السعودية ومأزقها فى اليمن ، وسبيل الخروج منه " 2 "
بقلم/ علي بن ياسين البيضاني
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً
الخميس 08 يناير-كانون الثاني 2015 08:11 ص

نستكمل في مقالنا هذا ما تم ذكره في الجزء الأول ، ونعود لنسأل : ما الذي دفع هادي إلى الإنجراف نحو المشروع الإيراني ؟! ثم ما هي خيارات السعودية أمام المشهد اليمني في ظل عدم وجود طرف يمني يحمل مشروعها ؟ وهل يمكن للسعودية استخدام أوراقها القديمة والإعتماد عليها ؟

من المؤكد الذي لا ريب فيه أن هادي همُّه الأكبر أن يتحقق حلمه بحكم اليمن أطول فترة ممكنة ، ويعوّض ما أصابه من ذلّ وتحقير في فتح المشاريع وتكليفه برئاسة لجان وغير ذلك مما يأنف عفاش القيام بها طيلة فترة بقائه معه خلال 18 عامًا ، وكان بإمكانه حين تولى الحكم أن يكون رئيسًا – ليس من وجهة النظر الوطنية - وفي ظل ارتباطه بالمشروع السعودي صاحبة الفضل عليه كان يمكنه تقديم صورة طيبة عن كل القوى السياسية بما فيها الإسلامية والقريبة منها أفضل تقديم ، ويضمن بعد ذلك الدعم الشعبي والدعم السعودي معًا دون اللجوء إلى المؤامرة الأمريكية الإماراتية الإيرانية ، لكن وبغباء ظن أن أمريكا ومن ورائها الإمارات يمكنهما أن تبقيه على الكرسي حتى يموت ، ولم يُعِرْ للمشروع الوطني الكبير وثورته المباركة التي نقلته من الظل إلى النور ومن الذل إلى السيادة أي اعتبار ، فانجرف نحو المشروع الإيراني ، والذي تم في وضع مريب ، وحينذاك كان هادي قد وقع فى الحفرة التي حفرها مع المتآمرين ، فكان ثمن الخروج من الحفرة تقديم اليمن إلى إيران على طبق من ذهب ، ولم يكن ذلك الإنجراف نحو إيران بأمره ، بل متوافقًا تمامًا مع الموقف الأمريكي الإماراتي ، والذي كان في بنودها الخفية التي لا تعلمها السعودية هو ضرب العمق السعودي لحاجة أمريكا إلى ذلك مستقبلاً ضمن سياستها الإستراتيجية ، وكذلك الإمارات الذي لم تعد تميل للسياسة السعودية البتة ، وما نشرته وثائق ويكيليكس عن امتعاض القادة الإماراتيين من السعودية وحاكميها ، تدل وتؤكد صحة ما طرحنا أن للأهداف الرئيسية ، أهداف خفية اتضحت جلية فى الوضع المخزي الذي يمر به اليمن الآن كواقع مفروض على الأرض ، ومأزق سعودي واضح مما يحصل في ظل سيطرة حوثية على الأرض اليمنية ، ولا يخفى على ذي بصيرة أن هذه المؤامرة شاركت فيه إيران بذكاء منقطع النظير عن طريق أنصارها الحوثيين مع علي عفاش أن يكونوا الأداة الباطشة بالأطراف الإسلامية والقبلية فى اليمن ، لكن من جانب آخر نفذت هي مخططها بكل قوة ، وقد ساهم في مشروع توسعها انسحاب الإصلاح فى اللحظات الأخيرة من المواجهة ، مما حقق لإيران حلمها العظيم الذي كانت تخطط له لسنوات طويلة ، ولم يكن بالحسبان أن يكون تحقيقه الآن ..

ولذلك فقد بدا هادي مضطربًا مثلما وقعت فيه السعودية ، انتهت المعركة بأن أخذت إيران ملف اليمن من السعودية ، وصارت تكتب فيه ما أرادت ، وتفرض إملاءاتها على الأرض ، ولم يعد للسعودية حاليًا طرفًا قويًا يمكنها أن تتعامل معه ، وقد اتخذت مواقف حاسمة وفاصلة مع كثير من حلفائها ..

السعودية الآن أمامها خيارات عديدة ، أو هكذا تبدو ، لكن إيران لها بالمرصاد لكل ما يمكن أن تفعله حيالها ، خصوصًا وأن إيران تسيطر على الأرض وثلثي سلاح الدولة ثم الجيش الموالي لها ، والذي اشترت كثير من قياداته ، ثم الدعم العفاشي والموجود في كل مؤسسات الدولة ، والموقف الدولي المريب من كل ما يعتمل فى اليمن ..

