فساد التعليم في اليمن
بقلم/ مصطفى حسان
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 6 أيام
الثلاثاء 29 يناير-كانون الثاني 2013 04:25 م

أرى عينيك الجميلتين تقلبها في هذا العنوان مستغربا منه وربما قد حكمت علي بالجنون مسبقا وارى انك قد ظلمتني بهذا الحكم الغيبي الجائر ولقد عرفنا في تاريخ القضاء أن القاضي لا يحكم لشخص حتى يسمع من الآخر وقد قيل ذات مرة أنه جاء رجل يمسك بعينه إلى قاضي من القضاة فقال إن فلان من الناس قد فقأ عيني فماذا تحكم لي فقال القاضي الفاهم مبادئ وأساسيات القضاء لن تسمع مني حكما حتى أرى واسمع من خصمك فربما قد فقأت عينيه الاثنتين وهذا هو الأصل في القضاء وكان ذالك في تاريخ السابقين أما في زمننا وليس المقام لذكر ذالك وإلا فما لنا من القضاء إلا اسمه وربما يصدر الحكم مسبقا أو يوضع في سوق النخاسة يباع ويشترى أو في المزاد العلني إلا من رحم ربك وقليل ما هم فقاضي في الجنة وقاصيان في النار .

وأنت أيها القارئ الكريم لا تحكم علي حتى تسمع مني وتقرأ هذه السطور ثم أنت وحكمك قل ما شئت وسأقف أمام محكمة النقد لأسمع حكمك .

طلب مني بعض الأصدقاء أن أقدم لهم معروفا فهم مقبلون على الامتحانات النهائية ويحتاجون أن ابحث لهم عمن يساعدهم في فهم بعض المفاهيم في مادة الرياضيات فاستجبت لذالك والتقيت بهم فسألتهم عن مستوى المذاكرة فتقدم احدهم ليقول والله أننا نشكو إلى الله من هذه المادة ومن الذي وضعها فتبسمت وقلت أما والله انه ليس العيب فيكم لكن اسمعوا مني صدقوني أيها الأخوة إنها لمادة في غاية السهولة وكذالك بقية المواد لو وجد وحسن اختيار من يلقيها ويجيد طريقة تعليمها فيجعلها مادة ممتعة بدلا من أن يجعلها مادة معقدة فالمدرس يأتي مشغول البال مشوش الذهن فيدخل إلى الفصل فيتلقاه الطلاب كمن جاء ليقرأ عليهم حكم الإعدام فيباشر ويكتب حتى إذا إمتلاءت السبورة بخربشته يبدأ يشرح ويقرأ الأمثلة وربما لكسله يقرأ من الكتاب فتتحول الحصة إلى حصة جغرافيا أو تاريخ وبدلا أن تكون حصة فهم تتحول إلى حصة حفظ .

وإذا بالجرس يدق معلنا بانتهاء وقت الحصة فينادي في الطلاب ليتأكد من تبليغ أمانته فيقول ( فاهمييين ) فيجيبه الطلاب بنعم والأصل أنها لا لكنهم يريدون أن يتخلصوا من وجه هذا الأستاذ فهو كالكابوس أمامهم ولو كان على حساب عقولهم ومستقبلهم فيقول ذالك الأستاذ اللهم بلغت اللهم فاشهد فيكون هذا هو حاله كل يوم وما وصل إليه التعليم اليوم يندى له الجبين لم لا أيها القارئ وقد قُرئ على روح التعليم السلام وودعناه ويا ليتنا بكينا يوم وداعه بل جعلناه يغادر كالمستعمر الذي لا ينتظر أن يودعه احد أو يبكي على فراقه .

