الحوار الأَخْدَجَ !
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و 12 يوماً
الأربعاء 05 ديسمبر-كانون الأول 2012 10:09 ص

تقول العرب : أَخْدَجَتْ الحامل أي :- الْقَتْ ولدها قبل تمامه , وأَخْدَجَ الشيء : نقصه , وأَخْدَجَ صلاته : أنقص بعض أركانها .

وإن حوارًا قبل تحقيق مطالب الثورة الشبابية , أخدجٌ .. أخدجٌ .. أخدج !

فلستُ بالخِبِّ ولا الخِبُّ يخدعني , بيد أنِّي أقرأ الكتاب من عنوانه , وأشرب الماء من صفائه , وأعاف الخبيث من رائحته .

لماذا الحوار أَخْدَجَ ..؟!

الحوار الوطني أَخْدَجَ , لأنه لم يكتمل أركانه , ولم يستوف إيامه , فهو كالوليد سقط من بطن أمه قبل تمامه , فكان مصيره الموت حتمًا !

وللأسباب التالية يُعد الحوار الوظني أَخْدَجَ !

أولًا :- قناعة الرئيس هادي بأنه جاء عبر المبادرة الخليجية , لا الثورة الشبابية , واستنكافه عن ذكر الثورة الشبابية في كل خطاباته , في محاولة منه للظهور كأب لكل اليمنيين ويمسك العصا من أوساطها .

ثانيًا :- تعامل الرئيس هادي مع القصر الرئاسي بعقلية النائب , على رغم وجود الصف الخليجي والعربي والإقليمي والدولي خلفه مساندًا له , بيد أن قراراته لا تعالج وضع اليمن جذريًا , ولا تتعامل مع الثورة كثورة , ولا الأزمة كأزمة , فهو لا يزال يغرد خارج سرب اليمن , فعجلة سيره تمشي ببطء بالغ , وهو ما لا يتماشى مع الواقع .

ثالثًا :- إقصاء العلماء من طاولة الحوار , بلا سبب وكأنهم علماء كوكب آخر , أو علماء اليمن في خريطته فحسب .

رابعًا :- إقصاء أبرز منظمات المجتمع المدني اليمني , الناشطة في اليمن منذ أواخر الثمانينات , كالجمعيات الخيرية والمراكز التعليمية , والتي شمل نشاطها أرجاء اليمن ولكافة أطيافه , وإدخال منظمات أخرى وليدة جديدة , لا تنشط إلا في مكاتبها أو في أروقة ضيقة .

خامسًا :- إقصاء المظلومين من أهل صعدة وحجة من أهل السنة والقبائل .

سادسًا :- وجود شخصيات برزت في الآونة الأخيرة , تتحدث باسم كل أهل اليمن , مروجة لأفكار غربية دخيلة ليبرالية علمانية , متجاهلة أن الدين الإسلامي هو الدين الوحيد لليمن واليمنيين كافة .

سابعًا :- سطوة الرئيس المخلوع كمعارض مسيطر على المؤتمر الشعبي العام , وإدارة دفته إلي ما فيه قض الاستقرار السياسي والأمني .

ثامنًا :- تأخر هيكلة الجيش , وبقاء عائلة صالح في مراكز قيادية كبرى في الجيش .

تاسعًا :- بقاء الرئيس المخلوع وعائلته في اليمن وأعوانه الفاسدين , بعد أخذ الحصانة , في ظل التلويح الوهمي المستمر من مجلس الأمن في فرض عقوبات على من يعطل تنفيذ المبادرة الخليجية . مما أغرى المخلوع وعائلته في تعطيل المبادرة .

عاشرًا :- تحييد كتاب الله عز وجل من الحوار , بحجة حق يُراد بها باطلٌ , فالحجة أن المتحاورين مسلمين , فلا حاجة لهذا الأمر , والرد على هؤلاء في القرآن الكريم , فالقرآن نزل يُشرع للمسلمين وانظروا إلي خطاب الله تعالى وهو يخاطبنا قال تعالى ( وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله\" ) ، وقال تعالى ( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا ) .

ولما سبق يستطيع العاقل أن يحكم أن الحوار الوطني أَخْدَجٌ , مصيره كمصير البيت بلا أركان !

اللهم جنب اليمن شر الأشرار وكيد الكائدين ! اللهم آمين