صانعوا الإرهاب الجدد..!!
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 26 يوماً
الأربعاء 02 مايو 2012 11:47 م

يجري صنع 25 مليونا إرهابيا يمنيا ، بماركة جديدة مسجلة في اﻷ‌سواق الغربية ( ميد إن ليبراليون )، هذه وثيقة غير سرية من وثائق ( كأس وغانية يصنعان في أمة محمد ، ما ﻻ تصنعه ألف قنبلة ودبابة )!

اضمحل صانعوا اﻹ‌رهاب القدامى ، بعد عمر ناهز العقدين ، في صناعة اﻹ‌رهاب وترميمه ، فصنعوا المئات ، وأتي الدين وأهل اﻹ‌سﻼ‌م منهما ، فأصبح الصانع في خبر كان وأخواتها ، وبقي المصنوع يغالب أمره ، ويقاوم سكراته ، وحتى يبقى للغرب قدم في بﻼ‌دنا ، ويستمر النزاع بيننا ، لننسى عزتنا ، ونظل نغرق في خﻼ‌فاتنا ، فنغفل عن جراحاتنا ، ونعلن بعضنا ، فنهدم حصننا بأيدينا.

أرسلوا عفنهم لبﻼ‌دنا تحت غطاء العولمة ، ورموا نفايتهم في أرضينا بإسم حوار اﻷ‌ديان ، ونفخوا بشروهم في جلبابنا بمسى القبول باﻵ‌خر ، وزرعوا مكرهم ببذرور التقدم العلمي ، ودسوا سمومهم في حياتنا وأبجدياتها ، بنكهة الحرية ، وبلون الرخاء.

وقد علموا علم يقين ، بما ﻻ يدع أدنى شك ، بعد نحتوا تاريخنا في إرشيفهم ، أن في اﻹ‌سﻼ‌م يكمن كل الرقي والتقدم والتعايش مع اﻵ‌خر وقبوله بل وإشراكه ، وأن ديننا غصن السﻼ‌م ، وزند اﻷ‌من ، وحبل اﻷ‌مان ، ونبع العدل ، وبساط الرخاء.

فعز عليهم أن نستيعد عزتنا ، وأن نعانق أمجدانا ، وأن نلثم تاريخنا ، فخلقوا في أفئدة قوم منا ، وفي عقولهم ، أفكارا كأطفال اﻷ‌نابيب ، فتمخضت أفئدتهم وعقولهم ، عن كائن مشوه المعالم ، ﻻ يعرف قبله من دبره ، وﻻ أعﻼ‌ه من أسفله ، قوته الرذائل ، ودثاره الخبائث ، وزينته المنكرات ، رائحته تسبق زحفه ، وصوته يذرع قيء من سمعه ، أسمه الغرب بالليبرالية ، مقتها القساوسة والرهبان ، وأعلنت الصوامع أنها عاهرة فاجرة ، وقالت البيع عنها أنها فاجرة عاهرة ، فعشقها بعض أبناء اﻹ‌سﻼ‌م ، وقالوا عنها راقية ساحرة.

أحبها من أحبها ، ووقع في أسرها من خلى قلبه ، من أسس الجمال.

ﻻ‌غرو فأرمد العينين يشتم الشمس ، وحمار القوم يكره الصهيل ، ويشمأز الغراب من تغريد البﻼ‌بل ، ويستنكر الطيبات الخنزير ، فلذا أفتتن بعض أبناء اﻹ‌سﻼ‌م بالليبرالية ، فلو خلق الله كل الحيوانات أسودا وبﻼ‌بل ، ما علمنا فضلهما وﻻ جمالهما ، فلذا خلق الحمير والبغال والغربان.

فلما اضحمل زمن صانعي اﻹ‌رهاب القدامى ، تسلم أهل الليبرالية ، مفاتيح مصانع اﻹ‌رهاب ، لينعم الغرب بتناحرنا ، ويسعد بتفرقنا ، ويستثمر تمزقنا.

ولقد شمر صانعوا اﻹ‌رهاب الجدد عن سواعدهم ، وكشفوا عن حقد قلوبهم ، وأزاحوا الستر عن وجوهم ، وجردوا الحياء عن ألسنهم ، ليشعلوا الفتنة بين أرق القلوب ، ويصنعوا اﻹ‌رهاب الدموي في أرض الحكمة ، ويخلقوا العداوة في ربى اﻹ‌يمان، وينثروا السموم في بلد الحكمة.

هم حمقى برتبة رئيس عربي مخلوع ، إذ الربيع العربي متﻸﻷ باﻹ‌سﻼ‌ميين ، ويفيض عطرا بالمعتدلين ، وإذ أن الظلم الدنيوي ، أيقظ قيم العدالة اﻹ‌سﻼ‌مية ، وأنعش مبادئ الوحدة العربية ، فما أنتفض ثائر في الشرق ، إﻻ لباها ثائر في الغرب.

عجب أمرهم هؤﻻ‌ء الليبراليون ، يشكون من التطرف وهم يمارسونه ، ويبكون من اﻹ‌رهاب وهم صناعه ، ويدعون إلي مجتمع مدني وهم أعداءه ، وينادون إلي الرقي وهم عقبة في طريقه ، ويحلمون باﻷ‌من واﻷ‌مان وهم يزرعون القنابل ، كذب الليبراليون وإن صدقوا ...!