آخر الاخبار

الحكومة اليمنية: السلام غير ممكن وعلى العالم تصنيف الحوثي ”جماعة ارهابية“ تفاصيل لقاء رئيس هيئة الأركان العامة بهيئتي العمليات والاستخبارات بريطانيا تدرس تصنيف الحوثيين كـ”جماعات إرهابية“ إصدار أحكام في واحدة من أندر قضايا التزوير في الكويت قوات ”الشرعية“ تطلق عملية عسكرية غربي صعدة من محورين وتحقق تقدماً كبيراً السعودية تضع المجتمع الدولي أمام خارطة طريق الحل في اليمن وتعري مليشيات الحوثي وايران مجددا معلومات خطيرة تكشف عن تطور كبير في تسليح ايران للحوثيين وكيف استطاعت الصواريخ والمسيرات الايرانية الوصول الى الامارات وأهم سبب لاخفاق القوات الأمريكية في منع تهريب تلك الأسلحة ترحيب اماراتي بقرار امريكي وشيك يستهدف الحوثيين في اليمن السفير السعودي محمد آل جابر يتحدث عن اعتراف حوثي يستوجب الرد والمحاسبة جنوب مأرب.. معارك عنفية وغارات في جبهة الرملة والقوات الحكومية تستعد لتحرير مديرية جديدة بعد وصول دعم عسكري كبير من التحالف

الإصلاح ليس مجرد حزب
بقلم/ ابراهيم الشليلي
نشر منذ: 4 سنوات و 10 أشهر و 17 يوماً
السبت 04 مارس - آذار 2017 12:31 م

لم يكن الإصلاح يوما حزبا منغلقا على أعضائه , بل كان نافذة يدلف منها الجميع نحو البناء المشترك للدولة المدنية والممارسة الديموقراطية.
لم يكن متمترسا حول مصالحه. بل قدم مصلحة الوطن على مصالحه ومصالح افراده في أحيان كثيرة , وشاهدي في ذلك أنه يوماً من الأيام رشح المخلوع لمنصب الرئاسة وشارك في المبادرة الخليجية بكل تجرد حتى كشف خداع عفاش ومراوغته , وقد قدم الإصلاح للعالم أنموذجا شهد له العدو قبل الصديق من الشراكة السياسية الفريدة مع أحزاب اللقاء المشترك.
اظهر الإصلاح مرونة سياسية عالية استطاع من خلال حكمة قراراته وحنكة قيادته وترابط أفراده من تجنيب اليمن حرباً أهلية حاول الكثير الزج به فيها للتخلص منه , حتى على مستوى المراجعات قدم الإصلاح سلاسة غير مسبوقة في تغيير نهجه عن كثير من القطعيات التنظيمية.
مقابل المد الذي ساقته ثورات الربيع العربي , فواكب بمرونته ماتقتضيه مصلحة الحزب والأفراد دون تعارض مع مصلحة الوطن .
كثير هم العدول الذين يعرفون حجم الإصلاح وعدالة قضيته ,وإن اختلفوا معه في الوسيلة والأسلوب فالمهم أن الجميع يسعى نهضة اليمن واستقراره وازدهاره.
إن كلمات عفاش التي أطلقها في خطابه الأخير تنم عن ألم حاد من هذا الكيان الشامخ تدل دلالة واضحة عن ادراك عفاش أنه خسر في مواجهة حكمة الإصلاح فلم يعد لديه إلا إطلاق الفزاعة التي استغل بها الكثير ولزمن طويل وهي الإرهاب .
إن الكثير من اليمنين. الذين انطووا تحت مظلة هذا الحزب ليسوا قطعاناً ولا مغفلين بل أكاد أجزم أن حزب الإصلاح هو أكثر الأحزاب التي يعتبر أفرادها الأكثر تنوعاً على مستوى الكادر البشري والمعرفي.
فلنكن منصفين ولنقف في صف من يسعون لبناء الدولة ولنثبت للعالم أننا متحضرين رغم اختلاف توجهاتنا فاليمن أولا ووحدتنا ولحمتنا وسيلتنا لتحقيق اليمن الجديد.