علمتني الثورة ...!؟
بقلم/ علي بن عبدالله
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر و 29 يوماً
الخميس 29 مارس - آذار 2012 10:17 م

في كنف الساحات الثورية ، وفي ظل ميادين الحرية ، ومن فوق منصات التغيير ، خلاصة الخلاصة ، ولب القاعدة ، وجوهر الموضوع ، وأصل العنوان ، ومعنى الفاتحة ، وعصارة الخاتمة ، وفائدة الفهرس ، وأهمية الغلاف!

علمتني الثورة ...!؟

أن الساحات دويلات ، والخيام برلمانات ، والمنصات كرسي الحكم ، واللجان التنظيمية وزراء وأجهزة وأن الإعتصامات جامعات ، والجمع كليات ، يدرس فيهما الحرية ، ويصنع منهما التغيير.

علمتني الثورة ...!؟

أن المرء لا يدرك كل ما يتمناه ، وعليه أن يدرك ما يتمنى ، فلا مستحيل إن كان العقل يرسم الأحلام في ظل المعطيات!

علمتني الثورة ...!؟

أن لا أستسلم للجلاد ، وأسعى إلي دفع السوط ، وأجعل الألم وقودا للحياة ، فإن أعتى الأنظمة الحديدة مصيرها الإنصهار ، مع الإرادة القوية ، والعزيمة الصادقة ، فلا أضعف من حاكم جلد ليحكم ، وحكم ليجلد.

إن السرطان لا يستفحل في الجسد ، إلا إذا استسلم العقل عن مقاومته ، والنفس عن مدافعته ، والبدء بإستأصال سرطان فساد النفس أولى ، فكما نكون يولنا علينا ، ولا يعني الأمر ، الرضا عن الفساد ، وقبوله لفساد كامن في أنفسنا!

علمتني الثورة ...!؟

أنها تجب ما قبلها ، ويجب نسيان الماضي، لمن ساند الثورة في أوائل أيامها ، فستعداء الكل خطأ ، وتخوين التائب جريمة ، ومد جسور العفو والصفح سلاح في يد الثائرين يحمي الثورة ، ويقوي شوكتها ، ويوسع نفوذها ، ويجعل لها القبول بين الناس.

علمتني الثورة ...!؟

أن أتحلى بالصبر ، وأتدثر بالإرداة في سبيل تحقيق أهداف الثورة ، وأضحي بكل غال ونفيس ، وإن لم يشرق فجر الثورة على نحو ما رسم له ، تحتم أن أقبل بنصف حل ، لا أكون فيه خائنا لشهيد سمع ندائي فأجاب ، فكان الموت أقرب إليه مني.

علمتني الثورة ...!؟

إنها إذا طالت شاخت ، وإن شاخت وهنت ، وإن وهنت سرقت ، وإن سرقت تأزمت .

علمتني الثورة ...!؟

أن في الساحات الثورية وفي ميادين الحرية ، بلاطجة ثوريين لا يخضعون لسلطة النظام ، ويلقون الدعم من لجنان الثورة التنظيمية ، فتراهم يمزقون الرأي الآخر الثوري لأنه ليس نسخة منهم.

وإذا لم يكن فيها فدائيين للحسم ، فإنها تصبح ثورة السامبا ومجالس القات والسمرات والمهرجانات الإحتفالية .

وأن الثائرين إذا ركنوا إلي الساحات فقط ، سمع لهم شخير ثوري .

علمتني الثورة...!؟

أن أعيش في ظل مظلة المجتمع الإقليمي والدولي . وأن فك الإرتباط بهم ضرب من الخيال .

و أن أرفع من سقف نضالي قبل مطالبي , وأن تكون مطالبي في ضمن إطار العقل لأن السعي إلي إسقاط النظام برمته ترفضه الثورة .

علمتني الثورة ...!؟

أن نتاج الثورة منا ، فكما نحن يكون نتاجنا .

وأن أتعرض لنفحاتها ، فإن لم أعانق نفحاتها فإن الحسم الثوري كذبة كبرى ، فهل أعظم منحة منحتها الثورة لرجالها كنفحة جمعة الكرامة . .. ?

علمتني الثورة ...!؟

أن الإغراق في التنظيم الثوري ، والإستفحال في ترتيب القيادة الثورية ، كيف ثوري . . . يسبح معه الثائر في أحلام ثورية ، فينتظر الثائر رسول الحسم أن ينزل من السماء ومعه الإذن بالزحف بقوله ازحف يا أيها الثائر.

علمتني الثورة ...!؟

أن حساب النتائج عملية سياسية لا تمت بصلة لها ، فإن النظر إلي النتائج يعني الغرق في وحل السياسية القذرة .

علمتني الثورة ...!؟

أن عدد شهداء وجرحى الزحف أقل بكثير وكثير من عدد شهداء تأخر الحسم الثوري وانكسار الزجف .

وأنها في سلميتها نصر مبين ، وأن القبول بالعدالة الإنتقالية سحق للنصر المتحقق