آخر الاخبار

”هوامير النفط“ وخفايا أزمة المشتقات النفطية في صنعاء.. تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء وكالة تكشف المستور وتؤكد وصول دفعة جديدة من مرتزقة«إيران» إلى قلب «صنعاء» إجماع فلكي على موعد عيد الفطر المبارك في أغلب الدول العربية منها اليمن اندلاع حريق واسع النطاق بالقرب من محطة نووية بإيران.. ما هي الأسباب؟ ”عبدالملك الحوثي“ يشطاط غضباً في وجه قياداته بعد إحراجه مع ”طهران“ ويوجه بـ”عمليات حاسمة“ و”معارك فاصلة“ مسؤول بالخارجية السعودية يكشف حقيقة إجراء بلاده محادثات مع إيران ابدت استعدادها لمفاوضات مباشرة مع ”الحوثي“.. الرئاسة اليمنية تكاشف اليمنيين بسر خلافاتها مع ”أبو ظبي“ وأبرز التحركات الإماراتية التي أزعجتها أخطر فيروس متحور في العالم يتسلل إلى عدة دول عربية السعودية تقرر توطين آلاف الوظائف في هذه المنشآت.. كم عدد فرص العمل التي يستهدفها القرار؟ لماذا فشلت مفاوضات مسقط لإنهاء الحرب في اليمن؟..تقرير

المؤتمر والتفكك المرتقب..!
بقلم/ عاصم السادة
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 23 يوماً
الثلاثاء 12 فبراير-شباط 2013 01:05 م

يمر المؤتمر الشعبي العام الآن بأزمة سياسية عاصفة داخل أروقته التنظيمية قد تنذر بانقسامه وتفتيته بل وتفككه نتيجة انغلاقه حول نفسه وتقوقعه في مستنقع الماضي في تفكيره العتيق الذي لا يخدم الواقع ومتغيراته السياسية حيث مازال يدار بعقلية الناسك الذي لم ينجح في تطوير الحياة السياسية على مر عقود ماضية كانت هي الأسوأ في عهد اليمن ..

وبرغم الواقع الصعب الذي عاشه هذا الحزب الكبير خلال عام 2011م ومقاومته للازمة السياسية لكنه لم يستفيد مما حدث بل انه مازال مصراً على نهجه السياسي على مستوى تنظيمه وتعاملاته كحزب جماهيري يمتلك قاعدة شعبية لا بأس بها فقد بات مهدداً بالتفريخ والانقسام وهذا ما يحدث الآن بالفعل داخل هذا الحزب..

فهناك تباينات وتجاذبات تحدث في اللجنة العامة للمؤتمر حول مستقبل المؤتمر وذلك في تطوير الرؤى الوطنية لديه وأحداث نوع من التغيير التنظيمي داخل كيانه الحزبي لاسيما وان القيادات الحالية لم تعد تستطع تقديم أي جديد يمكن أن يخدم مصلحة الحزب أن لم يكن اليمن برمته ..وبالتالي فان المؤتمر قد أصيب أشبه ما يكون بالركود الديمقراطي والفكري وابتعاده عن نقاط ميثاقه الوطني الذي إذا اتبعها اجزم انه سيكون حزباً رائداً يحضى بقبول شعبي طاغي لا مثيل له لكن لطالما وان المؤتمر مقيد في تحركاته بين رأسين فلا فائدة لان يشب عن الطوق إذ سيبقى أسير الدوران في حلقة مفرغة ينتظر الأوامر العليا لكي ينشط في الحقل السياسي ..

والحقيقة أن المؤتمر يعتبر الحزب الوحيد من بين الأحزاب السياسية الأخرى الذي يتميز بمرونته السياسية مقارنة بالمنهجيات والأيدلوجيات التي تقيد جل الأحزاب المناوئة له المضي وفق رؤى معينة لا يمكن تجاوزها وهو الأمر الذي ينتج عنه تقوقع وتمترس وراء أفكارها غير المتجددة والمواكبة للأحداث والتحولات الجارية حولها..لكن إذا لم يستغل المؤتمر تلك الميزة التي يحضى بها قد يكون لها انعكاسات سلبية ستؤثر على واقعه السياسي والتنظيمي..

إن اخطر المراحل السياسية التي يمر بها المؤتمر الآن هي انه أصبح مشرف على التقسيم والتفريخ وذلك إلى ثلاثة تيارات داخل الحزب فهناك تيار الرئيس عبدربه منصور هادي وتيار الرئيس السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام وتيار نجل الأخير العميد احمد علي وهذا ما يحدث بالفعل حيث صار كل تيار يعمل على أساس أن كل واحد من أولئك الثلاثة هو زعيمه لكن بمقدور تلك التيارات المتصارعة أن يتجاوزوا هذه العقدة الحزبية المتنافرة بحيث يبقى المؤتمر لحمة واحدة من خلال التنازلات التي سيقدمها عتاولة الحزب في عقد مؤتمر عاجل لانتخاب قيادة جديدة شابه تقود زمام الحزب بمفهوم سياسي متقدم بعيداً عن الشخصنة الحزبية التي بلا شك قد تكون قاسمة للحزب..

ولكي لا يكون المؤتمر عدو نفسه وعديم الصواب عليه أن لا يخضع لتأثيرات الفردية وان لا يعتمد في سياسته على فتاوى وتقييمات المنضمين إليه من أحزاب أخرى لأغراض مادية بحته لا يهمهم مصلحة المؤتمر وإنما مصالحهم الذاتية فقط..!