فرعنة عفاش
بقلم/ علي بن ياسين البيضاني
نشر منذ: 4 سنوات و 8 أشهر و 25 يوماً
الخميس 12 نوفمبر-تشرين الثاني 2015 09:38 م

ضرب الله لنا بفرعون مثلاً ، وجعل جثته آيةً باقيةً لمن خلفه من الطغاة والحكّام الى يوم القيامة ، لا لشخص فرعون فقط ولكن لفرعنته التي وُصِمَ بها ، وعلى مدار الزمان جاء فراعنة كُثُر سلكوا طريقه فجعلهم الله عبرة للعالمين كما فرعون ، هذه سنة ولن تجد لسنة الله تبديلاً ، ولن تجد لسنة الله تحويلاً ، فكان أبو جهل فرعون عصره ، أما في عصرنا فقد ظهر فراعنة كأمثال هتلر وموسوليني وأتاتورك وحافظ الأسد وابنه بشار والقذافي وغيرهم كثير ، فكان كل هؤلاء ينحون منحى فرعونهم القديم يقتلون ويدمّرون ، ويقرون بما فعلوه ظلمًا وعدوانًا وإن بأسباب واهنة ، حتى ابليس عليه لعائن الله أقر بذنبه وعصيانه لله ولم ينكر ذلك أو يروغ كما يروغ الثعلب ، لكن كل العجب أن ( عفاش اليمن ) جمع صفات الفراعنة كلهم قديمهم وحديثهم ، من الدناءة والحقارة والبطش والتنكيل والإجرام ، لكنّه تفوق عليهم جميعًا بأنه يقتل ويدمّر وينشر الخراب يمنة ويسرة ويقضي على كل شيء جميل ، لكنــــــه مع ذلك لا يقر أبدًا أنه فعل ذلك ثم ينسبه الى غيره ، ثم تراه يفجّر آذاننا بمقولته المشهورة " أنه ترك السلطة خوفًا من سفك دماء اليمنيين " فيُضحك بهذا القول إبليس نفسه ، ومع ذلك تجده منتشيًا بفعلته اللعينة متلذذًا بها وكأنه لم يفعل شيئًا ، فهل بعد فرعنة عفاش من فرعنة ؟! .

فرعون - لعنه الله - عمل كل الموبقات ، ولما قام ملأه بالتحريض على موسى وقومه بدعوى الفساد ، تأنى قليلاً فأمر بقتل الأبناء فقط ، وترك النساء أحياء قال تعالى " وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا فى الأرض ويذرك وآلهتك قال سنقتّل أبناءهم ونستحي نساءهم وإنا فوقهم قاهرون ) الأعراف 127 ، أما عفاش فقد فاق فرعون بقتل الأبناء والبنات والنساء والأطفال ، وخرّب البيوت وشرّد أهلها في كل مكان ، فهل بعد فرعنة عفاش من فرعنة ؟!

لم يأمن مكره الصديق قبل العدو ، تجده يحاور ويناور كالأفعى ، ويحقد فيبطش البطشة تلو البطشة، والأعجب من ذلك أنه يحضر مراسيم الدفن والعزاء ثم يفتتح حديقة حيوان في نفس اليوم ، غدر بأفضل رئيس أنجبته اليمن / إبراهيم الحمدي - رحمه الله - ولم يستطع طيلة أربعة وثلاثين عامًا أن يُنسي الناس محبته واحترامه ، والقوافل بعده منذ ذلك الحين وهي تسير الى القبور ، إما عن طريق الإغتيال أو التحريش للإقتتال بين القبائل أو بتفجير إطارات السيارات أو بوسائل أخرى لم يستطع اختراعها الأوائل ، وهو الآن ما زال يحلم أن يعود الى الحكم من جديد ، أو أنه سيبيد الشعب اليمني عن بكرة أبيه ، فهل بعد فرعنة عفاش من فرعنة ؟!

وبنظرة ثاقبة غير آيسة من زوال الظلم والظالمين ، ووفقًا للسنن الآلهية الماضية الى يوم القيامة ، تجدنا على يقين أن هؤلاء الفراعنة مهما تجبّروا وبطشوا وقتلوا فمصيرهم الهلاك الحتمــي لا محالة ، لسبب أن الدماء عزيزة عند الله ، والنفس الواحدة عنده أفضل من الدنيا ومن عليها ، ومن حرمة الكعبة وعظمتها ، وبالتالي فمصير عفاش لن يكون بأقل من مصير فرعون ، وأن خاتمته حتمًا ستكون من نوع خاص يوازي فرعنته ، وأظن ووفقًا لهذه السنن الإلهية ، أن الذي يفعله بأهل اليمن عامة وأهل تعز خاصة من قتل وبطش وتنكيل سيكون سببًا في نهايته ، كما كان إحراقهم في 2011م بساحة الحرية سببًا في إحراقه وتشويه صورته ، وما ذلك على الله بعزيز ، قال تعالى ( إن بطش ربك لشديد ) البروج 12 ، وهو أيضًا تعالى في عظمتـــــــــه ( فعّال لما يريد ) البروج 16 ، وحينئذٍ لن تنفعه حذلقته ولا روغانه ولا نباهته ولا بطشه ولا جبروته ، وقـــــــــد لا يُعْطى الفرصة التي أُعطيَ فيها فرعون حين أعلن إيمانه متأخرًا قال تعالى على لسانه ( آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين ) ، ولذلك فنحن على يقين من النهاية الوخيمة لعفاش ( فرعون اليمن ) ..