بلاطجة الثورة ..!
بقلم/ علي بن عبدالله الدربي
نشر منذ: 9 سنوات و أسبوعين و يوم واحد
الخميس 28 يوليو-تموز 2011 05:07 م

حدثنا من نثق به من أهل اللغة المعتصمين في الساحات , أن البلطجة هي اسم جامع شامل لأفعال التعدي على الآخرين بشتى أنواع التعدي , سواءًا كانت بآلة قاتلة أو بغيرها , كازدراء الآخر وتهميشه , والوصاية عليه والتحدث باسمه .

وحدثنا أهل التاريخ والرجال , أن أول بلطجة كانت من إبليس اللعين , يوم رفض السجود لآدم عليه السلام , وأن أول بلطجي في الأرض كان قابيل ابن آدم حين قتل أخاه .

وحدثنا أهل المغازي والسير أن أول ثورة سلمية , كان من هابيل ابن آدم في قول الله تعالى ( لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك ) .

وحدثنا أهل الفكر في خيامهم , أن البلطجة ليس لها أرض تنتسب إليها , ولا نسب تنتهي إليه , ولا لون تعرف به , ولا ساحة تتكاثر بها , ولا هيئة تتمثل بها , ولا لغة معينة تتحدث بها .

ويقال للمتصف بهده الصفات بلطجيٌ , وإن عُرف البلطجي مؤخرًا بأنه من أنصار الأنظمة الدكتاتورية , فهو من باب الواقع المعاش ومن قبيل التوضيح بضرب المثل .

ويقول أهل الفكر , إنما البلطجة كساء شفاف , تتستر به الأنفس الدنيئة , لتخفي به سوءة أخلاقها السيئة .

فرُبَّ إمام مسجد وخطيب , يحسبه الناس التقي النقي الورع , فإن خرج من دائرة المسجد ومحيطه , تبلطج ... فظلم وتعدى على حقوق الآخرين , عبس وتكبر , ورفع رأسه وأختال في مشيه .

ورُبَّ سكير عربيد , لا يعرف المسجد ولم يقارب محيطه , إذا عامل الناس صدق وأنصف , وتواضع وابتسم , ولان في مشيه .

وحدثنا أهل الساحات من الشباب الثائر الحر المستقل , أن في ساحات الحرية والتغيير بلاطجة ثائرين , وثائرين بلاطجة .

فرضوا وصايتهم على كافة الجموع , وهم يهتفون لا لوصاية النظام علينا , واستفردوا بالمناصات وهم يصرخون نرفض استفراد النظام بالإعلام الرسمي , ورفضوا التداول السلمي للميكرفون معنا , وهم يطالبون بالتداول السلمي للسلطة مع النظام , وعلى وجوههم اثر الألم من النظام , وقد طبعوا أثر الألم فينا , ولم تجف دموعهم من النظام , فأسالوا دمعنا .

وعزّ عليهم أن يهمشهم النظام , وأن يجعلهم شعب من خارج الوطن , فعز عليهم أن نشاركهم في تسمية جمعة واحدة !

هم يشربون معنا ... ومن إناء واحد , ويأكلون معنا ... ومن صحفة واحدة , وينامون معنا ... وفي خيمة واحدة , ويهتفون معنا ... ولهدف واحد .

تقاسمنا معهم البرّد والحرّ , وشربنا معهم المرّ والعلقم , وجرتْ دمائنا ودمائهم في نهر واحد , وتمازجتْ جروحنا وجروحهم , واتحدتْ ضمادتنا .

بيد أنهم جعلوا منا , وقود الحسم , وجند الزحف , وزند الانتصار !

وأيم الله إنّا كذالك ...! وإن أخرجونا من طاولة صنع القرار , ومن خيمة تدبير الأمور , واستفردوا بالمناصات , وتشبثوا بالميكرفونات , وأعلنوا التسميات , فإنا نملك من رجاحة العقل , وتدبير الأمر , مثل ما يملكون ! وزيادة !

فهل تفهم اللجنة التخديرية – التنظيمية - لشباب الثورة ... أنه يصدق فيهم قول القائل (( أنهم ثائرين ... وثائرين بلاطجة)) .

وللإنصاف تنحني حروفنا إجلالًا لكل ثائر مرابط , ترفّع عن حب الظهور , وانزوى يحرس الثورة والثائرين ... وشعاره ثورة حتى النصر ! ولا لتصف ثورة !