مأزق السعودية الكبير أنها ساهمت في تحطيم أذرعها السياسية والقبلية والعسكرية ، والتي كانت إلى وقت قريب حاسمة في تمرير سياساتها ، ولم يعد الدعم المالي حاليًا الذي يمكن أن تضغط به السعودية ممكنًا لفرض سياستها ، بسبب أن إيران والحوثيين لم يعد يهمهم لو مات الشعب اليمني كله من الجوع ، لأنهم في واقع الأمر ليسو هم الحكام ، وإنما الحاكم الشكلي رجل هادئ بالغ الهدوء ، بصفة " رئيس " تملى عليه الأمور ليوقع عليها ، وكما قالت عنه الأستاذة / توكل كرمان – رعاها الله - أنه مدير مكتب عبد الملك الحوثي ، وقد صدقت في قولها ..

لكن ما هو الحل المطلوب القيام به ؟ وكيف للسعودية أن تعيد الأمور إلى نصابها ، ولو على المدى البعيد لتحقيق سياستها ومصالحها ومصالح اليمنيين معًا ؟ وهي بهذا الوضع الخانق ، ومن يستطيع فك خناقها ؟ نرى أن واجب السعودية أن تقوم بتغيير جذري في سياستها مع اليمن تمامًا عكس ما هي عليه الآن ، وهي بحاجة كذلك إلى مراجعة سياسة الأمير / سلطان بن عبد العزيز – رحمه الله – والذي كان مكلفًا بملف اليمن مع إجراء بعض التعديلات عليه وفقًا لمستجدات الواقع الجديد ، لأن الواقع الجديد جِدُّ خطير ، سيؤدي إلى تغيير خارطة المنطقة بأكملها ، وسيكون ضرر السعودية أكثر من ضرر اليمن ، كما أن المشروع الإيراني سيصبح هو العامل المؤثر في كل مقاليد الأمور في الجزيرة العربية ، ومعظم الدول العربية فيما إذا تركت السعودية أن يمر هذا المشروع بأمان ، وسيتضرر الشعب السني في هذه الدول بصورة كاملة ..

كما يجب أن تفك السعودية ارتباطها بالسياسية الأمريكية الإماراتية فيما يخص اليمن دون تردد ، لأن ذلك سيصيبها بمقتل ، وتترك الخوف من جماعات الإسلام السياسي المعتدلة لأنهم في حقيقة الأمر ليسو بصدد التآمر على السعودية أو غيرها ، ثم يجب عليها تعديل سياستها نحو حزب الإصلاح العريق والمعتدل ، والقبائل اليمنية الصلبة وعلى رأسها حاشد وزعيمها صادق بن عبد الله الأحمر – حفظه الله - ، والذي حاولت إيران أن تنال منه لتنال من السعودية بالدرجة الرئيسية .. فهي إن استطاعت تحقيق ذلك فنستطيع القول أنها بدأت في مرحلة فكفكة العقدة اليمنية ومآزقها الكثيرة ، لأن الأمر بالدرجة الرئيسية يهم السعودية ، والخطر مُحدق بها ، أما الإمارات فحالها كمن يأكل الثوم بأفواه الآخرين ، ولذلك فمهما حصل فى اليمن فلن يصيبها بسوء .

ثم بعد ذلك فللسعودية مصادر قوة أخرى لو أحسنت استخدامها ، يمكنها أن تضغط طرفي الكماشة ، وبقوة على التوسع الحوثي الإيراني على الأرض ، فالحدود السعودية اليمنية في اتصال مباشر في غير المحافظات الخاضعة للحوثيين ، وذلك من جهة الجوف ثم مأرب ، وفي اتصال من جهة حضرموت ثم شبوة ، وهذه المناطق بحاجة إلى الدعم المالي والعسكري ، ثم دعم الأطراف المعارضة للمشروع الإيراني في إب وتعز وعدن ولحج وأبين ، وهي مناطق سنيّة بامتياز يمكن الركون عليها ، ولذلك فتقوية تلكم الجبهات بطريقة ضغط الكماشة ستحدث اختناقًا كبيرًا أمام المشروع الإيراني ، ثم الضغط على أمريكا اللاعبة الرئيسية في تحقيق طموحات إيران فى المنطقة ، لتحديد موقف واضح وصريح بدلاً عن التماهي في مواقفها المتردية أمام التدخلات الإيرانية الحربية فى المنطقة ، لأن إيران حينئذٍ لن تصمت أمام ضغط الكماشة بل ستسعى إلى كسرها إن استطاعت ، ولذلك فهي ستستخدم أوراقًا كثيرة : أهما العبث بتفجير أكثر من موقف فى الداخل والخارج ، ثم التلويح بالحل العسكري وبارجاتها الحربية جاهزة ، وهي تحوم فى الخليج وفى اليمن ( البحر العربي ، البحر الأحمر ، خليج عدن ) .. وهذا سيجعل السعودية إلى حد ما حائرة أمام أي مخاطرة من هذا النوع ، لكن الدعم الدولي المفروض بقوة السعودية عن طريق النفط يمكن أن يجعل الأمور متوازنة نسبيًا ..

