تعقيب على محاورة مجلة الأدب الإسلامي الناقد عبد الحميد الحسامي (2)
بقلم/ د.عبدالمنعم الشيباني
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 15 يوماً
الإثنين 01 أكتوبر-تشرين الأول 2012 05:46 م

هذه هي الحلقة ( 2) من مقالة: (تعقيب على محاورة مجلة الأدب الإسلامي الناقد عبد الحميد الحسامي)، المجلة الصادرة عن رابطة الأدب الإسلامي العالمية في عددها الفصلي الـ 75.. لعام 2012 ... هو من دون ريبٍ شاعرٌ ثم ناقدٌ وأكاديميٌّ وباحثٌ، قارئٌ لمناهج ومدارس النقد المختلفة، وأنَّ اسهامات الدكتور الناقد الحسامي في المشهد النقدي -كباحث متمكن- إسهاماتٌ رائعة ٌ من خلال مؤلفات ذات قيمة نقدية عالية، كل هذا أمر مفروغ منه عن (بــطـــــــــــــــــل) هذه الحلقات و(ضيف) مجلة رابطة الأدب الإسلامي.. والجميل في الناقد الحسامي-في ضوء الحوار- التركيز بشكل محدد -عند النقد وقراءة النص- على مفاهيم وأفكار ومناهج نقدية محددة (كـ النظرية البنيوية التركيبية او التحليلة النفسية وهكذا..).. الى آخره..

ليس المناقشة في هذه الحلقة ولا التي قبلها التعريف بمن هو غنيٌّ عن التعريف وهو الناقد المتميز الحسامي، بل الهدف هو التعليق والتعقيب على مدرسة تسمَّى (رابطة الأدب الإســــــــــــــــلامي العالميـــــــــــة) – وكاتب السطور عضو فيها ومن قبله الناقد الحسامي- بمعنى الى أي مدى هذه المؤسسة الأدبيـــــــــــــة (العــــالمـــــــــيــــــــــــــــة) هي فعلاً عالمية؟ وماهي الموضوعات الفكرية والأدبية والنقدية والثقافية التي تبحثها او تريد تسنم ذروة الريادة فيها على سائر المنظمات والندوات والمنتديات والدور والبيوت؟ نضرب مثالاً بسيطاً -كموضوع نثيره للمناقشة هنا- مناهج النقد الحديثة التي تحدث عنها الناقد القشيب، وهي في الأصل مناهج غربية وافدة من نتاج حضارة غربية وفكر غربي اصلاً تم ترجمتها الى العربية كنقل او تقليد او ترجمة مع اضافة وتجديد(ان وجــد) يناسب ثقافتنا وبيئتنا ...الى آخره..

السؤال هو:- هل حسمت هذه الرابطة (العالمية) أمرها علمياً فيما يتعلق بالمناهج الحديثة والتي هي اصلاً غربية وكيف تتعامل معها؟ ماذا يقول المنظرون لهذه الرابطة عن كيفية قراءة نصوص (اسلامية) في ضوء منهح التحليل النفسي النقدي الذي وضعه سيجموند فرويد وطوره شاكوص لاكان (غربيان من اصل يهـــــــــــــــــــــــــــــــودي، وبالمناسبة أغلب واضعيي ورواد هذه المدارس والنظريات من أصول يهودية).. ما هي فلسفة هذه المدرسة (الإسلامية) في الأدب فيما يتعلق بالتعامل مع الوافد المناهجي او النظريات القادمة من الغرب ؟ هل هناك إطارات فكرية او منهجية محددة -بشكل محسوم- تخص هذه المدرسة (الرابطة) ام هي لم تزل عالة –كغيرها من المدارس العربية الناقلة- على مناهج النقد ونظرياته المستوردة؟ السؤال بعبارة أخرى هل (رابطة الأدب الإسلامي) مقلدة أم مجددة في مجال مناهج النقد ؟ أين التجديد في التعامل مع مناهج نقدية جاهزة؟ كيف نفهم دور الأديب الناقد (الإســــــــــــــــلامــــي) في التعامل مع النظريات النقدية الغربية ؟ ماهي الأسس التي نبني عليها (اسلامية) مدرسة الـأدب الـإسلامي في تعاملها مع الجاهز والوارد من مدارس غربية (علـمانيــــــــــــــــــة) صرفة كمبدأ اساسي جوهري تؤكد عليه هذه المدارس؟ هذه اســــــــــــــــــــــئلة للنقاش (لا يُلزم أحدٌ بالإجابة عليها) لأن رابطةً أعلنت عن نفسها أنها (اسلامية) ربما –أقول ربما- مطالبة بالابتكـــــــــــــــــــــــــــــــــــار والتــــــــــــــجديد والإضـــــــــــــــــــــــافة ليس في كتابة النص فحسب بل في وضع المناهج والنظريات التي يتم في ضوءها قراءة هذا النص، مادامت هذه الرابطة قد أعلنت عن نفسها أنها (اســـــــلامـــــــــــــــــــية) تنبثق من فهم حقيقة التصور الصحيح للعلاقة بين الإنسان والكون على أساس مبدأ التوحيـــــــــــــــــــــد العــــــــــــــــظيم.

خلاصة هذه الحلقة، هل (رابطة الأدب الإسلامي العالمية) تنوي ان تكون رابطة منتجة ومصدرة لمناهج النقد ام مجرد متلقية؟ ام يبدو عليها انها فقط تخطط لـ (أسلمة) المناهج الحديثة النقدية (مناهج تقوم على اساس العلمانية اصلاً) كمشروع المفكر الإسلامي الرائد، الراحل، (الشهيد) اسماعيل الفاروقي-مؤسس معهد الفكر الإسلامي العالمي ومقره امريكا (اغتاله اليهود في وقت مبكر)- دعا الى هضم كل العلوم الأرضية، الدنيوية، الغربية، ثم صبغها بصبغة قيمية ايمانية توحيدية سماها (اسلمة المعرفة).. هل برنامج هذه الرابطة الأسلمة فحسب؟

يُـــــــــــــــــتــــــــــــبع

*شاعر وناقد يمني يقيم في الهند

Abdulmonim2004@yahoo.com

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
محمد بن يحيى الزايديذكرى الألم..
محمد بن يحيى الزايدي
محمد عبدالله الحريبيقف للجنوب تحية وسلاما
محمد عبدالله الحريبي
هائل سعيد الصرميحجاج بيت الله
هائل سعيد الصرمي
عمار الزريقيخيانة عظمى
عمار الزريقي
مشاهدة المزيد