من قال إن حملة "سندهم" حرام!
بقلم/ عبد الاله تقي
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 3 أيام
الخميس 19 يوليو-تموز 2012 11:58 م

Ataqi2003@yahoo.com 

إحتدم الجدل والانتقادات الحادة بين نخبنا المثقفة حول حملة "سندهم" الإماراتية لجمع صدقات من الأفراد هناك لمساندة فقراء اليمن التي حصدت المرتبة الثانية في العالم كثاني دولة في العالم في سوء تغذية الأطفال. في ذات الوقت، ينتقد كثيرون حملة انسانية شعبية يمنية لمساندة إخوانهم في فلسطين المحتلة. وقد رفع المثقفون شعاراً ضد الحملة الإماراتية "سندكم لكم وميناءنا لنا" وشعارهم للحملة اليمنية " يا صاحب المرق، أصحاب بيتك أحق".

لا أرى من العيب أن نرى صورة تكافلية وتبادلية كهذه تدور بين دول العالم العربي والاسلامي. فالمسعيين يظهران صورة من التآزر والاتحاد المطلوب بين أبناء أمتنا وهو الشيء الذي ننتقد فقداننا إياه دائماً، حتى وإن كانت مخرجات الحملة اليمنية ضئيلة مقارنة بالإماراتية. بل إنها رسالة عظيمة من شعبنا الى فلسطين تقول لهم "رغم حاجتنا الماسة، فنحن لا ننساكم وسنتقاسم ما نمتلك سوياً مهما كان ضئيلاً"، وهذه رسالة من أنبل واصدق الرسائل الاتصالية لأنها مناسبة ملائمة لتبيين صدق الشعور لإخواننا في شهر البركة والخير، الشهر الذي يراه الفقير مناسباً لإعطاء جاره الغني جزءاً من غذائه كطريقة طيبة للمجاملة الحميدة وبدون إحراج.

أما بشأن حملة "سندهم"، فلا أدري بأي حق يقوم المنتقدون وهم أفضل حالاً اقتصادياً برفض صدقات من شعب الإمارات مخصصة لفقراء اليمن حصرياً بينما لا يمتلكون حق الرفض كونهم ليسو المعنيين ولا المستهدفين منها! ولماذا يصرون بشكل عجيب على مصادرة حق أخيهم اليمني المسحوق جوعاً وظلماً وإهمالاً وحرمانه من فرصة الحصول على ما يسد رمقه، في الوقت الذي لم يتكفل المنتقدون بأي مبادرة لسد حاجته كبديل لـلحملة الاماراتية "المهينة" حسب وصفهم. لقد قامت أكثر من دولة شقيقة وصديقة بإهانة جميع اليمنيين في مناسبات متعددة وليس آخرها قتلهم على أرضهم كالجرذان بالطائرات وحرقهم كالذباب بالوقود على الحدود ولم يحرك أحداً منهم قضية عليهم، فلماذا يتحرك عصب الكرامة عندما يجد الفقير فرصته في البقاء على قيد الحياة.

لماذا الإصرار على تشديد الحبل على رقبة إخواننا الفقراء وزيادة مجاعتهم أكثر بطرح مبرر آخر وآخر لرفض الصدقات من شعب وإخوان لإخوانهم ويربطون هذه القضية فقط بإهمال حكومة دبي تنمية المنطقة الحرة بعدن، بينما لم يقابلوا المساعدات الحكومية الكثيرة من الامارات إلا بملايين التشكرات والتحايا والقُبل، رغم معرفتهم أن مثل تلك المساعدات لا تصل الفقراء إلا بواقي العظام! ولمَ لم يدعوا إلى مقاطعة أيٍ من صور التعامل الأخرى مع دولة الإمارات كدولة هي المعنية الأولى من إهمال المنطقة الحرة وليس شعبها الكريم!

مثقفونا للأسف لا يجيدون إلا لغة الكلام والعركدة والتعصب وليس لغة العمل وإيجاد البدائل والتفكير الواسع والنظر إلى الصورة الأوسع بتفاصيلها الكثيرة. ينظّرون ويحللون بمنظارهم الماسي الثمين ولا يرون أكياس قمامتهم تنبش عشرين وثلاثين مرة في اليوم أمام أبواب بيوتهم دون أن يعطوا المنظر تحليلاً حقيقياً ومنصفاً لأولئك الضعفاء.  

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد  المياحي
سبتمبر وسيطرة المنافق على صنعاء..!
محمد المياحي
كتابات
محامي/احمد محمد نعمان مرشدفِي الأمْنِ مُدَرَاءُ نَمَاذِج!!!
محامي/احمد محمد نعمان مرشد
محمد صادق العدينيببساطة أقول : إلى الرئيس
محمد صادق العديني
حين يكون للتفريط مؤسسة ..!
فيصل بن قاسم العشاريهلال رمضان..بين رؤيتين ورأيين
فيصل بن قاسم العشاري
د. محمد محمد الخربيماذا نريد؟
د. محمد محمد الخربي
مشاهدة المزيد