حَمَاس العزة .. غزة !
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 6 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً
الأحد 09 ديسمبر-كانون الأول 2012 04:12 م

حَمَلةُ العرش في السماء ثمانية , و حَمَلةُ العزة في الأرض حَمَاس وأمثالها ..

فالله قد ضرب الأقل لنوره *** مثلاً من المشكاةِ والنبراس

وإن كان جيل أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام , حصريٌ غير قابلٍ للنسخ والتكرار , فإن أهل غزة نسخة طبق الأصل لهم ! في عزتهم وفخرهم بجهادهم ونضالهم وصبرهم وتفانيهم !  فتشبهوا إن لم تكونوا *** مثلهم إن التشبه بالكرام فلاح

وقد كان صدام رحمه الله تعالى , الباب المنيع أمام الزحف الشيعي الإيراني فكُسِر , فحَمَاس هي السد الحصين , أمام الاحتلال الإسرائيلي وأجندته , ولن تكسره قوة بإذن الله تعالى !

وحصار حَمَاس في غزة , هو تسلسل تاريخي , لحصار قريش للنبي عليه الصلاة والسلام وأصحابه وحلفائه في الشعب .

وكان على الحصار لازمًا كسنة كونية , والتاريخ يعيد نفسه , ليميز الله الخبيث من الطيب , ويذهب الزبد .. وتبقى غزة العزة حَمَاس ! وحَمَاس العزة غزة !

لا يخط قلمٌ غزة .. إلا وحَمَاس حبر قلمه , ولا تذكر شفة .. حَمَاس إلا وغزة حروفها ! ولا يلفظ لسانٌ بالعزة .. إلا وحَمَاس وغزة كلماته ! ولا اعتلى خطيب , يحدث الناس عن التفاني , إلا وكان أهل غزة مبتدأه ومنتهاه !

إن أردت أن تضرب للشجاعة مثلًا .. فأطفال غزة كل مثل منهم خال .. هو أخدج !

وإن بحثت عن الصبر .. فنساء غزة .. هم عنوان الكتاب !

وإن تحدثت عن التضحية .. فشباب غزة .. هم المنبع !

وإن قرأت عن الإيثار .. فرجال غزة السطر الأول !

وإن شعرت بالحنين للخلفاء الراشدين .. فقادة حَمَاس هم الدواء لحنينك !

ولا يمرُ الجهاد في سبيل الله بخيال ولا فكر ... إلا وراية حَمَاس خفاقة خفاقة !

وإن قرر أحمق أن يلغي التاريخ الإسلامي , ليكتبه من جديد , لما وجد غير حَمَاس وغزة , يختزلان التاريخ بكل تفاصليه في حقبة زمنية وقطعة أرض !

يختزلان كل معاني العزة والكرامة والقوة والوحدة والنضال والتماسك والتفاني والتضحية والصمود والعلو .. كل معاني .. إما نكون كما يريد ربنا أولا نكون !

حَمَاس .. لها في قلوب أهل الإسلام محبة , وفي قلوب الأعداء هيبة ,, فلا يفاوضونها إلا من وراء جُدُر محصنة !

حَمَاس ,,, لا يعرف الانكسار لها دربًا , ولا الخنوع لها مسلكًا , ولا التقهقر لها زقاقًا !

حَمَاس ,,, إذا زأرت انتشر الرعب في قلوب العالم كل العالم , فيركع المنبطحون , ويرجف الخائنون , ويهلع المحصنون , ويتسابق المرجفون .. أن يا حَمَاس التهدئة التهدئة !

حَمَاس ,,, لا توقع على هدنة إلا وهدنتها جاهدًا !

ولا تنسحب من معركة .. إلا وانسحابها نصرًا !

ولا يصمت زئيرها .. إلا وصمتها إرهابًا للعدو !

حَمَاس .. سيدُها حارسُها ... والجنديُ قائدُها

وقائدها .. يبحث عن الموت ويتعرَّض له في مواطنه , لأنه خُلق ليعيش .. لا ليعيش لأنه خُلق !

العيش عندهم أن تُستشهد في سبيل الله , والشهادة أن تعيش في سبيل الله !

غزة أو تظنين ... أنهم حاصروك لأنك قطعة أرض , مليئة بالنفط والذهب والخيرات , بل إنهم حاصروا حَمَاسَ فيك , والعزة في حَمَاس , ليوهنوا قوتها , ويكسروا جبروتها , ويخفظوا رايتها , العالم كل العالم إلا من رحم الله .

فإذ بالعالم يحاصر نفسه فيك , ويأسر تحرره في أراضيك , فحَمَاس في الحصار حرة , وهم مأسورين في حريتهم , وتكشَّفت الأيام بأنك أقوى وأعلى وأصمد من أي زمن مضى , وحريتك لا قيد لها !

ظنوا أن وجع الفقر سيوقع شهادة وفاتك , ولكن هيهات بل كان شهادة ميلادك الجديد .

زعموا أن أنين الألم سيزرع فيك العملاء , لكن هيهات بل كان الأنين وثاق الوفاء !

اعتقدوا أن دموع قهر الرجال , ستفرق الصف وتمزقه , ولكن هيهات بل كان القهر وقود وحدة الصف وتماسكه !

أما والله ! إن حَمَاس هي اليوم أقوى من أي زمن مضى !

شاءت آلة المحتل الصهيوني أن تختبر غزة في حَمَاس , وحَمَاس في غزة !

فإذا بهم ينكبون على رجليك يا حَمَاس .. يطلبون التهدئة التهدئة .. يا حَمَاس !

حصارها العالم , فكسرت حصارها بعزتها وجبروتها وقوتها وإيمانها .. هنئيًا لك يا غزة .. حَمَاس العزة , ويا حَمَاس ... العزة غزة!

أَعِدُ التاريخ أن أُدرس أبنائي , غزة تعني حَمَاس , وحَمَاس تعني غزة !

وكلاهما يعنيان النصر والعزة ! ولا عزة بغير الجهاد !  النَّصْرُ أَبْـلَجَ .. والْعَدُوُ مُحَطَّمٌ *** فحذّار إِنْ غَضِبَتْ حَمَاس حَذَار

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ فيصل القاسم
احذروا الاستعمار الصيني المقبل!
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
جبر المثيلسنة الحياة....
جبر المثيل
عبدالباسط الحبيشيمقلب لن نشربه
عبدالباسط الحبيشي
د . عبد الوهاب الروحانيالمهمة العاجلة أمام الرئيس
د . عبد الوهاب الروحاني
مشاهدة المزيد