فعلاما يبكي الباكي فوالله يا سادة لقد كثرت علينا المصائب وحلت الأزمات نضل نفكر في مشكلة ما وأسبابها حتى تأتينا مشكلة أخرى تنسينا الأولى فعلى ماذا نقف وأيها ننظر ومن نلوم هل نلوم الأستاذ الذي يمارس رسالة التدريس على إنها مهنة كمهنة الفلاح أو الصانع وأنا لا اقلل من قيمة هذه المهن لكن لكل شيء مبادئه وسياسته الخاصة فهل يكون الأستاذ كالموظف في شركة يمارس عمله من أجل دخلة الشهري فقط ولا يكترث لأي جوانب أخرى فهو ينتظر حتى ينتهي الشهر ويعد الأيام عدا ليأخذ أجرته على ما قدم ولم يعلم هذا المسكين أنها أعظم رسالة في الحياة وهي كرسالة الأنبياء والمرسلين فعليه أن يؤديها على أكمل وجه وبالأسلوب الذي يرغب الطلاب ولا ينفرهم ومن ثم يعقدهم فأين مدرسينا من هذا كله ورحم الله زمان كان للتعليم وللمعلم قيمة ومبادئ لا يمكن المراهنة عليها لقد كان المعلم يرى هؤلاء الطلاب بعين الأبوة الخالصة ويرى مصلحتهم ويهتم بعقولهم ويحبب إليهم التعليم ويرسم لهم مستقبلهم بريشة الحب والإخلاص والحرص على مصلحتهم بل ولن أكون مبالغ إن قلت انه ربما قدم مصلحتهم على مصلحته الشخصية ورحم الله الأديب الكبير الطنطاوي الذي سطر بيراعه كلمات من نور تختزل المشهد كامل وتصور ماذا كان يعني لهم التلميذ حتى وان ابتعدوا عنه وفرقتهم مشاغل الدنيا (( إن تلاميذي الذي أحببتهم ومنحتهم قلبي لم اعد اخطر لهم ببال ... ولكنني لا أزال أحبهم وأتمنى لو استطيع أن أضمهم إلى صدري . آه كم يتألم الأب إذا رأى ولده يغيب عنه ومع ذالك فأنا أحب أن أنشئ غيرهم وأصب بقية عمري في نفوس أطفال جدد ...)) .

فأين نحن من هذا الشعور والإحساس لقد انطلق هؤلاء ليصنعوا قادة لأمة مهزوزة ثقافيا وعلميا تدحرجت حتى وصلت إلى مؤخرة الأمم وهي التي كانت تصدر العلماء والمفكرين وتعلم البشرية كيف هي أصول العلم وكيف هي الحياة لقد أكلت هذه الأمة يوم أكل الثور الأبيض .

في كل يوم أغدو وأروح فأقرأ وزارة التربية والتعليم مكتوبة على تلك اللوحة المعلقة على جدار العمارة الفاخرة قد أبدعوا في تصميم تلك اللوحة وياليتهم اهتموا بتصميم وتجميل قلوب من يعملون فيها وأحيوا فيهم مبدأ الإخلاص وعلموهم قبل إدراج أسمائهم تحت لواء هذه الوزارة معنى اسمها وما يحمله من مبادئ وان التربية قبل التعليم لو أوجدنا جيل متربي تربية صادقة يفوح من عبقها الإيمان وتسموا بالأخلاق فأنا أضمن لكم أيها السادة أننا سنحصل على جيل حاصل على العلم بتقدير امتياز .

نعم اللوم عليك يا سيادة الوزارة الموقرة لقد قبلت أن يعمل فيك من ليس همه إلا الراتب وهو ليس مؤهل حتى أن يربي حمير فكيف بفلذة أكبادنا وزهرة حياتنا لقد رضيت أن تحل الوساطات بديلا عن الكفاءات وأهملت المراقبة والإشراف فكيف يرجى تربية وتعليم .

ثم إن من يعمل داخل رايتك ويحمل لوائك فهو يقاتل من اجل الحفاظ على مقعده يضل يتابع أخبار الساسة والسياسة من حصل على ترقية ومن على ومن دنى وأين اسمه وحضه من ذالك. أما أن يفتش عن سجل التعليم والسياسة المتبعة والخطط المرسومة والوسائل التعليمية وإمكانية إصلاحها أو يزور مدرسة إيمانا واحتسابا أو يجلس مع طالب ليفجع بخيبة ما وصلنا إليه ومأساة التعليم وما يعاني منه الطالب في بلادنا أن يقعد ويستمع بإذن تبحث عن الخلل ليتم إدراكه ومن ثم معالجته فهذا محرم عليه ووقته لا يسمح بذالك .