وأمام هذا الأمر فيمكن للسعودية أن تُخْرِج المشهد السياسي اليمني بطريقة جيدة ، دون أن يكون له أثرًا في تدخلات إقليمية تُجبر إيران ألَّا تتدخل عسكريًا لفرض سياستها ودعم مقاولي الخراب فـى اليمن (الحوثيين ) ، لكن كيف يمكن لها أن تحقق كل ذلك بطريقة ( الداعم المتفرج ) ؟

وطريقة ( الداعم المتفرج ) لو أحسنت استخدامها تكون بتحقيق عدة أمور أهمها : الإسراع في إنهاء المرحلة الإنتقالية ، ثم تضغط على إقامة الإنتخابات الرئاسية في حينها ، وتأييد ما توافق عليه اليمنيون من غيــــــــر ( هادي ) لأنه كان سببًا في خراب البلاد ، والسعي بجدية لإيقاف تدخلات عمان فى اليمن ، ثم الأهم من ذلك كضرورة أن يجد اليمنيون فى السعودية أختهم الكبرى داعمةً حقيقيةً يتوافق مع تطلعاتهم الإنسانية ، واستمرار الدعم المالي المباشر نحو الشعب اليمني – كم فعلت مؤخرًا – ، وقبل ذلك كله أن تقف بجدية إلى جانب كل أطراف المقاومة للتمدد الشيعي الإيراني فى اليمن ( مناطق فكي الكماشة ) ، ليتم التغيير من الداخل ، مع العلم أن هناك قوى يمنية قوية تركت خوض المعارك مع الحوثيين لخوفها من الوقوع فى الفخ ، وهذه القوى معروفة ( قبلية وسياسية ) مطلوب تأمينها من حصول الوقوع فى الفخ التي إلى الآن ما زالت تعيش هاجسه ، وهي بالتأكيد تأبى بكل قوة أن يتقدم المشروع الإيراني فى المشهد اليمني على حساب المشروع السعودي ، لأسباب أهمها أن ذلك وبصريح العبارة يخالف وطنيتهم ومذهبهم وعاداتهم وتقاليدهم ، بالإضافة إلى أن الأعمال التي انتهك فيها الحوثيون العادات والقيم الدينية والقبلية من نهب الأموال وتفجير البيوت المساجد ودور الأيتام خلال الثلاثة الأشهر ماضية ، وما زرعته من أحقاد في نفوس الناس جعلتهم أكثر قدرة على رد بطش الحوثيين وبكل قوة ..

ولذلك نرى من وجهة نظرنا القاصرة أن اليمن يمر بأصعب مرحلة في تاريخه ، إما الخضوع أمام المشروع الإيراني وبقائه إلى أن يشاء الله ، أو الدخول في حرب حامية الوطيس قد تكون حربًا إقليمية تتوسع فيها المعارك لتشمل كثير من الدول وتبنى عليها تحالفات كثيرة قد تلخبط المشهد السياسي والعسكري العالمي بكل تفاصيله ، فهل تعي السعودية كيفية الخروج من المأزق التي وضعت نفسها فيه ، عسى أن يكون قريبًا .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ابو الحسنين محسن معيضهل ستصبحُ شبوةُ مثلَ عدنَ ؟! 
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عمر بن غالب اليافعي
ما وراء انعقاد الدورة الرابعة ل”جمعية الانتقالي“
عمر بن غالب اليافعي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
جمال أنعم
لن نكون ما تريدونه
جمال أنعم
كتابات
د . عبد الوهاب الروحانياليمن: المشكلة والحل!
د . عبد الوهاب الروحاني
عبد الله العلوانيهادي يسقط كل يوم..
عبد الله العلواني
مشاهدة المزيد