اليمن وسيناريوهات المصالح
بقلم/ خالد زوبل
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام
الجمعة 17 أكتوبر-تشرين الأول 2014 12:57 م

ما تكاد تستيقظ يوماً إلا على خبر سقوط محافظة يمنية بيد الميليشيات الحوثية العفاشية، وكأنك تتابع جيش التتّار المُدّجج بالسلاح الشديد البطش الوسيع العرش، وما ثَمّ في الحقيقة إلا صبية مراهقين من مرتزقة الحوثي وأنصار المخلوع يجتاحون المحافظات : تسليم واستلام ! ببطولة حوثية وإخراج المخرج علي صالح في مسرحية حقيقية على الأرض وهزلية بدماء الناس ونفوسهم!
يحتار المرء حين يرى محافظات سكانها بالملايين تُسلّم لعصابة مراهقين، وتأتي التوجيهات الرئاسية من الخائن بعدم التعرّض لهم وتسليمهم المراكز الحيوية واستحداث نقاط التفتيش في شوارع المدن كحالة صورية للاحتلال بلا أي موقف شريف سوى صيحات نشاز من ساسة موتى بضرورة تنفيذ اتفاق السلم والشراكة !
ما كان لهذا أن يتم لولا البيئة الحاضنة من حزب صالح كالمحافظين وعُقّال الحارات والشرطة العسكرية من تسليم المدن، بغض النظر عن خيانات الدفاع والجيش المفروغ منها والمعلومة مُسبقاً، ما يعني اننا نعيش أزمة هوية وطنية ، وانتكاسة مبادئ وراء المنفعة الوقتية التي ستجرّ على اليمن وبالاً لأحفاد أحفادهم !
وبعد كل هذا السقوط ترتسم الصورة كاملة وتكاد أن تكتمل أنه انقلاب يقوده المخلوع باستخدام ورقة الحوثي كجماعة ضغط موجودة على الأرض يحبها المجتمع الدولي في سوريا ولبنان والعراق وكهوف مرّان ولكي يتجاوز اتهامات بن عمر والأحزاب ويصفو له الانتقام ممن أسقطوه بهذه الورقة !
سُيدرك المخلوع وأعضاء حزبه وكثير من المتآمرين على التسليم فداحة خطأهم بتحالفهم مع الحوثي العدو العقدي الاستراتجي مقابل النكاية بالخصوم السياسيين وانتقاماً من قوى الثورة . لذا فإن كل ما يتم هو تصفية لقوى الثورة والانتقام منها مرورا بالقوة القبلية والفرقة الأولى مدرّع وبعض قيادات الألوية والضباط النزيهين وحرق مقرّات الإصلاح، ليصفو للمخلوع الجو اليمني ويتفرّغ بعدها للحوثي! خصوصاً أن معسكرات الحرس الجمهوري ما تزال بيد ابنه على حالها !
لقد أعماهم الحقد السياسي على خطورة خطوتهم هذه، فاستحلال الحوثيين بخطوات متسارعة للحديدة وقبله اطلاق ضباط الحرس الثوري المحتجزين عند الأمن القومي له مغزى واضح من أن العلاقة بين الحوثيين وصالح أو المصالح بينهما بصورة أدّق قد بدأت بالانفصام، وهو ما يعني سيل لعاب الخارجية الإيرانية حين رقصت طرباً بهذا الإنجاز ولم تعد تقنع بالتحالف مع المخلوع بل تجاوزته إلى أبعد من ذلك !
هناك عدّة سيناريوهات للمشهد القادم ، بعضها تقول أن كل ما يجري مسرحية لتلميع أحمد علي ابن المخلوع ليدخل بقوة على الخط ويصبح بطل أسطوري لا فِكَاك من ترشيحه للرئاسة بانتخابات كاسحة ودعمه إعلاميا لإلحاق هزيمة نسبية بالحوثي . ولعلّ هذا السيناريو تؤيده دول الخليج التي أحست بالخطر الحقيقي الاستراتيجي على حدودها بعد انحناء الإصلاح من الضربة التي كانت ستميته وانسحابه من المواجهة، فقد أحسوا بعودة الضربة عليهم ... فهذا الخيار مطروح بقوة ، ويدل عليه كثير من تصريحات ساستهم بأن اليمن مكان استراتيجي وأمنه ضروري! وأن إيران تحتل العراق وسوريا واليمن ويجب إيقافها ! وقد يكون تخديراً وقد لا يكون! لكن أيّاً كان فهو تأديب من الله جزاء التعدي على خلقه من الغرب إلى الشرق!
