آخر الاخبار

تطورات خطيرة بشأن السفينة البريطانية «روبيمار» التي استهدفها الحوثيون في خليج عدن - مصدر في خفر السواحل يحدد موعد غرقها بشكل كامل توجيهات عسكرية رفيعة برفع الجاهزية القتالية والاستعداد لـ الردع القوي والحاسم لكل مخططات المليشيا تحرك رئاسي فرنسي مدعوم من الديوان الأميري القطري لايقاف صفقة انتقال امبابي لصفوف ريال مدريد الاسباني وكبري صحف مدريد تفجر مفاجأة حسين العزي يفتري كذبا وزورا على اللواء سلطان العرادة هربا من فتح الطرقات .. المليشيات الحوثية تعلن رفضها فتح الطرق تحركات مريبة في ثاني اكبر جزر الإرخبيل السقطري وصور للأقمار الصناعية تكشف المستور توجيهات إيرانية مفاجئة لقيادة جماعة الحوثي والأخيرة تصدر تعليمات عاجلة لأفرادها في الحديدة والسواحل الجنوبية السعودية.. تنفذ حطم الإعدام بحق 7 مدانين دراسة أمريكية حديثة ينشر مأرب برس تفاصيلها ...حذرت من تدخل عسكري وكشفت عن الخيار الأكثر فاعلية لمواجهة الحوثيين والطرف القادر على كسرهم عسكريا عضو مجلس القيادة العميد طارق صالح يصل العاصمة البريطانية لندن في مهمة هامة  نهب قرابة ثلاثة طن من الذهب الخالص على أحد الدول العربية

أرجوحة مرسي - السيسي
بقلم/ نبيل حيدر
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر و 19 يوماً
الإثنين 08 يوليو-تموز 2013 04:34 م

لأننا بلد الإيمان والحكمة, وﻷننا نؤمن بالجسد الواحد والقلب الواحد واﻷنف الواحد نذهب إلى أقاصي الأرض، نناقش قضاياها ونتفاعل معها، ونعادي بعضنا بعضًا وفقًا لمجرياتها.

ﻷننا نبحث عن التنطع، وهو أمر يبدو ساكنًا في الجينات منذ أيام النفرة إلى الأندلس، وما قبلها عقب قضم الفأر للسد العظيم.. ﻷننا كذلك نهرب من قضايانا، خاصة تلك الملحة ذات التطلع والتعلق بمشروع الدولة وبناء الدولة، وما ينبغي أن يكون نحوها من مؤشرات التحفيز، وبث روح اﻷمل.

اليوم نحن مشغولون ببحيرة البجع المريخية, لكن ما يتعلق بقضية مقتل شابين عاديين كانا يعبران الطريق بأمن وأمان وكﻼم تسكنه اﻷحﻼم.. فهذا أمر ﻻ يعني لنا أية قيمة، وﻻ يعني في طيه أية قيمة تنبيهية بالنفوذ وعقوده الطويلة، وتعقيداته العروية الوثقى.

نذهب إلى نهر السين نبشًا في قضاياه ونواكبها، ونثبت عليها ومعها. نطير ونطير، ونطير معتمدين على أجنحة.. تسكنها العصبية والجاهلية وحشود ما أنا إﻻ من غزية إن غزت.. وإن ترشد غزية أرشدُ.

كليلة ودمنة اليمني ﻻ يفتأ عن ترديد قصة ما يحدث في مصر ينعكس على اليمن. هذه العبارة تحديدًا، وعقيدتها مشهورة مع تغيّر أسماء البلدان في بﻼط السﻼطين المضمخة بحب اﻻستحواذ والخوف على كرسي السلطة.

ربما قالت الأيام: إنها حقيقة، لكن الأيام تقول أشياء أخرى ﻻ تتوقف كما تتوقف محطة اليوم عند أرجوحة مرسي - السيسي.

ربما أخرى.. ربما نفعل ذلك ﻷننا ﻻ نتقن غير الجلوس والتفرج، وإذا نهضنا نريد قطافًا جاهزًا، ولو كان القاطف قاصفًا ﻷعمارنا وحيواتنا.

اﻷسبوع الماضي قتل شيخٌ على الساحل التهامي صيادًا لرفضه دفع المكوس المقررة من الشيخ للشيخ نفسه.. ولم تحاول شفاهنا أن تنبس بنبت صغير من نبتها.

عذرًا صيادنا المقتول.. عذرًا مساعد مهندس عبدالقيوم الصلوي المقتول غدرًا الأسبوع الماضي في صنعاء، و بجوار وزارة الداخلية بشكل غريب ومثير للرعب. عذرًا قتلى انفجار دورية سيارة الشرطة في تقاطع الحباري بصنعاء أيضًا.. فنحن مشغولون بالاستراتيجي والإيديولوجي و(الغيبوجي) أي علم الغيبوبة الدائمة التي نحياها.

عذرًا يا وطن.. لم يستطع 2011 حتى الآن أن يكون فاصلًا تاريخياً حياتياً وطنياً.