غابت المناطقية فانتصرت عدن
بقلم/ خالد زوبل
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 4 أيام
الخميس 16 يوليو-تموز 2015 04:32 م

هناك عصبية مقيتة وكريهة في بعض الإخوة الجنوبيين طفت على السطح بعد تحرير عدن، هل تصدقوا أنه إلى الآن هناك من بعض متعصبيهم وجهالهم من يظن أن أهل الشمال هم الذين استحلوا عدن وبقية محافظات الجنوب في الحرب الأخيرة بعد انقلاب الحوثيين على صنعاء بل ولا يلقي اللوم على الحوثيين وعصابات المخلوع علي صالح بل المتهم عنده كل الشمال!!!..

إن كان أهل الجنوب ظلمهم المخلوع علي صالح وعلي البيض فلا يلوموا أهل الشمال، بل كل محافظات اليمن ظلمها المخلوع كما ظلمهم ... وما الثورة إلا لإزالة هذا الظلم الذي نال الجميع وهذا من الأبجديات التي لا تغيب عن عاقل ...

عن نفسي أعتبر مثل هذا من يعتبر كل أهل الشمال ظلمة وسرق وقتلة لا فرق بينه وبين الحوثي بل هو أسوأ منه ، لأن الحوثي عداوته ظاهرة وهذا أعمى القلب والبصيرة لايستطيع الترفقة بين الظالم وأخاه المظلوم...

سقطت #عمران وبعدها صنعاء يوم أن اختلفت القلوب وترك الجميع اللواء 310 يقاتل وحده لأنه محسوب على الفرقة التابعة لعلي محسن الاحمر، والذي كان في الحقيقة يدافع عن الجمهورية بأكملها بقائده عميد الشهداء #القشيبي رحمة الله عليه ورضوانه، ولنتذكر يوم كانت قناة عدن لايف تتشفى بتفجير الحوثيين لبيوتات آل الأحمر وسقوط اللواء 310 وقال بعض قيادات الجنوب بوضوح: هي حرب بين الشماليين الظالمين سلطهم الله على بعضهم وقريبا ينرتاح منهم!!، بل وتشفي قيادات الحزب الاشتراكي على الذي حصل وعدم إدانته لأحداث عمران ولو بشطر كلمة، بل أحسنهم اعتبر ذلك حرب بين عصابات متصارعة! حتى قال كبيرهم قولته المشهورة يوم اجتياح الحوثيين صنعاء: إن للحوثيين مهمة محددة سيقومون بها ثم يذهبون! والمهمة هي القضاء على حزب الإصلاح السياسي المدني ...

وأظن العقوبة الربانية سرت على جسد اليمن يوم أن تركت دماج وحدها ثم عمران وحدها ثم توالى انفراط حبات المسبحة ليذوق الجميع وبال الافتراق والتشفي والفجور في الخصومة الذي دفع البعض بالعمل أشبه ما يكون بديوث يدل العدو على عورات اليمن الكبير حتى سقطت المحافظات واحدة إثر أخرى...

وسقطت عدن كغيرها... وغابت تلك الملايين التي كانت تعرضها عدن لايف من الحراك ... غابت فجأة كأن الأرض ابتلعتهم، وفر المتاجرون بقضية الجنوب كالعطاس وعلي ناصر وغيرهم، ولم نسمع منهم ما ينصر البلاد والعباد سوى الالتقاء بقيادات المخلوع الذي سلاحه يقتل أهل الجنوب يوميا!!

ولكي يشهد التاريخ فإن المقاومة انتفضت من شباب عدن العزل المستقلين الذين خذلوهم قياداتهم المتناحرة ، ودفع حزب الإصلاح فرع عدن وفرع الضالع وغيرهما بشبابه هناك للالتحاق بالمقاومة وقدم خيرة قياداته شهداء في عدن ولحج والضالع ولم يرفع أي رايات حزبية، بل كان هدفه وما زال تحرير المدينة من سطوة العصابة الفاشية، وسطروا أروع البطولات التي لاينكرها إلا جاحد أو مكابر..

والمقصود أنه حين كانت الوحدة الشعورية تسري بين أطياف المقاومة وشبابها واتحد الهدف المشترك وهو طرد عصابات الحوثيين والمخلوع الباغية، وغابت (الأنا) والأنانية والتشفي والفجور في الخصومة، صمدت عدن وقاومت وانتصرت أخيرا بفضل الله، ثم بغياب المناطقية البغيضة التي قسمت الهوى على التراب الجغرافي...

هكذا انتصرت عدن وهكذا سننتصر في بقية المحافظات،،، بوحدة القلوب ووحدة الهدف ووحدة العمل، فالجميع قد ناله أذى الانقلاب الحوثي العفاشي، ويجب على الجميع إزالته يدا واحدة،وبعد النصر الكامل بإذن الله واستقرار اليمن فإن لإخواننا في الجنوب الحق الكامل في تقرير مصيرهم بإستفتاء رسمي أو الأقاليم أو غير ذلك مما سيتم الاتفاق عليه، بدل أن نعيش مع بعض ويعمي قلوب بعضهم الحقد والبغضاء المناطقي فلا يراني أنا الشمالي إلا حوثي ولو أقسمت له بالقرآن وسائر الكتب السماوية أني يمني حر أصيل...

عند ذلك فلينفصلوا ولنعش إخوة متحابين أشقاء، لا أن يجمعنا التراب وتختلف قلوبنا بالسباب..

أما الآن فهو باب للهزيمة لا أكثر وفي أحداث عمران وصنعاء وعدن عبرة لمن يعتبر ... فلم ولن يكتمل النصر إلا بالاتحاد والاتحاد، وبعد ذلك لك حادث حديث

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ابو الحسنين محسن معيضهل ستصبحُ شبوةُ مثلَ عدنَ ؟! 
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عمر بن غالب اليافعي
ما وراء انعقاد الدورة الرابعة ل”جمعية الانتقالي“
عمر بن غالب اليافعي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
جمال أنعم
لن نكون ما تريدونه
جمال أنعم
كتابات
د. محمد جميحفعلتها عدن
د. محمد جميح
مشاهدة المزيد