يتوهّم المخلوع أنه بتخلصه من قوى الثورة سيعود للحوثي ويتفرّغ له ويصعّد الوضع ضده وربما يرجعه إلى صعدة، لكن كل هذا لن يتم ولن يكون سهلا طالما إيران قد دخلت على الخط وهناك ولاء أيديلوجي عقدي من قيادات الحوثيين لطهران، وقد سال لعاب طهران بعد الانتصارات والفوز الباهر كما وصف ذلك رئيسهم روحاني، ويدّل على هذا جريهم وراء الحديدة الميناء ومحافظات الشمال الجبلية وضباط الحرس الثوري المحتجزين.
لن يتحقق له ذلك ولن تستطيع دول الخليج الدفع في هذا الاتجاه طالما أصبحت إيران لاعباً بارزاً في المنطقة، وذاقت نشوة الفوز بعد تجرّعها الهزائم في سوريا والعراق. والمتوقع أنه سيكون صراع مصالح وتصفية حسابات فلن يرضى حزب صالح وأحلافه من الإقليم بالتخلي عن تلميع ابنه والحرس الجمهوري وقوات مكافحة الإرهاب التي أنفق فيها عمرا كثيرا من جيب الشعب ومن التسوّل الخارجي ، مقابل تمكّن الحوثي من قيادة الدولة، كما لن يرضى الحوثي أو إيران بصورة أدّق بتسليم المنهوبات والمحافظات التي استولت عليها والعودة إلى صعدة ! بمعنى أدّق ان كل واحد اتخذ الآخر ورقة لتحقيق أهدافه ولن ينال أحدهما مراده كاملا لا هذا ولا هذا! بل ستكون ( دولة ترقيع ونهب بقدر ما تسطيع ) !!!
وأقلّ ما يمكن أن يحدث بينهما هو تحقيق توازن بين مصالحهم المشؤمة فيُعطى الحوثي وزرات حساسة فربما تقبل إيران بحسينيات وجامعات وتجنيد كثير من الحوثيين في الجيش وقد بدأت ملاح هذا على الواقع، ويُعطى المخلوع وابنه وزارات أخرى ورئاسة الدولة....
وغاب عن حزب صالح خطأ تحالفهم التاريخي من أن : أصحاب العقائد والأيدولوجيات يهزمون أصحاب المصالح والمنافع كحزب صالح أنموذجاً يسهل شراءه ويسهل بيعه في أسواق اليمن !
هناك سيناريو آخر وهي تسليم الحوثيين فعلاً للرئاسة والجيش بالكامل ولملمة متاع حزب المخلوع وجعله مجرد حزب صوري تحت وصاية ورحمات حكم الحوثي كحزب الله اللبناني والتمهيد لتشطير اليمن إلى أقسام جنوبي وشمالي ومنطقة وسط تعيش تحت رحمة القاعدة، وهذا النهج تدعمه أمريكا وإيران بقوة عبر سياسة تقسيم سايكس بيكو جديدة أو كما يسمونها حدود الدم، وقد بدأ التطبيق في سوريا والعراق عبر تدمير الشعوب ومقدراتها وفرض خارطة حدود جديدة على أساس فرز طائفي ومذهبي بحيث تكون دويلات صغيرة لا تملك من مقومات القوة والحياة شيئا إلا رحمة أمريكا والمجتمع الدولي، فضلاً عن تمكين إيران من الشمال ومن رقاب الحركات المجاهدة كالإخوان والسلفيين عبر دعشنتهم وتصفيتهم كعربون على التقارب الأمريكي الإيراني الأخير وإبقائها دويلات مستهلكة لا تملك من أمرها شيئا وعرضة للتصارع داخليا ومع جاراتها انتقاماً من الربيع العربي الذي أزال عملائهم المعمّرين لربع قرن أو أكثر !
أسفي على اليمن ودماء قلوبنا تسيل على أرضه حين نرى إثني عشر دولة تتحكم في مصير اليمن، وهي الدول العشر وإيران وأمريكا ... نراها تتصارع من أجل مصالحها على تدميرمستقبل اليمن واليمنيين... وما يزال الكثير رقود عن إدراك أبعاد هذا المؤامرة وكسلى عن التفكير في بدائل وحلول من هذا الوحل الدموي !!
