الفخ ... في المجلس الانتقالي !
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 12 يوماً
الخميس 16 يونيو-حزيران 2011 07:15 م

كشاب يماني ثائر حر مستقل , يؤلمني أن يقع شباب الثورة , في فخ المجلس الانتقالي , فتتحول أهداف ثورتهم المجيدة , إلي سلعة للتداول والعرض على طاولة مستديرة تضم كافة أطياف ومكونات الشعب اليمني , بما فيهم النظام الذي من أجل إسقاطه بُذلت الأرواح رخيصة , وسُكبت شلالات من الدماء , وكانت الأجساد عرضة للصقيع تارة وللحر تارة أخرى وأخرى للغيث .

وإن من أهم عوامل نجاح الثورة , تعدد أطيافها , وتنوع شبابها , وزخم ائتلافاتها , وكثرة حركاتها , واتساع أفقها , وانتشار رقعتها , مما جعل المطالب والأهداف هي المتحدث الرسمي والوحيد باسم الثورة , والمخول الوحيد للتفاوض عن الشباب .

فعجبًا كل العجب أن تتحول أهداف الثورة , من إسقاط النظام إلي المشاركة في النظام مع النظام الفاسد البائد .

وإن كان المجلس الانتقالي من أولويات مطالب الثورة , إلا أن الثورة تنكر على من يريد المشاركة في المجلس باسم شباب الثورة , فمن سوف يحمي الثورة وأهدافها في أصعب وأعسر وأشد أيامها, إن كان شباب الثورة هم جزء من النظام القائم المؤقت , ومن سوف يعدل مسار الثورة من الانحراف , في أحرج الأوقات والظروف التي تمر الثورة بها , وشبابها هم من ينحرف بالمسار أو يشارك في انحراف مسارها .

على كافة شباب الثورة أن يعلموا , أنهم العين الساهرة التي تراقب الثورة عن كثب , لا أن يكونوا مراقبين من أعين عن كثب , وأنهم العصا التي تهش وترفع على من يحاول أن يخون الثورة وأهدافها .

يا شباب الثورة إن كان الهدف من الثورة المشاركة في الحكم , فقد طلب منكم النظام الراحل ذلك فرفضتم , وأصر فأبيتم , وألح فتغافلتم .

فعجبي كيف لكم أن توافقوا اليوم على المشاركة , والنظام شريك لكم , وسيجلس بجواركم , وسيعقب على أرائكم , وسينقد ملاحظاتكم , وسيصوت على قراركم , كيف للثورة أن تشارك في الحكم ولم تتحقق بعد كل أهدافها, عجبي كيف نسيتم دماء الشهداء , وهي لا تزال تسري في الساحات , عجبي كيف عميت أعينكم عن أرواح الشهداء وهي تحلق في الساحات .

يا شباب الثورة الأحرار ! أوليس لكم في شباب تونس ومصر من آية !

فحلقوا في الساحات بمطالب الثورة وأهدافها , حتى تراها كل عين نظام , فتكونوا أركان المجلس الانتقالي وقد غبتم عنه !

فدعوا المجلس الانتقالي , لمن قبل بالمبادرة الخليجية , وإلا لماذا رفضتم المبادرة من قبل , أو أغرتكم السلطة بزينتها !

فقبلتم بالمبادرة الخليجية على مذهب أهل السبت .