ثم إننا أيها السادة نلوم المناهج ومن وضعها عنوة علينا و أجبرنا عليها وما فيها برعاية ووصاية خاصة باسم تقدم العصر وضرورة مواكبته وما فيها من نشر للسلام وترك العنف والحقد فلذالك تم حذف كل آية أو حديث يذكر فيهما حقيقة أنا مستهدفون أو حقائق اليهود وحقدهم والنصارى ومكرهم ثم قالوا أن ذالك حرصا منهم على أطفالنا أن يزرع فيهم العداوة والبغضاء ويتربوا على ذالك والكره لدعاة السلام يريدون من أبنائنا ذالك وهم لم يزهدوا في قتل إخوانهم من أطفال الإسلام ومن هتك أعراض المسلمين في كل ارض تشرق فيها الشمس . ألا سحقا لدعاة السلام إن كانت هذه هي نتائج السلام .

إن من يقبل بالسلام ويرضى به هو من يملك القوة الكافية لتأديب ومعاقبة من ينكث بالسلام أما من يقبل به وراتبه ما زال يأتي من دول السلام فهو مغشوش فكرا وتفكيرا .

ولو كان تغيير المناهج يا سادة بحجة مسايرة العصر ومواكبة التطور فهم قد كذبوا أيضا , ولا تقل أيها القارئ إنني قد جئت شاتما وأرضى باليأس بديلا عن التفاؤل والأمل وما أنا كذالك والله شهيد على ما أقول لكنني أردت أن نقف على الواقع ونقرأ الحقائق بعين البصيرة وما أنا إلا واحدا منكم وقد كنت يوما طالبا مثلكم .

وما كان حكمي عليهم بالكذب وسوء نيتهم إلا لأني في يوم من الأيام قلبت صفحات مناهجنا _ ولك أن تنظر أنت أيضا –

فلم أرى من الدرس إلا عنوانه فهو اسم بلا جسم ولا حشو ولا توضيح وإن وجد فهو انظر الشكل رقم ( 20 ) ثم اجب عن الأتي :

عرف العقل ... وعرف القلب والغدد الصماء واذكر وظيفة البنكرياس والقولون الصاعد والتيار المستمر و ... إلى آخره فكيف للطالب أن يذكر إجابات لهذه الأسئلة وما هي إلا عبارة عن صورة أو رسمة توضح أشكال وهيئة هذه المسميات . ثم تقلب الصفحة تجد أن الدرس قد أكتمل ومكتوب تقويم الدرس . فماذا ستقيم يا سيدي وماذا أعطيتنا حتى تقيمنا . أين الشرح والتوضيح والخلاصة

هل على طالب بالصف الرابع أو الخامس أن يذهب إلى السيد جوجل ليبحث عن مرجع يفسر له هذه المسميات أو غيرها

وهب أن هذا ممكنا فكيف ونحن لم نعلمه كيف يستخدم الكمبيوتر أو الإنترنت ولم تلمس يداه الناعمتان أي لوحة مفاتيح

والعجب أن ترى في مناهجنا تجارب وتحاليل واستنتاجات فنأخذ طريقة تحضير الحديد مثلا وما عرفنا هيئة مكوناته وما هو حجر الجير أو الآلة التي نستخدمها في التحضير نمر على كل تجربة مر الكرام علينا أن نحفظ الخطوات ونسمعها كما نسمع قصيدة شعرية لقد أكملت المراحل الدراسية وما عرفت ما هو المعمل لا في مدرسة في الريف ولا في الحضر .

إني ارثي لحالك أيها الطالب اليمني الذي تقودك الدولة إلى الجهل والتخلف من حيث لا تدري العالم يهتم بالعلم وبطالب العلم ويوفر له كل احتياجات العلم ووسائل البحث العلمي وأنت مهضوم بين جدران المعاناة والتسيب والإهمال

لقد جعلت الدول المتقدمة التعليم من أهم الأولويات وجعلوا له ميزانية خاصة لأنه سبيل نهضة الدول وتقدمها العلمي لأنهم عرفوا قدر هذا البشري وما الذي يستطيع فعله عندما يهيأ له الزمان والمكان إن التعليم في تركيا قد وصل إلى حد التعليم عن طريق التكنولوجيا وتم صرف لكل طالب جهاز أيباد حتى يسهل للطالب التواصل مع مدرسة وقت ما يشاء ونحن ماذا قدمنا لهذا الجيل حتى ننتظر منه أن يقدم لهذا الوطن شيء يذكر إلى متى يضل الطالب يعاني التهميش واللامبالاة .