمر شعب الجنوب ورئيس الحراك الجنوبي المشارك في الحوار) يعفي ياسين مكاوي من تمثيل المكون الجنوبي في مؤتمر الحوار. والسبب في ذلك أن مكاوي كان له موقف المشاركة في الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار وهو موقف مخالف لما قرره محمد علي أحمد من عدم المشاركة.

حمد المتعصب لفكرة منح الجنوبين حق تقرير المصير. وهذا الحق الذي يدعو إليه قائم أساساً على حرية التعبير والرأي والاختيار. لكنه يصادر هذا الحق ويفرض على الجنوبين رأياً واحداً وهو الانفصال. في خطوة سابقة لذلك الاستفتاء.

أبين معقل الرئيس هادي. وشبوة كمحافظة متداخلة اجتماعياً وسياسياً ومصلحةً مع أبين. كيف سيتعامل أحمد مع أبناء هاتين المحافظتين لو قرروا اختيار الوحدة الاندماجية مع الشمال؟؟هل سيعترف لهم بحق وحرية ورأي وهو يصادر حرية وحق ورأي مكاوي في الموفمبيك؟

الضالع وأجزاء من محافظة لحج كمناطق متداخلة جغرافياً وبنيوياً مع مناطق في الشمال وتوجد ارتباطات مصالح بين تلك المناطق تشير إلى نتيجة متفوقة لصالح الوحدة. تؤسس إلى عودة الصراعات الطاحنة مع قوى التمزيق والمناطقية والتموضع في خانة الإلغاء والتهميش والتهجير بزعامة محمد علي أحمد.

بقية أبناء الجنوب المنتشرين في بقع متباعدة جغرافياً متباينة الأراء والاختيارات في جولة تقرير المصير.

أين سيضع أحمد كل من يخالفونه في الموقف؟ وكيف سيتعامل مع إرادتهم وأصواتهم التي ستتجه نحو الوحدة؟

على أي مبادئ وأسس وقيم سيتم التأسيس لدولة الجنوب لو انفصلت؟ وكيف سيتم التعاطي مع التنوعات السياسية والفكرية في كيان ترتسم له عوامل الاستبداد والديكتاتورية من الآن؟

وفي سقيفة أخرى ليست بأقل ارتباكاً وتخبطاً:

اللجنة العامة لحزب المؤتمر -التي يسيطر عليها المخلوع- تقرر تجميد عضوية الدكتور الارياني من حزب المؤتمر. على خلفية مواقفه الوطنية التي تتجه بعكس مؤامرات المخلوع ضد المؤتمر وضد الوطن.

هكذا تفاعلات حزبية داخلية سلبية في المؤتمر الشعبي. تقضي على ما تبقى من خيط أمل في أن يكون هذا الحزب وطنياً مؤسساً للديمقراطية وحاملاً لها ومحافظاً عليها. حاضناً ومستوعباً لكافة قياداته وكوادره الذين يتعرضون لأقبح عملية تهجير لحقوق ومقتضيات عضويتهم فيه.

وعلى بساط مختلف تتشكل معالم همجية وعنجهية تنتج مشاريع متقزمة ضئيلة الحجم عديمة الامتلاك لعوامل الفاعلية والبقاء.

عبد بورجي (التهامي المحسوب على عصابة المخلوع ) يسعى للسطو على نشاط الحراك التهامي واستخدامه لمصلحة عصابة المخلوع الفوضوية. ويتجاوز كل قوى ومكونات الحراك التهامي.

وهنا حالة يأس وقنوط متقدمة على عمرها الافتراضي. تلوح في شكل محاولة استحواذ على تفاصيل المشهد بكل مصالحه وعوائده. فقوى ومكونات الحراك التهامي تجافي وتخاصم نشاطات البورجي المسرعة نحو التشظي والانقسام والاستفراد بامتيازات النضال وثمرات اعتماله.

كل هذا يتم في حلبة التنازع والتمزق الوطني وفي نفس الوقت يدعي هؤلاء المستبدون والإقصائيون أنهم يسعون إلى تعزيز الحريات والحقوق ونيل المطالب العادلة. لمناطقهم ومكوناتهم التي يستحمرون ظهورها مبكراً

عجبي الشديد: كيف يؤتمن هؤلاء على الجنوب أو على المؤتمر الشعبي أو على القضية التهامية. لو استفردوا بالأمر؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ابو الحسنين محسن معيضلاءات عدن الجديدة  
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد بن عيضة شبيبة
ما أشبه الليلة بالبارحة
محمد بن عيضة شبيبة
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق السامعي
القات والبن و”البردقان“ وكورونا..!
توفيق السامعي
كتابات
خالد عبدالله الرويشانعندما تكون حركة التاريخ إلى تحت!
خالد عبدالله الرويشان
حسين الصوفيمتاهة التمديد!!
حسين الصوفي
مشاهدة المزيد