رسول إخراج العائلة عليه السلام!
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً
الجمعة 03 أغسطس-آب 2012 08:14 م

كنا ننتظر فيما سبق رسول الحسم الثوري ، أن ينزل من السماء إلي دار اللجنة التنظيمة ، فجاءنا الأسمر الخليجي برسالته من الخليج ، يؤكد لنا أن الحسم الثوري أكذوبة ، لأن رسول الحسم الثوري ، لا يصافح النساء ، وظلت تلك المرأة تهرطق بدون رسول بأن الحسم الثوري قائم ، بيد أن الأسمر الخليجي ذكر لنا أن هناك تحصيف في هذه العبارة ، وأخرج كتابه بيمنه وقرأ \" أنا رسول من الخليج وقد كتب عندنا ، الخصم الثوري قائم والتخفيضات مستمرة ، حتى يكون آخر الثورة رقصة السامبا ، وذكريات نرويها \" .

وها هو الرئيس هادي بعد نصف سنة ، عاجز أن يحدث تغييرا حقيقا ، فأما التغيير الجذري محرم علينا أن نفكر فيه ، تراه يروح ويجيء مكانه ، يصدر قرارات لا تمس الواقع إلا من سطحه ، ويخشى أن يتعمق في دواء الجراح ، وأثبت المخلوع قوته بجدارة ، في سلب اليمن أمنها واستقرارها ، وكشفت الثورة مدى هشاشة المعارضة ، وها هو الرئيس المنتخب منتخب بين جدران منزله ، ورئيس الحكومة تائه عن عنوانه ، وكأني وقد حان دورهما أن ينتظران رسولا من السماء ، يأتي بقرار إلغاء الحصانة ، أو الخروج للعائلة المتجذرة ، ولم تكن الحكومة وفاقا ، مبنية على قاعدة مائية عائمة مضطربة ، تميل بها الأمواج تارة والرياح أخرى ، والمستفيد من الوضع جنوبي إنتهازي وإيراني حقير ، وكل يسعى لبسط دولته.

ولا يستعرض هادي عضلاته إلا على القاعدة ، ولا يكشر باسندوة أنيابه إلا القاعدة ، وكأني بهما وقد وعيا درس عنترة بن شداد ، حين سئل لماذا تخافك العرب ، فقال أرى أضعفهم فأرديه قتيلا ، وهكذا يخاف الشجاع ، بيد أن الحركة الحوثية ، زادت استطارا وخبثا وتفننا ، لأنها وعيت درس عنترة ،

ولأن لهم قدم في ساحة الحرية ، فترى هادي يقول للمستضعفين من أهل صعدة \" أتريدون أن يقال أن محمد يقتل أصحابه \" ، وكأني بباسندوة يقولهم \" صبرا آل ياسر إن موعدكم الجنة \" ، واللقاء المشترك يقولهم \" لقد كان فيمن قبلكم يؤتى بالرجل فينشر بالمنشار فيشق نصفين ما يرده ذلك عن دينه \" ، وشباب الثورة يقولون لهم \" الفتنة نائمة لعن الله من يوقظها \" والحائزة على جائزة نوبل للسلام ، لا تدري عنهم أهلكوا وبأي واد هلكوا ، فلا يعشعش في رأسها غير الهيكلة قبل الحوار!

يا أهل صعدة انتظروا حتى ينزل أولا رسول مخرج العائلة ، ثم انتظروا موته حتى يبعث رسول لكم!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالخالق عطشان
صحفيون المختطفون وزنزانة أخرى
عبدالخالق عطشان
كتابات
عزالدين سعيد الأصبحيمقبرة الفن..
عزالدين سعيد الأصبحي
د. محمد حسين النظاريالحوار.. ودول الجوار
د. محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد