حوار مع المسلحين ... وإقصاء للعلماء !
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 27 يوماً
الخميس 11 أكتوبر-تشرين الأول 2012 04:24 م

المتابع والغير المتابع , لو أمعن النظر قليلًا , في قرار هادي , بقبوله إجراء حوار مع المتشددين الإسلاميين بمن في ذلك أنصار الشريعة ، على أن يوافق هؤلاء أولًا على إلقاء السلاح .

لوجد آيات من التناقض العجيب , فكنت أسأل نفسي وأعيد السؤال مرارًا وتكرارًا , من الذي يقرر في إجراء الحوار - غير الحوار الوطني قطعًا - مع الجماعات المسلحة , ومن الذي كان وراء إقصاء العلماء من الحوار الوطني , ومن كان وراء مشاركة الجماعة المسلحة الحوثية , في الحوار الوطني , والحراك المسلح .

أهو هادي ! متحديًا الولايات المتحدة الأمريكية , في قبوله الحوار مع ألد أعداءها – القاعدة - , وشمَّعتها للتدخل في الشؤون اليمنية والعربية والإقليمية والدولية .

وغير آبه بهم , فهو حقًا يرى القاعدة من أبناء الوطن , ويجب أن يشملهم الحوار واللين والعفو والتصالح والصلح , كما شمل الجماعة المسلحة الإرهابية الحوثية , وإرهابي النظام السابق , وإرهابي الحراك الجنوب المسلح , فيكون بهذا القرار يصحح مسارًا طالما طالب به سابقًا , كتَّاب ومثقفين وعلماء ومشائخ وأعيان .

أهو هادي الذي قرر إشارك حركة مسلحة دون أخرى , في الحوار الوطني , وأين موقع العلماء أهم مسلحين , نعم إنهم مسلحين بحب الشعب لهم .

وهنا أسأل ما الفرق بين الحوثيون وأنصار الشريعة , بل إن الخلفية التاريخية من حيث النشاط والتواجد في اليمن , يعطي القدم لأنصار الشريعة , وهما متشابهان في دعم بعض القبائل لهم , وسيطرتهم على مناطق وإعلانهم لدولتهم في تلك المناطق , وهما في نفس الخط , حضيا بدعم النظام البائد ومحاربته , وهما على نفس الوتيرة في التورط بدماء الأبرياء .

أهي أجندة خارجية فرضت على هادي التمييز بين الحركتين , فلماذا يطلب هادي من الحركات المسلحة التخلي عن الدعم الخارجي , إذا كان قراره مرتبط بالدعم الخارجي .

وهنا يقف اللبيب حائرًا , حين يعلم أن هادي عمل على إقصاء علماء اليمن من الحوار الوطني .

أحقًا هي عن قناعة , أم أنها أيضًا أجندة غربية أمريكية , لترأس الزنداني لهيئة علماء اليمن , أم أن علماء اليمن حركة مسلحة , وإن كانت حركة مسلحة على فرض الجدلية , فلماذا الحوثيون والحراك المسلح والنظام البائد وأنصار الشريعة .

أعلماء اليمن متورطين في دماء الأبرياء ...!

أعلماء اليمن يحركهم الدعم الخارجي , أم أنهم حجر عثرة أمام التدخل السافر إيًا كان مصدره !

أي أجندة تحرك الحوار الوطني .... أظل أسأل !

أهي أجندة خفية لتمرير العلمنة في المجتمع اليمني , بأنها توافق وطني !

أهي لإقصاء الشريعة كما ينعق البعض هذه الأيام !

إيًا كانت الأجندة التي وراء إقصاء العلماء , على هادي أن يعلم تمام العلم , أن العلماء والأكاديميين وأعيان ووجهاء القبائل , ومن أقصي من الحوار الوطني , أنهم أبناء الوطن , ولهم الحق في رفض مخرجات الحوار الوطني الناقص 

الغريب في الأمر أن صوت الثورة الشبابية , التي من أسباب انتفاضتها , الإقصاء والتهميش , تغض الطرف عن هذا الإقصاء السافر !

هادي ... إياك أن يستيقظ المارد !

فوالله لو استيقظ المارد المتابع بصمت , والمطالب بإشراكاه بأدب بالغ , لن تغنيك جموع الأجندة التي تحركك , أو الأجندة التي تحركها !

فإن المجتمع اليمني متدين ويحب العلماء والأكاديميين وأعيان القبائل , ووالله إن للزنداني صوت , يحرك أمة !