آخر الاخبار

أكتشف الحقيقة الكاملة...هل يمكن ل واتسآب كشف المحادثات الخاصة بك الشرطة الهندية تستدعي نجمة بوليوود الشهيرة لتحقيق بشأن المخدرات تعرف على..فنان سعودي شهير ينجو من الموت بعد نجاح عملية معقدة أندلاع حرب هي الأعنف واسقاط طائرتي هليكوبتر وثلاث طائرات مسيرة في يوم واحد من المعارك جواسيس المليشيات في صنعاء مصدر لرزق وأدات تنكيل وابتزاز للمواطنين ..تفاصيل تفاصيل مثيرة هي الأخطر في تاريخ أمريكا...كشف مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج الرئيس ترامب وزير السياحة السعودي يزف بشائر الفرح للمسافرين ويكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكة برنامج الغذاء العالمي يشكوى تعسفات المليشيات الحوثية في محافظة الجوف ومنع صرف المعونات الغذائية للمتضررين بالمتون الإصلاح ..... يطالب مؤسسات الدولة بممارسة مهامها من عدن فوراً ويدعوا إلى سرعة معالجة تدهور الريال اليمني تفاصيل ..اتفاق تاريخي تم توقيعة بين المليشيات الحوثية والحكومة الشرعية على تبادل الأسرى في جنيف

فواجع.. الطابور الطويل!
بقلم/ معاذ الخميسي
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 11 يوماً
الجمعة 16 يوليو-تموز 2010 06:35 م

غادرت باتجاه جنوب افريقيا ولست أعلم ماذا هناك من فاجعة سنواجهها في دنيا (الفواجع) والقدر المحتوم الذي لامفر منه بعد أن غادرنا يحيى علاو ومن قبله كثيرون رحلوا فجأة دون استئذان وهم في عز شبابهم وزهرة عمرهم.

> وبالطبع.. جميعنا يقف في طابور طويل ولا يعرف متى يأتيه الدور ويغادر من دنيا فانية نحن فيها عابرو سبيل وموعودون بالموت اليوم أو غدا..ومع ذلك قد يقل المعتبرون.. وربما تختفي إجراءات الاستعداد المطلوبة عند البعض..ويبقى الأمل عريضا..ويبدو في أعينهم لا نهاية له!

> ولو لاحظتم لوجدتم أن أخبار الموت تزداد..وأننا مابين فترة قصيرة وأخرى نودع قريبا أو حبيبا أو صديقا أو زميلا..ومع ذلك تأخذنا مشاغل الحياة وهمومها ومتاعبها..ويظل أمر الجلوس مع النفس على طاولة الحساب أصعب من فتح الحسابات المالية وماشابهها من حسابات المصالح وفرز الولاءات وهذا من شيعتي وهذا من عدوي التي يشغل الكثيرون أنفسهم بها.

> بعد يحيى..غادر عبدالقادر محمد موسى..وهو الآخر بعد معاناة مع المرض الذي أدخله غيبوبة طويلة في أحد مستشفيات الأردن حيث أغمض عينيه للأبد هناك وارتاح من هم العيش الذي ظل يؤرقه طوال سنوات عمره..ومن جور المعاناة التي تحملها صغيرا مع شقيقه عصام ..ومن حياة صعبة مريرة قاسية في كل شيء.

> عبدالقادر موسى ..هو الشاب العصامي الذي يسبقه إلى أي مكان هدوءه وبساطته وتواضعه وخلقه الجم ..وهو الذي يأسر من يلقاه لأول مرة بجاذبية منطقه وفن تعامله مع الآخرين وقدرته الفائقة في أن يكون خفيف الظل ..مبتسما..لا يجرح قلب..ولا يسبب ألم لأحد..ولايلحق ضرراً بأي شخص.

> عبدالقادر .. لم يستند إلى إرث أبيه الذي كان إعلاميا مميزا كما وصفه لي من عايشوه مذيعا متألقا..وإداريا رائعا..واستطاع عبدالقادر أن يقول في فترة وجيزة هذا أنأ..فتميز عن جميع المذيعين والمقدمين للبرامج بحضور خاص ومختلف في البرامج السياسية..وفي أهم الأحداث..وفي ملفات خاصة كان يعدها بإخلاص وبجهد كبير وبحرص وحب ومهنية فكسب المشاهد وحظي بإجماع على تفرده وإبداعه.

> وعبدالقادر هو الأخ الحبيب..والصديق العزيز..والرجل الوفي ..الذي يهتم بصداقاته..ويحرص دائما على أن يكون قريبا ومبادرا بالسؤال.. وبالحميمية التي كانت تحكيه بتلقائية دون تكلف وبعيدا عن أي اصطناع من باب المجاملة أو التزلف!

> لم نتوقع أن يغادرنا مبكرا..لكنه القدر..وبقي لنا أن نودعه بالصبر وبالدعاء..وأن نذكِّر من منحهم كل الوفاء والإخلاص والحرص والأمانة والدقة في مجال عمله بأنه رسم حضوره واسمه في الأذهان ومن المهم أن يحافظوا على خلاصة ماقدمه .. وأن لايحولوه إلى كشوفات المنسيين وما أكثرهم ..فإذا ما كان الموت قد غيبه.. بالتأكيد لن تغيب ذكراه الطيبة ولا وجهه المبتسم وقلبه الطيب.

> وكم أتمنى أن يعرف كل من استسلم للكبر أو انقاد للتعالي ووضع بينه وبين الناس حجابا..وحواجز..أن مايبقى فقط..أكررها فقط..الذكرى الطيبة..وقبلها العمل الصالح..وقطعة قماش بيضاء يغادر بها دنيا الامتحان الصعب!.