النظام .. بين الشرعية والمشروعية ! 1-2
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 5 أيام
الجمعة 13 مايو 2011 03:35 م

لم يكن اليمن السعيد بمعزل , عن ربيع الثورات العربية الشبابية الفيس بوكية , على رغم بعد اليمن جغرافيًا عن منشأ الثورة العربية , ووجوده في أقليم يمتاز بالإستقرار السياسي والإزدهار الأقتصادي , الذان فقدهما اليمن , فكان في الأقليم أقليم آخر , مما كانا سببني رئيسيين جعلا اليمن أرضًا خصبة للثورة , فسرعان ما أجتاحت نسائم التغيير والثورة , اليمن السعيد وكان شباب اليمن ثالث ثلاثة يردد هذا الشعار.

سرعة سقوط وإضمحلال النظامين التونسي والمصري , زاد من إشعال التفاؤل والإصرار في قلوب الشباب , وزاد العنف رسوخ الهدف في ساحاتهم , وما زادهم إصرار النظام على البقاء إلا قوة وإنشتارًا وإيمانًا .

وعلى النقيض حاول النظام التشبث بأسباب بقاءه , التي أضحت كخيوط العنكبوت بفضل الثورة السلمية الشبابية , فما كان التشبث إلا سقوطًا وتردي للأخلاق والقيم الفضلى .

وأستطاع النظام أن يطيل رقصته الأخيرة بفضل المباردات الخليجة , التي لم تزحزح همة الشباب قيد أنملة , وهو في كل حين يتغنى بالشرعية الدستورية , وأن أي رحيل له لابد أن يكون على غرار الدستور والشرعية , التي جاء من خلالها وهي تنص على بقاءه رئيسًا للجمهورية حتى عام 2013 م .

وهذا أمر صائب وحق بل هو ضمان , لأي نظام سيأتي بعده , فإن كل دعوة لرحيل الأنظمة إن لم تعتمد على مشروعية , لأضحت الحياةغارقة في الفوضى , تائهة في الضياع .

فلماذا يصر شباب الثورة على الرحيل الفوري للنظام وعلى إسقاطه ...؟

ولماذا لم يؤمن شباب الثورة اليمنية , بالوعود التي أطلقها النظام , وبأن التغيير الفعلي أضحى لا مهرب منه ولا مفر , وأن النظام مستعد أن يلبي كل طموحات الشباب , ومن ضمنها الرحيل .

ولماذا يرمي شباب الثورة كل المبادرات خلف ظهورهم , وكأن الأمر لا يعنيهم في شيء ...؟ فلا متحدث باسهم , ولا كيان يمثلهم , وأي مبادرة أو حل لايرفع شعارهم , فهو يغرد خارج السرب , وإن كان حليفًا مقربًا لهم كأحزاب اللقاء المشترك .

يصر شباب الثورة على إسقاط النظام , وعلى رحيله الفوري لأمور عدة وأسباب كثيرة منها :-

أولًا :- أن الثقة أضمحلت وأنعدمت بينهم وبين النظام , نظرًا للوعود التي لم تُحقق , والتي بددها النظام وجمدها في أوراقه , ودفنها في أدراجه . ولم يكن من الوعود سوى النقيض فأزداد اليمن فسادًا وفقرًا .

ثانيًا :- أن الشرعية التي يتغنى بها النظام , قد سقطت بموجب المشروعية , فتمسك النظام بالدستور شرعية , ودعوة الشعب إلي إسقاطه مشروعية , فعند أختلال عقد الشروط بين النظام والشعب , تسقط الشرعية بالمشروعية , كمثل رجل ( الشعب) أستأجر عاملًا ( النظام ) , وأتفق الرجل والعامل على شروط صاغوها في عقد ( الدستور بين النظام والشعب ) , فلما لم يفِ العامل ويلتزم ( النظام ) بالشروط أختلت شرعية العقد ( الدستور ) , التي يستمد العامل ( النظام ) حقوقه منها وهي الضمان والكافل لكافة حقوقه , و بموجب ذلك فإن للرجل ( الشعب ) مشروعية في سلب حقوق العامل التي ينص عليها العقد .

وعليه فإن استناد النظام على الدستور والشرعية , يعد باطلًا لأنه قد أخل بالشروط التي بينه وبين الشعب . وإن مشروعية الشعب في إسقاطه هي الشرعية التي نص عليها الدستور .

ثالثًا :- إنتهاك النظام للشرعية والدستور , بالتمديد المتوالي لنفسه , وبتصفيره العداد , وقد نص الدستور على أن ولاية الرئيس لا تمدد ’ وهي لفترتين كل فترة خمس سنوات , فأضحى الدستور في يد النظام صلصالًا يصوغه كيفما يشاء ومتى ما أراد.

رابعًا :- الإنتهاك الصارخ لحقوق المواطنين بدون إي رقابة أو مساءلة , وكأنه فوق الدستور والقانون فضلًا أنه يعلن بأفعاله أنه فوق الشعب . غكم من حق ضاع , ومن من حق انتهك .

خامسًا :- التزوير والتلاعب في صناديق الإقتراع , وهي بوابة مجئيه إلي سدة النظام , فما جاء وبُني على باطل فهو باطل .

سادسًا :- الإستقواء بالجيش والأمن على الشعب , بتعيين المقربين من الأهل والعشيرة , على هذه المؤسسات التي ترجع سيادتها إلي الشعب .

سابعًا :- العزف على وتيرة حقوقه من الدستور , في مقابل إجهاض واجباته والتهرب منها , ومن ضمن الحقوق كفلها الدستور حق التظاهر والإعتصام , حق حماية وضمان سلامة المتظاهرين والمعتصمين .

ثامنًا :- الإستبداد بالقتل والعنف والبلطجة المنظمة , على الشباب المعتصم سليمًا في ساحات التغيير .

تاسعًا :- دعم الفساد والمفسدين وحمايتهم , بإغفال الأرقام والحقائق المهولة التي كشفت الستار عن الفساد في كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية .

عاشرًا :- السماح بإنتهاك سيادة الدولة من قبل دول أجنبية , بل وتقديم العون لهم في قتل وملاحقة المواطن اليمني .

سيتبع ..>>>>