سيناريوهات عديدة لا توجد لها مصدّات حتى الآن ، وكأنك يا ليلى تعيشين بين النعيم وفارس أحلامك!
على الساسة أن يتركوا الوقاحة السياسة من العودة لمربع المبادرة وغيرها التي تجاوزها اتفاق النهب والشراكة وأن يقلبوا الطاولة في وجه عبد ربه هادي، وأن يراهنوا على الشعب ففيه الخير الكثير بإذن الله ، قبل أن يموتوا سياسياً وأخلاقياً ويلحقوا بالجيش البيّاع !
وعلى الشعب اليمني عموماً والتيار الإسلامي في اليمن خصوصاً عدم اليأس والتفاؤل والعمل لا الجلوس والتألّم على ما وقع والبكاء على الأطلال بل الإعداد والصبر والمصابرة والمرابطة على القلم والميدان وربما الزناد إن احتيج إليه، وضرب الظالمين ببعضهم والتفنّن في حرب الإشاعات بين كل من تآمروا على اليمن داخلياً وخارجياً، وليكن نعيم بن مسعود الخزاعي قدوة لنا في هذه المرحلة حين اجتمعت الأحزاب لحرب النبي صلى الله عليه وسلم واستئصال المؤمنين بالمدينة... فلا مكان لحسن الظن في السياسة بل يجب تحقيق توازن قوى كما يقول أبو القاسم الشابي :
لا عدل إلا إن تعادلت القوى / وتصادم الإرهاب بالإرهابِ
لا ندعو إلى الردّ المسلّح فما حان وقته، بل إرهاب الكلمة وإرهاب الميادين وإرهاب القوة المجتمعية ، وتفتيت حشود الأحزاب المتآلبة على اليمن من المخلوع والحوثي والهيمنة الخارجية وضربهم ببعض عبر خطوات وبدائل مكافئة تحتاج همّم وعمل مرّكز من أجل الحفاظ على مستقبل اليمنيين بدل أن يُفرض عليهم المستقبل من الخارج ...
ولا عذر لكم إن تركتم اليمن يتشظى ويتهاوى وأنتم الأقدر والأجدر وعلى عاتقككم عهود الله ومواثيقه فلتتخذوها عبودية عبر التدافع والمراغمة ومزاحمة أهل الباطل .... أما ترك البلاد والعباد عُرضة للتجارب والمؤامرات وعدم التفكير في حلول وبدائل جدّية لتحقيق سنة التدافع في الأرض فيعني تحمل إثم البسطاء والضعفى وعوام الناس أو إثم الأريسيين كما في البخاري !
نعم المؤامرة كبيرة أكبر من خططنا ومن يمننا وهناك بقية من عبودية كثير ما تزال في الشعب يفسرها السماح للحوثيين باتخاذ البيوت معسكرات ومن عُقّال حارات المدن ، لكن هذه سنّة الله في التدافع بين أهل الحق وأهل الباطل، وقد جمع الباطل عسكره وانتفش وعربد في الأرض واتسع الخرق ...وليس لهذا الخرق إلا دعاة الإسلام ..
نعم هي مهمة كبيرة وضريبتها أكبر، لكنها واجبة على مذهب عمر بن عبدالعزيز عندما قال : ( إن الناس لو كان إذا كبر عليهم أمرٌ تركوه ، ما قام لهم دين ولا دنيا ) . يقول الراشد : ( فنحن الدعاة إنما خلقنا ربنا لنقوم بالأمور الكبيرة نيابة عن الأمة ، ولسنا نطلب الأسهل ونفاخر به وندع الأصعب ، فإن ذلك من ضعف التدين، ويؤدي إلى ضمور دنيانا وخسارة الجولة مع المنافسين، بل نحن للأثقال ، والخطط الطموحة ، والأهداف العظيمة، وعلى كواهلنا يكون التنفيذ المرهق لأجسادنا ، المفرح لقلوبنا، الجالب لأمتنا حلول مشاكلها والمنجي لها من دائرة السوء) ..
وبمثل هذه الهمة فليتحرك دعاة الإسلام أو فليتباكوا باللطميات والضعف والخُوار ويخسرون الدين والدنيا معاً .