الحوثي .. سلامٌ باليستي وإنسانيةٌ مفخخة
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 25 يوماً
الأحد 06 يونيو-حزيران 2021 06:42 م

 
حَطَّ وفدُ المكتبِ السلطاني العماني رحالَهُ في صنعاءَ ، يرافقه القياديُ الحوثيُ محمد عبدالسلام ، الذي صرح قائلا : " وفد المكتب السلطاني يصل للتباحث حول الوضع في اليمن ، والتباحث حول عملية الدفع بترتيبات الوضع الإنساني ، وكذلك عملية السلام " . وتزامنا مع هذا التباحثِ ، ووسط ضحكاتٍ من هنا وهناك ، وتأكيدا من جماعة الحوثي للوفد السلطاني على جديتهم في السلام ، وصدقِهم في الإنسانيةِ ، وإخلاصِهم لليمن ، أطلقت يدُهم المُحِبةُ للسلام والراعيةُ للإنسانية ، صاروخا باليستيا شق عنانَ السماء ليحطَ في حي الروضة بمدينة مأرب ، قاتلا 14 مدنيا ، بينهم الطفلة ليان طاهر ، ذات الخمسة أعوام ، والتي تفحمت جثتُها بالكامل ، وإصابة 5 آخرين بينهم طفل ، واحتراق 7 سيارات وسيارتي إسعاف هرعتا لإنقاذ الضحايا ، تم استهدافهما بطائرة حوثية مفخخة ، بعد دقائق من إطلاق الصاروخ . كل هذا ! ومازال وفدُ عمان السلطاني لم يضعْ حقائبَه ، ولم يخلعْ عنه ثيابَ السفرِ بعد ، فإذا بكم توجهون له رسالةً صادمةً ، أن تجولوا في باب اليمن ، وتنزهوا في وادي ظهر ، ومتعوا ناظريكم بتراثنا ، ثم غادرونا مأجورين . عن أي وضعٍ لليمن تتباحثون مع الوفد العماني يا محمد عبدالسلام ؟ ، هذه الجريمةُ وما سبقها تلخص لهم - إن كانوا يفقهون - الوضعَ المأساويَ الذي يعانيه اليمنُ منذ دخولكم صنعاء .. قتل ودمار ، احتلال وقهر ، إبادة وطغيان . وعن أي إنسانيةٍ وسلامٍ تتحدثُ يا متحدث الحوثية ؟. أنَّى لي برجلٍ يضعُ بين يدي الوفدِ العماني صورةَ الطفلةِ (ليان) المتفحمة ، ليدركوا جيدا صدقَ إنسانيةِ الحوثي ، ومصداقيةَ سلامِه . إنسانيتُهُ تفحمت من زيفِها أجسادُ الأطفالِ وقلوبُ الرجالِ ، وسلامُه تمزق من كذبه وطنُ الحكمةِ وشعبُ الإيمانِ . فليعلم الجميعُ ، الشرعيةُ والتحالفُ ، المبعوثُ الأممي والأمريكي ، عُمانُ وغيرُها من الوساطات ، أنَّ هذه هي إنسانيةُ الحوثي ، وهذا سلامُ مليشياته ، وهذا هو وضعُ اليمن في ظل وجوده . فاحسموا أمرَكُمْ ، إن كنتم حقا مخلصين لسلامِ اليمنِ وسلامةِ شعبه . أما الحوثيُ فقد صدق عزمه ، لن يتوقفَ عن الحرب وأهوالها .. حتى تضعَ العاقرُ أولادَها .